صاروخان على محيط السفارة الأميركية في بغداد بالتزامن مع عودة الكاظمي

صاروخان على محيط السفارة الأميركية في بغداد بالتزامن مع عودة الكاظمي

«عصائب أهل الحق» تنفي مسؤوليتها ورفاقها يلتزمون الصمت
الجمعة - 21 ذو الحجة 1442 هـ - 30 يوليو 2021 مـ رقم العدد [ 15585]
الكاظمي خلال اجتماعه مع قيادات الكونغرس قبل مغادرته واشنطن (رئاسة الوزراء العراقية)

عادت الهجمات على محيط السفارة الأميركية بالمنطقة الخضراء في قلب بغداد، أمس، بالتزامن مع عودة رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي من واشنطن، حيث أعلن مع الرئيس الأميركي جو بايدن إنهاء الوجود القتالي للقوات الأميركية في العراق.
وسقط صاروخان من طراز «كاتيوشا» على محيط السفارة. وقالت «خلية الإعلام الأمني» الحكومية، في بيان أمس، إن «القوات الأمنية فتحت تحقيقاً بحادثة سقوط صاروخ من نوع (كاتيوشا) خلف (جامع الرحمن) في منطقة المنصور ببغداد، من دون خسائر تذكر». وأضافت أنه «تبين أن انطلاقه كان في الساعة الرابعة والثلث فجراً (بتوقيت بغداد) من منطقة شارع فلسطين». وشددت على أن «هذا الفعل الخارج على القانون يشكل تهديداً للمواطنين داخل الأحياء السكنية الآمنة».
وجاء الهجوم بعد معلومات نشرتها «الشرق الأوسط»، أمس، عن انقسام داخل ما تسمى «تنسيقية المقاومة» التي تضم الفصائل الموالية لإيران، إزاء الموقف من إعلان الانسحاب الأميركي واستمرار الهجمات. وأفادت المعلومات بأن تنظيم «كتائب حزب الله - العراق» رفض وقف الهجمات وعدّ الإعلان الأميركي «مراوغة»، فيما دعت أطراف أخرى إلى انتظار نتائج تنفيذ الجدول الزمني للانسحاب على الأرض.
وسارعت ميليشيا «عصائب أهل الحق» المنضوية في التنسيقية إلى نفي صلتها بقصف محيط السفارة الأميركية أمس. ونقلت وسائل إعلام محلية عن القيادي في «العصائب» سعد السعدي قوله إن «استهداف السفارة الأميركية تم بأيادٍ أميركية أو تابعة لأميركا، بهدف خلط الأوراق وتوجيه اتهامات إلى فصائل المقاومة العراقية من أجل تجريمها واستهدافها والنيل من سمعتها».
غير أن بقية الفصائل الموالية لإيران لم تعلن موقفاً حيال استئناف إطلاق الصواريخ أو احترام الهدنة الضمنية، في وقت بدا موقفها مختلفاً عما أعلنه «تحالف الفتح» الذي تنتمي إليه بعض الفصائل المسلحة.
وأعلن «الفتح» ترحيبه باتفاق الكاظمي وبايدن. وقال قيادي في التحالف لـ«الشرق الأوسط» إن ترحيب التحالف «جاء لأن المهمة القتالية للقوات الأميركية انتهت، وهناك جدولة واضحة لانسحابها نهاية العام الحالي، مع تحويل المتبقي منها إلى مهام غير قتالية».
وكانت «تنسيقية الفصائل» الموالية لإيران أشارت، في بيان، إلى أنها «لم تجد في كل ثنايا البيان (العراقي - الأميركي) مفردة الانسحاب»، عادّةً ما حدث «مجرد تلاعب بالألفاظ».
لكن القيادي في «الفتح» قال إن التحالف «سيراقب آليات تنفيذ الاتفاق وفقاً للجداول الزمنية التي سيتم الإعلان عنها من قبل اللجان الفنية، وبالتالي سيتحدد موقفه في ضوء ذلك، خصوصاً أن قرار البرلمان العراقي بإخراج القوات الأجنبية ساري المفعول والحكومة تعهدت بالالتزام بالقرار وأعلنت عدم الحاجة إلى وجود قوات قتالية في البلاد». وأضاف أن «مواقفنا ثابتة ولن تتغير حيال رفض الوجود الأجنبي في العراق تحت أي مسمى أو ذريعة».
وتتزامن هذه التطورات مع زيارة من قائد «فيلق القدس» في «الحرس الثوري» الإيراني إسماعيل قاآني إلى بغداد جرى الحديث عنها من دون تأكيدات. ونشرت صور لقاآني في مدينة النجف أول من أمس. لكن لم يعرف بعد ما إذا كانت الصور جديدة أم قديمة، خصوصاً أن المسؤولين الإيرانيين كثيراً ما يقومون بزيارات غير معلنة إلى العراق.
وجدد رئيس الوزراء العراقي تأكيده نجاح زيارته إلى واشنطن. وقال الكاظمي عبر «تويتر»: «غادرنا واشنطن إلى بغداد الحبيبة بعد زيارة ناجحة وتفاهمات اقتصادية وسياسية وثقافية، واتفاق لنقل العلاقة الأمنية إلى التدريب والمشورة وعدم وجود قوات قتالية بنهاية العام». وأضاف: «نتطلع إلى تعزيز التضامن الاجتماعي والسياسي لخدمة شعبنا، ونأمل بتواصل الرئيس الأميركي جو بايدن لتكريس قيم التعاون والحوار».


العراق أخبار العراق

اختيارات المحرر

فيديو