دراسة تحدد الدول الأقل عُرضة لـ«الانهيار المجتمعي»

دراسة تحدد الدول الأقل عُرضة لـ«الانهيار المجتمعي»

الخميس - 20 ذو الحجة 1442 هـ - 29 يوليو 2021 مـ
مدينة كوينزتاون في نيوزيلندا (أرشيف - رويترز)

أكدت دراسة حديثة أن نيوزيلندا وآيسلندا والمملكة المتحدة وتاسمانيا وآيرلندا هي الأماكن الأقل عرضة للانهيار المجتمعي.
وحسب صحيفة «الغارديان» البريطانية، فقد قال الباحثون إن المجتمعات مهدَّدة بالانهيار بسبب الأزمات المالية الحادة، ومشكلات المناخ، وتدمير الطبيعة، والأوبئة، بما فيها «كورونا».
ولتحديد المناطق الأكثر قدرة على مقاومة هذا الانهيار، فحص الباحثون عدة عوامل من بينها قدرة الدول على زراعة الغذاء لسكانها، وصناعة منتجاتها الأساسية، وحماية حدودها من الهجرة الجماعية غير المرغوب فيها، والحفاظ على شبكة كهربائية متينة.
ووجد الباحثون أن نيوزيلندا وآيسلندا والمملكة المتحدة وتاسمانيا وآيرلندا هي أكثر الدول مقاومة للانهيار المجتمعي.
وقال البروفسور أليد جونز، من معهد الاستدامة العالمي بجامعة أنجليا راسكن في المملكة المتحدة: «لم نفاجأ بأن نيوزيلندا كانت على رأس قائمتنا، لكننا فوجئنا في الحقيقة بالمملكة المتحدة».
وأضاف: «نيوزلندا تمتلك طاقة حرارية أرضية وطاقة كهرومائية، ولديها أراضٍ زراعية وفيرة وعدد سكانها قليل جداً. أما المملكة المتحدة فلديها كثافة سكانية عالية، وتستعين بمصادر خارجية للتصنيع، وليست الأسرع في تطوير التكنولوجيا المتجددة، ولا تُنتج سوى 50% من طعامها في الوقت الحالي. لكن على الرغم من كل ذلك، لديها قدرة هائلة على تحمل الأزمات والانهيارات».
وأشار جونز إلى أنهم توصلوا إلى هذا الأمر من طريقة تعامل المملكة المتحدة مع تفشي وباء «كورونا»، مؤكداً أن «الحكومة تصرفت بسرعة تجاه تلك الأزمة واتخذت قرارات هائلة حمتها من الانهيار».
وأكد الباحثون أن الغرض من دراستهم هو تسليط الضوء على العوامل التي يجب على الدول تحسينها للوقاية من أي انهيار مجتمعي محتمل في المستقبل.


لندن منوعات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة