عمالقة التكنولوجيا ينقذون الأسواق من تسونامي الصين

عمالقة التكنولوجيا ينقذون الأسواق من تسونامي الصين

الخميس - 20 ذو الحجة 1442 هـ - 29 يوليو 2021 مـ رقم العدد [ 15584]
عادت الأسواق الأوروبية إلى الارتفاع أمس بعد أيام عصيبة تأثراً بانهيار الأسهم الصينية مطلع الأسبوع (إ.ب.أ)

بعد مرورها بضائقة كبرى نتيجة تهاوي الأسهم الصينية مطلع الأسبوع، التي امتدت آثارها غرباً إلى الأسواق الأوروبية والأميركية، عادت الأسواق العالمية الكبرى الأربعاء إلى تحقيق مكاسب قوية على أكتاف نتائج عمالقة التكنولوجيا التي فاقت التوقعات.
وارتفع مؤشر «ناسداك» المجمع، الأربعاء، بعد نتائج ربع سنوية قياسية من «ألفابت»؛ المجموعة الأم لشركة «غوغل»، مما دعم أسهم شركات التكنولوجيا ذات الثقل والتي شهدت في الجلسة السابقة أسوأ انخفاضات لها على مدار أكثر من شهرين. وصعد مؤشر «داو جونز الصناعي» 51.4 نقطة بما يعادل 0.15 في المائة ليفتح على 35109.95 نقطة، وزاد مؤشر «ستاندرد آند بورز 500» بمقدار 1.5 نقطة أو 0.03 في المائة ليسجل 4402.95 نقطة، وتقدم «ناسداك» 55.1 نقطة أو 0.38 في المائة إلى 14715.664 نقطة.
وفي أوروبا أيضاً استقرت الأسهم بفضل نتائج مشجعة لبعض أكبر البنوك والشركات في القارة، مما تغلب على مخاوف المستثمرين حيال حملة تنظيمية صينية أثارت قلق السوق هذا الأسبوع. وارتفع مؤشر «ستوكس 600» الأوروبي 0.1 في المائة بحلول الساعة 07:16 بتوقيت غرينيتش، بعد تراجعات على مدار جلستين. وصعد سهم «دويتشه بنك» الألماني 3.9 في المائة بعد نتائج فصلية أفضل من المتوقع، بينما قفز سهم «باركليز» البريطاني 4 في المائة بعد أن أعلن استئناف التوزيعات إثر أرباح فاقت التوقعات للنصف الأول من السنة. واستفاد قطاع التكنولوجيا من زيادة 4.1 في المائة في سهم مزود خدمات تكنولوجيا المعلومات الفرنسي «كاب - جيمني» إثر رفع توقعات الشركة لعام 2021. وتقدم سهم «ويز إير» 4.4 في المائة بعد أن توقعت ارتفاع السعة الاستيعابية إلى ما بين 90 و100 في المائة من مستويات ما قبل الوباء في يوليو (تموز) وأغسطس (آب). وعلى صعيد الخسائر، نزل سهم مورد أشباه الموصلات الهولندي «إيه إس إم» 2.9 في المائة رغم توقع الشركة نمو الإيرادات في الفصول المقبلة.
لكن آسيوياً، تراجع مؤشر «نيكي» إلى أدنى مستوياته في نحو 6 أشهر الأربعاء، مع تأثر المعنويات سلباً بفعل خسائر سوق الأسهم الأميركية في اليوم السابق وبواعث قلق حيال تنامي إصابات فيروس «كورونا».
ونزل سهم «شين إتسو كيميكال» رغم نتائج قوية، وتراجعت أسهم الشركات الموردة لـ«أبل» بعد صدور نتائج عملاق التكنولوجيا الأميركي، مما ينبئ بصعوبات تواجهها بعض أسهم النمو وسط تسارع موسم نتائج الشركات.
وهبط مؤشر «نيكي» القياسي 1.39 في المائة إلى 27581.66 نقطة، مقترباً من أقل مستوى له في نحو 6 أشهر ونصف البالغ 27330 والذي لامسه الأسبوع الماضي. وانخفض مؤشر «توبكس الأوسع نطاقاً» 0.95 في المائة ليسجل 1919.65 نقطة، في خسائر قادتها أسهم النمو التي فقدت 1.28 في المائة.


وجاء التراجع بعد خسائر للأسهم الأميركية قبيل اجتماع لـ«مجلس الاحتياطي الفيدرالي» وبالتزامن مع قفزة في إصابات «كوفيد19» في طوكيو لتصل إلى مستوى قياسي مرتفع عند 2848 إصابة. وانخفض سهم «شين إتسو» 1.3 في المائة بعد أن توقع صانع شرائح السليكون ربحاً قياسياً للعام الحالي متماشياً تقريباً مع توقعات السوق.
وقال نوريهيرو فوجيتو، كبير مخططي الاستثمار لدى «ميتسوبيشي يو إف جيه مورغان ستانلي» للأوراق المالية، إن «أرباح (شين إتسو كيميكال) جاءت طيبة للغاية، لكن رد فعل السوق يُظهر أنها لن تتجاوب تجاوباً إيجابياً ما لم تكن هناك مفاجأة إيجابية. في حين أن التعافي الاقتصادي العالمي يدعم السوق بشكل كلي، فثمة عوامل خطر، مثل ارتفاع إصابات فيروس (كورونا) بسبب السلالة (دلتا) وبواعث القلق حيال الحملة الصينية على شركات التكنولوجيا. قد نرى (نيكي) يختبر مستوى 27 ألف نقطة».
واتسم أداء موردي «أبل» بالضعف بعد أن توقعت الشركة تباطؤ نمو الإيرادات. وهبطت أسهم «إبيدين» 2.5 في المائة، وفقد سهم «موراتا الصناعية» 0.6 في المائة.


العالم الإقتصاد العالمي

اختيارات المحرر

فيديو