«الموسيقى العربية»... من نمطية التطريب التقليدية إلى فضاء الحداثة

«الموسيقى العربية»... من نمطية التطريب التقليدية إلى فضاء الحداثة

كتاب يتناول محطات مهمة في تاريخها وأبرز من أسهم في تطويرها
الخميس - 20 ذو الحجة 1442 هـ - 29 يوليو 2021 مـ رقم العدد [ 15584]

كان يوسف جريس من أوائل الرواد الذين طوّروا الموسيقى العربية فقدم لوناً جديداً يرتبط ارتباطاً وثيقاً بالتراث العالمي
يتناول الباحث د. إيهاب صبري أبرز محطات رحلة الموسيقى العربية في تحررها من أجواء التطريب التقليدية على الطريقة التركية إلى فضاء التجديد والحداثة عبر كتابه «الموسيقى بين الفن والفكر»، كما يتوقف عند عدد من صناع تلك الرحلة ودورهم في مزج القوالب الغربية بنظيرتها العربية، وكيف أسهم كل ذلك في التعبير عن متغيرات الحياة الحديثة.
الكتاب صدر حديثاً عن الهيئة المصرية العامة للكتاب، ويستهله المؤلف بتناول دور الموسيقى في صناعة الحضارات والتقدم، لافتاً إلى أنها استطاعت أن تتخطى حواجز اللغة والأنماط السائدة لتعزيز التفاهم بين الشعوب وتحقيق الحوار الثقافي بين الحضارات.


- سيد درويش
ويرصد المؤلف بدايات تحرر الموسيقى العربية من الرتابة والتطريب التقليدي على الطريقة التركية العثمانلية و«أمان يالا لي» و«يا عين يا ليل» إلى الحداثة والتعبيرية، مشيراً في هذا السياق إلى الموسيقار سيد درويش (1892 – 1923) ودوره الكبير في تطوير الموسيقى لتصبح صورة صادقة لتصوير ما يجيش في صدور الملايين من أفراد الشعب. وطوّر أيضاً الموشّح والدور والمسرحيات الغنائية والأغاني الحماسية بشكل يجعل من الصعب القول بأن كل هذا التأثير ينبع من رجل واحد، بل يمكن القول إنه حرّر الموسيقى العربية من الالتزام بالنماذج القديمة التقليدية وتجاوب مع البيئة المصرية الصميمة فعبّر عنها في ألحانه عبر مسرحياته الغنائية. وعندما انتفض الشعب المصري مطالباً بالاستقلال كانت تلك الأعمال خير معبِّر عن أماني الأمة، بالإضافة إلى أنه قد لحّن بعض الأناشيد الوطنية استجابةً إلى رغبات القوى السياسية. ومن أشهر أغانيه نشيد «قوم يا مصري» من كلمات الشاعر بديع خيري، وقد لحّنه درويش في وقت كان الشعب المصري يكافح في سبيل استقلاله من الاحتلال الإنجليزي.


- جريس وخيرت
ويضرب المؤلف المثل كذلك بيوسف جريس (1899 – 1961) كنموذج للمؤلف الموسيقي المصري الذي يعد من الرواد الأوائل للموسيقى العربية المتطورة من خلال تزاوجها بنظيرتها الأوروبية الجادة لتقديم لون جديد يرتبط ارتباطاً وثيقاً بالتراث العالمي وفي نفس الوقت يظل طابعه العربي واضح المعالم والقسمات. ويذكر المؤلف أن جريس نجح في تقديم هذا اللون المتطور وشمل إنتاجه سيمفونيتين وأربع قصائد سيمفونية ومقطوعات عديدة للآلات المختلفة. ومن أهم مؤلفاته «ثلاث صور موسيقية» على النحو التالي: الصورة الأولى بعنوان «تمهيد» وكتبها جريس في عام 1944 وتبدأ باستهلال تؤديه آلة الفلوت في أسلوب غنائي يُبرز عطر الشرق وسحره. أما الصورة الثانية فعنوانها «البدوي» وهي صورة معبّرة عن شخصية البدوي وكتبها 1931 في أول الأمر للفيولينة المفردة ثم أعاد كتابتها للأوركسترا 1934، وخلال هذه الصورة يعرض لنا جريس صورة موسيقية للصحراء والبيئة البدوية وتبرز خلالها الإيقاعات العربية الراقصة. وتأتي الصورة الثالثة والأخيرة بعنوان «الفلاحة» حيث يستهلها بأداء منفرد من آلة التشيللو، ويلاحظ خلال هذه الصورة الموسيقية التوزان الكامل بين الأوركسترا وتلك الآلة كما يلاحظ تتابع الأوزان الثلاثية والثنائية حين يعبر المؤلف عن الريف وما فيه من سحر وجمال.
ويشير المؤلف إلى أن وجود ودعم أوركسترا الإذاعة المصرية كان له أثره الكبير في الحياة الموسيقية ليس في مصر فحسب ولكن في العالم العربي بصفة عامة، فقد كانت هذه الأوركسترا بمثابة النافذة الوحيدة التي يطلّ من خلالها المؤلفون العرب على الأنماط الموسيقية العربية في أساليب وقوالب لم تكن معروفة من قبل. من هنا أصبحت لدينا السيمفونية والكونشرتو والقصيد السيمفوني والمتتابعة الموسيقية والرابسودي وغيرها من القوالب البنائية التي لم تعد مقتصرة فقط على الموسيقى الأوروبية بل أصبحت تتصل كذلك بنظيرتها العربية.
ويذكر صبري أن المؤلف الموسيقي أبو بكر خيرت (1910 – 1963) استغل وجود هذه الأوركسترا الكبيرة وكتب أول أعماله السيمفونية وهي السيمفونية رقم (1) من مقام «فا» صغير وأطلق عليها اسم «سيمفونية الثورة» لكنه لم يقدمها في الحفلات العامة حيث كان النشاط الفني في ذلك الوقت مقتصراً على الإذاعة سواء البرنامج العام أو بالإذاعة الأوروبية المحلية. ويعد خيرت أول من وضع الموسيقى العربية في إطار سيمفوني، وأول من استخدم الألحان الشعبية المصرية في مؤلفات أوركسترالية.
ويوضح أن البدايات الأولى لخيرت ترتبط أشد الارتباط بالأسلوب الكلاسيكي في حركات السيمفونية الأربع التي تُستهل بحركة سريعة تليها حركة بطيئة ثم حركة ثالثة سريعة، ويُختتم العمل كالعادة بحركة سريعة. وتتميز هذه السيمفونية باللغة الهارمونية البسيطة إلى حد ما، فلم يعتمد خيرت على استخدام المتنافرات وتمسّك بالهارمونية الكلاسيكية، كذلك فهو يكتب للأوركسترا بأسلوب المجموعات طبقاً للنمط المعهود في موسيقى هايدن وموتسارت.


- الشوان وجرانة
ويذكر المؤلف أن مسرحية «عنترة» لأمير الشعراء أحمد شوقي (1868 – 1932) والتي تعد من أشهر أعمال مسرحه الشعري، لا يعرف كثيرون أنها كانت مصدر وحي وإلهام للمؤلف الموسيقي عزيز الشوان (1916 – 1993) حين استوحى «أوبرا عنترة» من هذه المسرحية. ورغم أن الشوان قد لحّن الأوبرا منذ مدة طويلة فإنه لم يقدم منها سوى الافتتاحية الموسيقية التي اعتمد في صياغتها على عدة ألحان مختارة من ألحان الأوبرا نفسها أعاد مزجها وتوظيفها ببراعة.
للشوان أيضاً «أوبرا أنس الوجود» التي كتب النص الشعري لها سلامة العباسي، مستوحياً شخصياتها وأحداثها من أجواء «ألف ليلة وليلة». عُرضت الأوبرا لأول مرة -على شكل كونسير موسيقي- على مسرح أوبرا القاهرة في يوليو (تموز) 1994 بقيادة المايسترو يوسف السيسي. أما حلم الشوان بتقديمها كعرض مسرحي متكامل فلم يتحقق إلا بعد مرور سنوات على رحيله لتكون أول محاولة لتقديم أوبرا عربية متكاملة العناصر فكراً وألحاناً وتقنية.
ويتوقف المؤلف عند تجربة محمد رفعت جرانة (1929 – 2017) والذي اشتهر بتوثيقه للأحداث الوطنية في مصر والعالم العربي عبر المؤلفات الموسيقية. ومن بين أعماله في هذا المجال «سيمفونية 23 يوليو» وهي تسجل أحداث تلك الثورة التي أسهمت في تغيير الحياة السياسية في الشرق الأوسط، والقصيد السيمفوني «بورسعيد» الذي يسجل من خلاله بطولات المدينة الباسلة خلال العدوان الثلاثي والقصيد السيمفوني «السادس من أكتوبر» والذي سجل فيه المؤلف وقائع أول انتصار عربي على إسرائيل، ورغم الطابع التصويري لسيمفونية الثالث والعشرين من يوليو فقد تمسك المؤلف بأسس الصياغة الموسيقية الكلاسيكية وصاغ الحركة الأولى كالعادة من نموذج الحركة السريعة للسوناتا التي تعبّر عن الثورة على الاستعمار. أما الحركة الثانية البطيئة فتجسد خروج الجيش البريطاني المستعمر من أرض مصر، يلي ذلك الحركة الثالثة وهي مصوغة من نموذج «السكرتسو»، وهي تفيض بالمرح، حيث تعبّر عن فرحة الشعب بالحرية وبالثورة. وأخيراً نصل إلى الحركة الرابعة والأخيرة وهي مصاغة من نموذج «الروند» حيث ترمز إلى القضاء الذي لا رجعة فيه على الاستعمار والإقطاع وانتصار الشعب.
ويذكر المؤلف أن أسلوب جرانة الموسيقي اتسم بالوضوح والتركيز، فخطوطه اللحنية تتابع في تسلسل منطقي ولغته الهارمونية تقدم مساندة فعّالة للخطوط اللحنية دون محاولة من المؤلف لاستخدام المقاطع المتنافرة. أما أسلوبه في الكتابة الأوركسترالية فهو يميل بطبعه إلى استخدام الأساليب الكلاسيكية، وهو يجيد الكتابة لآلات النفخ والوتريات على السواء حيث درس العزف على الترومبيت. وفي فجر حياته الفنية قدم رفعت جرانة السيمفونية الثانية من مقام «دو» صغير والمعروفة باسم سيمفونية الثالث والعشرين من يوليو في إحدى حفلات أوركسترا القاهرة بقيادة المايسترو الألماني خوزيه فريز.


العالم العربي كتب

اختيارات المحرر

فيديو