مصر: «النقض» تؤيد «المؤبد» و«المشدد» بحق قيادات «الإخوان» في «التخابر مع حماس»

مصر: «النقض» تؤيد «المؤبد» و«المشدد» بحق قيادات «الإخوان» في «التخابر مع حماس»

الأربعاء - 19 ذو الحجة 1442 هـ - 28 يوليو 2021 مـ
محمد بديع (أرشيفية - أ.ب)

قضت محكمة النقض المصرية برفض طعن محمد بديع مرشد جماعة «الإخوان»، ونائبه خيرت الشاطر، وآخرين، على أحكام المؤبد والمشدد الصادرة بحقهم في قضية «التخابر مع حماس». وأيدت النقض الأحكام، وقررت انقضاء الدعوي الجنائية لعصام العريان لوفاته، وفقاً لوكالة الأنباء الألمانية.
وكانت محكمة الجنايات قد عاقبت المتهمين، في سبتمبر (أيلول) 2019، بأحكام تراوحت بين السجن المؤبد والمشدد.
وتضمن منطوق الحكم معاقبة محمد بديع، ومحمد خيرت الشاطر، ومحمد سعد الكتاتني، وعصام العريان، ومحمد البلتاجي، وسعد الحسيني، وحازم فاروق، ومحيي حامد، وخالد سعد، وخليل العقيد، وأحمد عبد العاطي، بالسجن المؤبد.
وقررت المحكمة معاقبة عصام الحداد، وأيمن على، وأحمد الحكيم، بالسجن المشدد لمدة 10 سنوات، ومعاقبة كل من محمد رفاعة الطهطاوي وأسعد الشيخة بالسجن لمدة 7 سنوات. كما قضت المحكمة ببراءة 6 آخرين.
وشمل الحكم مصادرة أجهزة الهواتف المحمولة، ووضعها تحت تصرف المخابرات العامة، وإلزام المحكوم عليهم بالمصاريف الجنائية، فضلاً عن انقضاء الدعوي الجنائية لمحمد مرسي لوفاته.
وكانت النيابة العامة قد أسندت للمتهمين تهم «التخابر مع منظمات أجنبية خارج البلاد، بغية ارتكاب أعمال إرهابية داخل البلاد، وإفشاء أسرار الدفاع عن البلاد لدولة أجنبية، ومن يعملون لمصلحتها، وتمويل الإرهاب، والتدريب العسكري لتحقيق أغراض التنظيم الدولي لـ(الإخوان)، وارتكاب أفعال تؤدي إلى المساس باستقلال البلاد ووحدتها وسلامة أراضيها».
ووفق تحقيقات النيابة، فإن «المتهمين اتحدوا مع عناصر أخرى تابعة للجماعات التكفيرية الموجودة بسيناء لتنفيذ ما تم التدريب عليه، وتأهيل عناصر أخرى من الجماعة إعلامياً بتلقي دورات خارج البلاد في كيفية إطلاق الشائعات وتوجيه الرأي العام لخدمة أغراض التنظيم الدولي لـ(الإخوان)، وفتح قنوات اتصال مع الغرب عن طريق قطر وتركيا».


مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

فيديو