إسباني يحول مرآب منزله إلى مدرسة لتعليم المهاجرين لغة بلاده

إسباني يحول مرآب منزله إلى مدرسة لتعليم المهاجرين لغة بلاده

الاثنين - 17 ذو الحجة 1442 هـ - 26 يوليو 2021 مـ
الإسباني تيتو مارتن يعلم عدداً من المهاجرين اللغة الإسبانية (رويترز)

مع اجتهاد سلطات جزر الكناري الإسبانية لاستيعاب الزيادة الحادة في أعداد المهاجرين الذين يصلون إلى شواطئها بلا وثائق، حوّل أحد سكان الجزر مرأب منزله إلى ما يشبه مدرسة لتعليم الآتين الجدد اللغة الإسبانية.

وتقول وزارة الداخلية الإسبانية إن 7260 مهاجراً حطوا رحالهم في جزر الكناري على المحيط الأطلسي بعد أن قطعوا رحلة بحرية محفوفة بالمخاطر، بين يناير (كانون الثاني) الماضي ومنتصف يوليو (تموز) الحالي، مقارنة مع 2800 في الفترة ذاتها العام الماضي.

وترى السلطات أن هذه الزيادة مردها تأثير «كوفيد19» على السياحة والصناعات الأخرى في شمال أفريقيا وجنوب الصحراء الكبرى؛ الأمر الذي دفع بكثيرين لمغادرة بلادهم بحثاً عن حياة أفضل في أوروبا.


واستلهم الإسباني تيتو مارتن، المقيم في لاس بالماس دي جران كناريا، فكرة مدرسة اللغات المتنقلة بعد أن أدرك أنه ليست هناك موارد كافية للعدد المتنامي من المهاجرين الذين يصلون إلى المنطقة.

وقال مارتن: «فكرت في أن الوقت حان للتوقف عن مجرد الموافقة على ما تورده الأخبار والتعليقات حول الوضع (بالنسبة للمهاجرين)، وقررت أن أتخذ إجراء».

ومع ازدحام مرافق الوصول في المنطقة بالمهاجرين، آوت السلطات الألوف في مخيمات تنتقد جماعات حقوق الإنسان الأوضاع فيها.

وفي مرأب مارتن، وبين سيارته الفان ودراجاته وألواح التزلج الخاصة به، يجلس مجموعة من الشباب على مقاعد خشبية ويجتهدون في كتابة الأبجدية الإسبانية ونطق حروفها.


وقال مار لو (25 عاماً)، الذي وصل لجزر الكناري قبل 8 أشهر ويحضر دروس اللغة الإسبانية 3 مرات في الأسبوع حالياً: «أريد أن أتعلم الإسبانية. كنت أعيش في السنغال قبل ذلك، ولم أذهب لمدرسة مطلقاً، ولا أعرف القراءة»، حسبما أفادت به وكالة «رويترز» للأنباء.

وقضى لو 14 يوماً في البحر؛ منها 5 أيام دون طعام أو شراب، قبل أن ترصد سفينة إنقاذ إسبانية قاربه. وقال: «لو لم يساعدونا لكنا بالتأكيد سنصبح في عداد الأموات».


وتواصلت إيزابيل فلوريدو، وهي من سكان المنطقة ومعلمة لغة فرنسية ولغة إنجليزية، مع مارتن عندما سمعت بمشروعه وتعمل معه حالياً ضمن مجموعة من المتطوعين في تعليم اللغة الإسبانية للمهاجرين.

وقالت فلوريدو: «أنا واعية، أعي ما يدور حولي، والواقع أن... جزيرتي تعاني الآن، وأنا مهتمة بذلك».

ويوفر مارتن للمهاجرين ملاذاً آمناً؛ مكاناً يمكنهم الاستحمام فيه وتناول الطعام وتعلم اللغة الإسبانية.

وقال مارتن: «ما أحصل عليه أولاً وقبل كل شيء من الأولاد هو الامتنان، رغم وضعهم البائس».


اسبانيا أخبار اسبانيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة