إسرائيل تسيّر أولى الرحلات الجوية المباشرة إلى المغرب

إسرائيل تسيّر أولى الرحلات الجوية المباشرة إلى المغرب

الاثنين - 17 ذو الحجة 1442 هـ - 26 يوليو 2021 مـ رقم العدد [ 15581]
أول رحلة تجارية مباشرة بين إسرائيل والمغرب في مراكش أمس (أ.ف.ب)

حطّت أول رحلة تجارية مباشرة بين إسرائيل والمغرب في مراكش، أمس (الأحد)، بعد أن أقلّت مائة سائح إسرائيلي، بعد سبعة أشهر من تطبيع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين برعاية أميركية.

وقال بنحاس مويال واضعاً كمامة وحقيبة بألوان العلم المغربي على مدرج المطار لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»: «أنا من مراكش، جئتُ إلى هنا ثلاثين مرة، لكن هذه المرة الرحلة لها طعم خاص، كأنها المرة الأولى!». واستقبلت طليعة السياح الإسرائيليين بالتمر والحلوى والشاي بالنعناع، خلال حفلة استقبال أقيمت على شرفهم.

وقال مسؤولون مغاربة إنه بالإضافة إلى هاتين الشركتين، ستبدأ شركة ثالثة، وهي «أركيا»، رحلاتها إلى المغرب في الرابع من أغسطس (آب) المقبل، بحسب «رويترز».

وستربط هذه الرحلات مباشرة بين تل أبيب ومراكش والدار البيضاء، في خطوة تهدف إلى جذب «38000 سائح إسرائيلي إلى المغرب مع نهاية العام الحالي، في حين تتولى شركة الخطوط الملكية المغربية جلب 12000 سائح إسرائيلي مع نهاية 2021».

وسيّرت شركة «يسرائير» الإسرائيلية الرحلة الجوية بين تل أبيب ومراكش، وهبطت الطائرة قرابة الساعة الأولى بعد الظهر بالتوقيت المحلي. وقالت المتحدثة باسم شركة «يسرائير»، تالي ليبوفيتش، للوكالة الفرنسية، إنه من المقرر تسيير رحلتين إلى ثلاث أسبوعياً.

وأمس (الأحد)، أعلنت شركة الطيران الإسرائيلية «إل عال» بدء رحلاتها المباشرة إلى مراكش، والتخطيط لتسيير خمس رحلات أسبوعية تشمل الدار البيضاء أيضاً. ونقل بيان للشركة عن وزير السياحة الإسرائيلي يوئيل روزبوزوف قوله في حفل إطلاق رحلات الشركة الذي حضره رئيس مكتب الاتصال المغربي لدى الدولة العبرية عبد الرحيم بيوض، إن خدمة الطيران هذه «ستعزز التعاون التجاري والسياحي والاقتصادي بين البلدين».

وكان وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لبيد، قد صرح الأسبوع الماضي عن نيته زيارة المغرب لاحقاً، عقب تسيير أول رحلة. ويُعدّ المغرب موطناً لأكبر جالية يهودية في شمال أفريقيا، مع تعداد يبلغ 3000 شخص. ويعيش نحو 700 ألف يهودي من أصل مغربي في إسرائيل. وكان للرباط مكتب للتواصل في تل أبيب، وذلك قبل أن تنقطع العلاقات إبان الانتفاضة الفلسطينية الثانية ما بين الأعوام 2000 و2005. وقالت صوفي ليفي (58 عاماً) من الدار البيضاء، لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»: «ما أجمل شعور العودة إلى أرض أجدادي! أخيراً باستطاعتنا التنفُّس بعد عامين من المعاناة بسبب (كوفيد)».

وأعلن المغرب، العام الماضي، إلى جانب كل من الإمارات والبحرين والسودان، تطبيع العلاقات مع الدولة العبرية في خطوات متلاحقة ندد بها الفلسطينيون ووصفوها بأنها «طعنة في الظهر» وخروج عن الإجماع العربي الذي جعل حل القضية الفلسطينية شرطاً للسلام بين إسرائيل والدول العربية. وتوصلت إسرائيل إلى هذه الاتفاقات في عهد رئيس الوزراء السابق بنيامين نتانياهو والرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب.

ونُظمت أول رحلة مباشرة بين تل أبيب والرباط أقلّت دبلوماسيين إسرائيليين في ديسمبر (كانون الأول) 2020. وُقعت على أثرها اتفاقات ثنائية ركزت على إدارة المياه وإعفاء الدبلوماسيين من التأشيرات والروابط الجوية المباشرة.

ويراهن المغرب على الإسرائيليين من أصول مغربية، الذين يُقدّر عددهم بنحو مليون إسرائيلي. ويطمح المغرب إلى جلب 200 ألف إسرائيلي بحلول 2022.

وقال الزبير بوحود، الباحث في الميدان السياحي، إن «السياح الإسرائيليين كانوا دائماً يأتون إلى المغرب، لكن عبر رحلات غير مباشرة، الفرق اليوم هو الربط المباشر الذي من شأنه تسريع عمليات السفر». وأضاف أن عوامل كالتلقيح ضد «كوفيد - 19»، والتحكم في الوضع الوبائي ستحدد أعداد السياح بين البلدين.

كما أضاف أن الرحلات السياحية بين المغرب وإسرائيل، تأجلت عدة مرات بسبب الوضع الوبائي. وقال مسؤولون إن الوضع الوبائي في المغرب شهد منحى تصاعديا منذ يونيو (حزيران) بسبب «تخفيف الإجراءات الاحترازية».


اسرائيل أخبار إسرائيل

اختيارات المحرر

فيديو