بالونات حارقة من قطاع غزة تشعل حرائق في إسرائيل

بالونات حارقة من قطاع غزة تشعل حرائق في إسرائيل

الأحد - 16 ذو الحجة 1442 هـ - 25 يوليو 2021 مـ
رجل إطفاء إسرائيلي يحاول إخماد حريق بحقل قمح تسببت فيه بالونات حارقة من قطاع غزة (وسائل إعلام إسرائيلية)

أُطلقت بالونات حارقة من قطاع غزة، اليوم الأحد، تسببت باندلاع حرائق في جنوب إسرائيل، كما أعلن عناصر إطفاء، في أول هجوم من نوعه منذ أكثر من ثلاثة أسابيع.

وأخمد الإطفائيون حرائق أحراج «في ثلاثة مواقع في منطقة صغيرة في أشكول»، وفق بيان أشار إلى أن التحقيقات «حددت السبب على أنه بالونات حارقة».

وهذه البالونات أداة أساسية تهدف إلى إشعال النيران في الأراضي الزراعية المحيطة بالقطاع الفلسطيني المحاصر من إسرائيل، حسب ما ذكرته «وكالة الصحافة الفرنسية».


وقلصت إسرائيل (الأحد) إلى النصف منطقة الصيد المسموح بها قبالة قطاع غزة، وفق ما أفاد مسؤولون. وقال الجناح العسكري في مكتب تنسيق أنشطة الحكومة الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية (كوغات) «تقرر تقليص منطقة الصيد المسموح بها من 12 ميلاً بحرياً إلى 6 أميال بحرية».

وأضاف البيان أن «القرار اتُخذ بسبب إطلاق بالونات حارقة من قطاع غزة في اتجاه إسرائيل، الأمر الذي يشكل انتهاكاً للسيادة الإسرائيلية».

ومؤخراً، ردت إسرائيل على هجمات مماثلة بضربات جوية ليلية، مستهدفة منشآت تابعة لحركة «حماس» في غزة.

وكانت آخر مرة تسببت فيها بالونات حارقة من غزة باندلاع حريق في إسرائيل، في 2 يوليو (تموز).

وفي 12 يوليو (تموز)، أعلنت إسرائيل توسيع منطقة الصيد قبالة غزة والسماح بدخول مزيد من الواردات إلى الأراضي الفلسطينية في ضوء «الهدوء الأمني السائد في الفترة الأخيرة».

وفي 21 مايو (أيار)، أعلنت إسرائيل و«حماس» التي تسيطر على غزة وقفاً لإطلاق النار أنهى تصعيداً دموياً بين الطرفين استمرّ 11 يوماً، وأسفر في الجانب الفلسطيني عن سقوط 260 قتيلاً بينهم 66 طفلاً ومقاتلون، وفي الجانب الإسرائيلي عن سقوط 13 قتيلاً بينهم طفل وفتاة وجندي.

واندلعت اضطرابات متفرقة منذ أن أنهى اتفاق وقف إطلاق النار الصراع، مع إطلاق بالونات حارقة من غزة وغارات جوية انتقامية إسرائيلية. ولم يبلغ عن سقوط مزيد من الضحايا.


اسرائيل غزة فلسطين أخبار إسرائيل النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي غزة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة