بايدن يؤكد للرئيس الأفغاني استمرار الدعم مع خروج القوات الأميركية

بايدن يؤكد للرئيس الأفغاني استمرار الدعم مع خروج القوات الأميركية

السبت - 15 ذو الحجة 1442 هـ - 24 يوليو 2021 مـ
الرئيس الأميركي جو بايدن يلتقي الرئيس الأفغاني أشرف غني في البيت الأبيض (أرشيفية - رويترز)

أكد الرئيس الأميركي جو بايدن للرئيس أشرف غني، أمس (الجمعة)، الدعم الدبلوماسي والإنساني الأميركي لبلاده، وذلك مع خروج آخر القوات الأميركية من أفغانستان، وفي الوقت الذي تزيد فيه انتصارات «طالبان» من الضغوط على الحكومة المدعومة من الولايات المتحدة في كابل.
وقال بيان للبيت الأبيض إن بايدن وغني اتفقا في اتصال هاتفي على أن «الهجوم الحالي لـ(طالبان) يتناقض بشكل مباشر مع مطالبة الحركة بدعم التوصل لتسوية للصراع من خلال التفاوض».
وحدد بايدن 31 أغسطس (آب) موعداً رسمياً لانتهاء المهمة العسكرية الأميركية في أفغانستان، مع تطلعه للانسحاب من الصراع الذي بدأ بعد أن هاجمت «القاعدة» الولايات المتحدة في 11 سبتمبر (أيلول) 2001.
وتصاعد العنف بشكل كبير منذ إعلان خطة الانسحاب في أبريل (نيسان) مع شن «طالبان» هجمات واستيلائها على مناطق ومعابر حدودية مهمة وتطويقها أو إطباقها على العديد من عواصم الأقاليم، حسبما أفادت به «وكالة رويترز للأنباء».
وقال الجنرال مارك ميلي رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة الأسبوع الماضي إن «طالبان» تسيطر على نحو نصف مراكز الأقاليم في أفغانستان، مما يشير إلى تدهور الوضع الأمني بسرعة.
وقال البيت الأبيض إن بايدن أبلغ غني أن الولايات المتحدة ستواصل جهودها الدبلوماسي «لدعم التوصل لتسوية سياسية دائمة وعادلة».
وتستعد الولايات المتحدة أيضاً للبدء في إجلاء آلاف من الأفغان الذين تقدموا بطلبات للحصول على تأشيرات هجرة خاصة، والذين يواجهون تهديداً بتعرضهم لانتقام متمردي «طالبان»، بسبب عملهم لصالح الحكومة الأميركية.
وقال البيت الأبيض إن الرئيس الأميركي جو بايدن وافق، أمس (الجمعة)، على تخصيص ما يصل إلى 100 مليون دولار من صندوق طوارئ خاص لتلبية احتياجات اللاجئين العاجلة وغير المتوقعة الناجمة عن الوضع
في أفغانستان، بما في ذلك الأفغان المتقدمون بطلبات للحصول على تأشيرة هجرة خاصة.
وقال البيت الأبيض إن بايدن وافق أيضاً على صرف 200 مليون دولار في صورة خدمات ومهمات من مخزونات الهيئات الحكومية لتلبية نفس الاحتياجات.
وأدانت وزارة الخارجية هجمات «طالبان» على المترجمين الفوريين السابقين وغيرهم من الأفغان إضافة إلى تدمير البنية التحتية.
وقالت المتحدثة جالينا بورتر في إفادة صحافية دورية: «ندين بشدة الهجمات المستهدفة وتدمير البنية التحتية الحيوية بالإضافة إلى الهجمات الأخرى ضد الشعب الأفغاني».
وأبدى الأفغان المتعلمون، ولا سيما النساء والفتيات اللواتي مُنِعن من المدرسة، ومعظمهن من العمل في ظل حكم «طالبان»، وكذلك أعضاء الأقليات العرقية والطائفية الذين تعرضوا لاضطهاد بموجب تفسير «طالبان» المتطرف، قلقهم من تقدم المتمردين السريع.
ومن المتوقع أن يتم نقل الدفعة الأولى من الأشخاص الذين تم إجلاؤهم وعائلاتهم قبل نهاية الشهر إلى قاعدة فورت لي العسكرية الأميركية في ولاية فرجينيا، حيث تتم المعالجة النهائية لطلباتهم للحصول على تأشيرة.
وقالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) يوم الاثنين إنه يمكن نقل نحو 2500 أفغاني إلى المنشأة الواقعة على بُعد 48 كيلومتراً جنوب ريتشموند.


أميركا حرب أفغانستان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة