أزمة بين تركيا وأوروبا وأميركا بعد إعلان إردوغان فتح «فاروشا»

أزمة بين تركيا وأوروبا وأميركا بعد إعلان إردوغان فتح «فاروشا»

واشنطن تدعم تحرك قبرص... و«رد قوي» من مجلس الأمن
الخميس - 12 ذو الحجة 1442 هـ - 22 يوليو 2021 مـ رقم العدد [ 15577]
وزير الخارجية اليوناني (يسار) مع نظيره القبرصي في نيقوسيا أمس لبحث الوضع في الجزيرة (أ.ف.ب)

فجّرت تصريحات للرئيس التركي رجب طيب إردوغان أدلى بها خلال زيارته للشطر الشمالي من قبرص حول إعادة الحياة إلى منتجع فاروشا السياحي المغلق منذ 47 عاماً، والواقع على الحدود بين شطرَي الجزيرة القبرصية الشمالي والجنوبي في مدينة فاماغوستا، أزمة جديدة مع الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة. وهاجمت أنقرة الاتحاد الأوروبي بسبب تعليقه على تصريحات إردوغان. وقالت وزارة الخارجية التركية، إن تصريحات الممثل الأعلى للسياسة الخارجية والأمنية للاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، حول زيارة إردوغان إلى «جمهورية شمال قبرص التركية» (التسمية التركية للشطر الشمالي من قبرص)، هي «مثال جديد على انفصال الاتحاد الأوروبي عن الواقع». وقال المتحدث باسم الخارجية التركية، تانجو بيلجيتش، في بيان، إن تصريحات بوريل تعد مثالاً جديداً على مدى انفصال الاتحاد الأوروبي عن الواقع في قضية قبرص. وأضاف، أن تصريحات بوريل، التي صدرت بدعوى التضامن بين دول الاتحاد، هي «في حكم العدم بالنسبة لتركيا»، ولا تتعدى كونها ترديداً لما تقوله اليونان وقبرص اللتان تستغلان حق النقض ضمن الاتحاد على نحو سيئ في الدفاع عن أطروحاتهما. وكان بوريل عبر عن قلق أوروبا العميق، وقال على «تويتر» تعليقاً على تصريحات إردوغان حول فاروشا، إن «القرار الأحادي الذي أعلنه أول من أمس الرئيس إردوغان وزعيم القبارصة الأتراك إرسين تتار يخاطر بإثارة توترات في الجزيرة وتقويض العودة إلى المحادثات بشأن التوصل لتسوية شاملة للقضية القبرصية». وقدمت قبرص شكوى رسمية لمجلس الأمن احتجاجاً على إعلان الرئيس التركي وزعيم القبارصة الأتراك وضع أجزاء من منطقة فاروشا في الجزيرة تحت السلطة الموالية لأنقرة، في خطوة طالبت الولايات المتحدة وغيرها من دول العالم بـ«التراجع عنها» لتعارضها مع قرارات الشرعية الدولية. ووصفت الحكومة القبرصية هذه الخطوة بأنها «محاولة مستترة للاستيلاء على المزيد من الأراضي التي يمكن أن تعطل جهود السلام» في الجزيرة المقسمة. وقالت، إنها ستبلغ احتجاجها إلى الأعضاء الخمسة الدائمين في مجلس الأمن، الولايات المتحدة، وبريطانيا، وفرنسا، وروسيا، والصين في شأن ما وصفه الرئيس القبرصي نيكوس أناستاسيادس بأنه «انتهاك لقرارات المجلس التي تحظر أي تغيير في وضع المنطقة الساحلية والتي تدعو إلى إعادة فاروشا إلى سكانها الشرعيين». وأضاف أناستاسيادس، أمس، «أريد أن أبعث بأقوى رسالة إلى السيد إردوغان ووكلائه المحليين (حكومة القبارصة الأتراك) بأنه لن يتم قبول الإجراءات والمطالب غير المقبولة لتركيا».
وأفاد وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، في بيان، بأن الولايات المتحدة «تندد» بإعلان تتار وإردوغان في شأن نقل أجزاء من فاروشا إلى سيطرة القبارصة الأتراك، موضحاً أن هذه الخطوة «تتعارض مع قراري مجلس الأمن 550 و789، اللذين يطالبان صراحة بإدارة فاروشا من الأمم المتحدة». وأكد، أنه منذ أكتوبر (تشرين الأول) 2020، عندما أعلن القبارصة الأتراك، بدعم من تركيا، افتتاح شاطئ فاروشا «تجاهل القبارصة الأتراك وتركيا دعوات من المجتمع الدولي ومجلس الأمن إلى التراجع عن خطواتهم الأحادية»، واصفاً هذه التصرفات بأنها «استفزازية وغير مقبولة ولا تتوافق مع التزاماتهم السابقة بالمشاركة بشكل بناء في محادثات التسوية». وحض القبارصة الأتراك وتركيا على «التراجع» عن قرارهم، وعن كل الخطوات المتخذة منذ أكتوبر الماضي، مؤكداً أن «الولايات المتحدة تعمل مع شركاء متشابهين في التفكير لإحالة هذا الوضع المقلق» إلى مجلس الأمن من أجل القيام بـ«رد قوي». وشدد على «أهمية تجنب الأعمال الاستفزازية الأحادية التي تزيد التوترات في الجزيرة وتعيق الجهود المبذولة لاستئناف محادثات التسوية القبرصية وفقاً لقرارات مجلس الأمن»، مضيفاً أن واشنطن «تؤيد تسوية شاملة يقودها القبارصة لإعادة توحيد الجزيرة كاتحاد ثنائي المنطقتين وطائفتين لفائدة جميع القبارصة والمنطقة الأوسع». بدورها، قالت وزارة الخارجية اليونانية، إنها تدين هذه الخطوة «بأشد العبارات»، بينما قالت بريطانيا، العضو الدائم بمجلس الأمن الدولي، إنها ستناقش القضية على وجه السرعة مع أعضاء المجلس الآخرين، وإنها تشعر بقلق عميق. وبريطانيا واليونان وتركيا هي دول ثلاث ضامنة في المفاوضات بشأن حل المشكلة القبرصية، التي تجري تحت مظلة الأمم المتحدة، لكن تركيا أعلنت منذ العام الماضي أنه لا حل في قبرص إلا حل الدولتين، وهو ما يتنافى مع نهج مفاوضات الأمم المتحدة، ويثير هذا الموقف غضب الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة. بدورها، اتهمت فرنسا الرئيس التركي رجب طيب إردوغان بالاستفزاز بعد دعوته لحل قائم على دولتين في قبرص، خلال زيارة له للشطر الشمالي من قبرص. وقالت وزارة الخارجية الفرنسية، في بيان أمس (الأربعاء)، إن «فرنسا تأسف بشدة لهذه الخطوة الأحادية التي لم يتم التنسيق لها وتمثل استفزازاً»، مضيفة «أنها تقوض استعادة الثقة الضرورية للاستئناف العاجل للمفاوضات من أجل حل عادل ودائم للقضية القبرصية». وأعرب وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان عن دعمه لقبرص، بعد إعلان سلطات القبارصة الأتراك عن إعادة فتح جزئي لمنتجع فاروشا من أجل احتمال إعادة توطينها الأمر الذي أثار انتقاداً شديداً من القبارصة اليونانيين، مضيفاً أنه بحث الأمر مع نظيره القبرصي، وإنه سيثير المسألة في الأمم المتحدة.
وتدعو قرارات الأمم المتحدة إلى تسليم فاروشا لإدارة الأمم المتحدة والسماح لسكانها الأصليين (القبارصة اليونانيون) بالعودة إلى ديارهم. وأصبحت فاروشا، المعروفة في تركيا باسم (ماراش المغلقة)، مهجورة منذ حرب عام 1974 التي قسمت الجزيرة، كما أنها منطقة عسكرية لا يسمح لأحد بدخولها، وتضم مجموعة من الفنادق والمساكن الشاهقة المهجورة. وفتحت السلطات القبرصية التركية، بدعم من أنقرة في أكتوبر 2020، منطقة صغيرة من ساحل فاروشا للزيارات اليومية. وأعلنت أول من أمس، أن جزءاً منها سيتم تحويله إلى الاستخدام المدني مع توفير آلية تمكن الناس من استعادة ممتلكاتهم.
في المقابل، جدد إردوغان تأكيده، أن بلاده ستسعى لضمان اعتراف دولي واسع النطاق بـ«جمهورية قبرص التركية»، قائلاً، إنه لن يتم الحديث بعد ذلك عن شمال قبرص أو الشطر الشمالي والشطر الجنوبي.
وقال إردوغان في كلمة له أمس (الأربعاء) خلال تبادله تهاني عيد الأضحى مع قيادات حزب العدالة والتنمية الحاكم عبر تقنية الفيديو كونفرانس «أصبح المطلب الوحيد للقبارصة الأتراك على طاولة المفاوضات الدولية هو الاعتراف بوضعهم كدولة ذات سيادة... أما جميع المقترحات الأخرى فقد فقدت صلاحيتها».


قبرص علاقات تركيا و اليونان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة