الجيش الإثيوبي: إتمام الملء الثاني لسد النهضة انتصار فريد

الجيش الإثيوبي: إتمام الملء الثاني لسد النهضة انتصار فريد

أديس أبابا تقول إن العملية لم تتسبب بضرر لدولتي المصب
الأربعاء - 12 ذو الحجة 1442 هـ - 21 يوليو 2021 مـ رقم العدد [ 15576]

تواصلت في إثيوبيا لليوم الثاني على التوالي، أمس، الإشادات بانتهاء المرحلة الثانية من ملء خزان «سد النهضة» على نهر النيل، رغم رفض دولتي المصب (مصر والسودان). ووصف الجنرال بيرهانو جولا، رئيس أركان قوات الدفاع الوطني الإثيوبي، إعلان بلاده بنجاح العملية، بأنه «انتصار فريد لجميع الإثيوبيين».
وأعلنت الحكومة الإثيوبية أول من أمس اكتمال مرحلة الملء الثاني للسد الذي تبنيه على الرافد الرئيسي لنهر النيل، بداعي توليد الكهرباء، في خطوة أثارت غضب مصر والسودان. وتقول إثيوبيا إن السد الذي تبلغ تكلفته 4 مليارات دولار ضروري للتنمية الاقتصادية وتوفير الكهرباء. غير أن السد أثار المخاوف من نقص المياه والسلامة في مصر والسودان اللذين يعتمدان أيضاً على مياه النيل. وفي تصريح نشرته وكالة الأنباء الإثيوبية (الرسمية)، أمس، هنّأ رئيس أركان قوات الدفاع الوطني، شعب إثيوبيا بالانتهاء الناجح للمرحلة الثانية من ملء السد، وقال إن «الإثيوبيين عملوا بالتزام وتعاون كبيرين لإيصال السد إلى مستواه الحالي»، مضيفاً أن «اليوم هو يوم انتصار فريد لجميع الإثيوبيين». وأشار إلى أن بلاده «ليست لديها نية للإضرار بأي دولة أخرى، وأن ملء السد أظهر ذلك من الناحية العملية». وفي حين جددت وزارة الري والموارد المائية السودانية «رفض السودان للإجراءات الأحادية الجانب من الجارة إثيوبيا، وسياسات فرض الأمر الواقع وتجاهل المصالح المشروعة والمخاوف الجدية لشركائها في النهر». لم تعلق مصر رسمياً حتى الآن على الإعلان الإثيوبي الأخير. والشهر الماضي، قالت مصر إنها تلقت إخطاراً رسمياً من إثيوبيا بأنها بدأت ملء خزان السد للمرة الثانية، وأكدت القاهرة أنها «ترفض بشكل قاطع هذه الخطوة». في المقابل، سعت إثيوبيا إلى طمأنة مصر والسودان، وقال عضو فريق التفاوض بشأن سد النهضة، الدكتور يلما سيليشي، إن «الملء الثاني للسد أزال كل التداعيات التي أثارتها بعض الجهات الفاعلة فيما يتعلق بتأثير السد على دول المصب».
وأوضح سيليشي أن استكمال المرحلة الثانية من ملء السد هو فصل كبير من تحقيق الأهداف النهائية للمشروع. وأشار إلى أن الجولة الثانية من ملء السد إنجاز كبير، كما أن له دوراً في إزالة الالتباسات التي أثارها بعض الفاعلين الدوليين ودولتي المصب بأن إثيوبيا لا تستطيع ملء السد بنجاح. وأشار الخبير كذلك إلى أن الانتهاء من الملء الثاني أثبت أيضاً التزام إثيوبيا طويل الأمد بإنجاز السد دون الإضرار ببلدان المصب، مضيفاً أن السد الذي يتم بناؤه من قبل الموارد الخاصة للإثيوبيين أوشك على الانتهاء حيث تم الانتهاء من أكثر من 80 في المائة من إجمالي البناء. ودعا شعبي السودان ومصر إلى البدء في تحليل حقيقة أن الملء الثاني للسد لم يتسبب في أي ضرر كبير لدولهما ودفع حكومتهما لتعزيز التعاون حيث إن سد النهضة لديه الكثير من الفوائد لدول المصب خاصة، والمنطقة بأكملها. وكان رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد ومسؤولون حكوميون آخرون قدموا التهاني للإثيوبيين على إنجاز ملء السد. ولم تحقق جهود دبلوماسية مستمرة منذ فترة طويلة نجاحاً في تسوية النزاع بين أديس أبابا وكل من القاهرة والخرطوم. وعقد مجلس الأمن الدولي، الأسبوع الماضي، جلسة لمناقشة النزاع، بطلب من مصر والسودان؛ غير أنه لم يصدر، حتى الآن، قرار أو توصية بعد الجلسة. كما قالت الولايات المتحدة إن ملء إثيوبيا للسد دون اتفاق مع دولتي المصب يمكن أن يثير التوترات، وحثت جميع الأطراف على الإحجام عن التصرفات الأحادية.


ايثوبيا سد النهضة

اختيارات المحرر

فيديو