جو أشقر لـ«الشرق الأوسط»: الذائقة الفنية للناس تشهد تراجعاً ملحوظاً

جو أشقر لـ«الشرق الأوسط»: الذائقة الفنية للناس تشهد تراجعاً ملحوظاً

عمله الجديد «غنوة حب» يتجاوز المليون مشاهدة في أيام قليلة
السبت - 7 ذو الحجة 1442 هـ - 17 يوليو 2021 مـ رقم العدد [ 15572]

قال الفنان جو أشقر إن أغنيته الجديدة، «غنوة حب»، لم تمرّ مرور الكرام، لأنها تخاطب الناس بلسان حالهم. ويضيف في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «تتناول الأغنية موضوع التعايش الديني، وتسلّط الضوء على الزواج المدني غير المطبق في لبنان. أنا شخصياً لا أشجع، ولكن لا أمانع في اتخاذ هذا القرار، من قبل المقدمين على الزواج. فالاختلاف في الرأي موجود دائماً، وعلينا أن نتقبل آراء الناس، لأنهم أحرار بما يقومون به. وعندما عرض علي مخرج العمل، جاد شويري، الفكرة، وافقتُ من دون تردد. فالجرأة لا تتحمل التفكير بها كثيراً، وإلا فقدت هدفها. وبالنسبة لي الاختلاف لا يشكل حاجزاً بيني وبين الآخر، وهذا ما رغبت في ترجمته في (غنوة حب)».

ويحكي كليب أغنية «غنوة حب» التي أطلقها جو أشقر أخيراً، قصة زفاف عروسين من دينين مختلفين يقف أشقر شاهداً على زواجهما مع الإشبينة، وهي صبية ترتدي الحجاب، فتبلور فكرة الألفة والمحبة بين الثقافات والديانات المختلفة، من دون أن تخدش أذواق الناس. ويعلق أشقر: «إنه الحب الذي في إمكانه تجاوز أي صعوبات. وفي قصة الكليب، نلمس مدى انسجام العائلتين وهما تحتفلان بالعروسين، وفي قمة السعادة. كما نشاهد العروسين يمضيان بخطوتهما بقناعة، رغم التحديات الاجتماعية. فالصورة هنا تجمع ولا تفرّق، والفرح هو ما نصبو إلى تقديمه للناس في ظل أجواء قاتمة يعيشونها».

يأتي هذا الكليب تزامناً مع تحرك مجموعات لبنانية مطالبة مؤخراً بضرورة تطبيق الزواج المدني في لبنان.

ويقول أشقر في سياق حديثه: «لا أنكر أنني فكرت مرتين قبل الإقدام على هذه الخطوة، وتوقعت أن تلاقي انتقاداً وتشجيعاً أيضاً. في النهاية قلتُ لنفسي: لمَ لا؟ أنا مقتنع بالفكرة، ولا بأس من ترجمتها في أغنية. فهي من دون شك ستقرِّب وجهات النظر بين الناس».

وعما إذا هو ينوي بعد اليوم اتباع طرح أغانٍ تحمل موضوعات اجتماعية، بدل أن تكون بمجملها من الأغاني الخفيفة، يرد: «الأغنية الخفيفة لا يمكن أن تغيب عن الساحة الفنية. ولكن ما لا أوافق عليه أن تتألف الأغنية من كلام وعبارات غير لائقة. مع الأسف تشهد أذواق الناس الفنية تراجعاً، لا سيما أنه لا خيار أمامهم سوى الاستماع لهذا النوع من الأغاني، لكثافتها ورواجها. وبرأيي يمكننا تعديل أذواقهم من خلال تقديم أغانٍ على المستوى المطلوب، بحيث لا تُصاب الساحة بالانحطاط».

وعما إذا أحب تقديم هذه التجربة الغنائية المغايرة عن سابقاتها يجيب: «طبعاً أحببت هذا التفاعل الذي أحدثته على الأرض، وما زلت أنتظر المزيد من النجاح لها في الأيام المقبلة، إذ لم يمرّ بعد سوى أسبوعين على انطلاقتها. وسأعمل بين فترة وأخرى على إصدار أغانٍ من هذا النوع، إضافة إلى أغنيات إيقاعية ورومانسية كالمعتاد. فبعد هذه الفترة من الركود التي شهدناها،، صرتُ متحمساً لعودة فنية قوية. وأحضّر مجموعة أغنيات، بعضها أنجزتُه في فترة سابقة، وأصبحت الفكرة قديمة، يجب أن يتم تعديلها. ولكن بالتأكيد سيكون لي عمل جديد في فترة قريبة. وقد أسستُ لاستوديو موسيقي في منزلي، وهو ما سيساعدني على ذلك ويسهّل مهامي».

ومن الأغاني الجديدة التي ينوي إصدارها واحدة بالمصرية بعنوان «رقصونا»، وأخرى لبنانية «خطوة لقدام». ويعلق: «إنها أغنيات رومانسية وإيقاعية، تحمل الفرح لسامعها، مما ينعكس إيجاباً عليه».

العمل من المنزل أصبح رائجاً في فترة الجائحة؛ فهل أنت من محبذيه، لا سيما وأنك تفتتح استوديو موسيقياً في بيتك؟

يرد: «لقد تحول إلى ملاذ آمن للناس أجمعين. وأنا بطبيعتي أحب جلسات المنزل. وعندما أعود من عملي أسترخي في بيتي، لأنه مكاني المفضل، وينعكس راحة نفسية عليّ. لا أتحدث هنا عن الجدران والأعمدة، بل عن تركيبة عائلة تنعم بالدفء، وتترك أثرها الإيجابي عليك».

وماذا اكتشفت خلال فترة الحجر المنزلي؟

يقول: «اكتشفتُ أني أخطأتُ في أمور كثيرة، كنت قد تريثتُ بإنجازها. فالوقت يلعب دوراً أساسياً في الحياة، وعلينا الاستفادة من كل لحظاته. لقد تقاعست وتمهلت في بناء بيت أحلامي في منطقة ساحل علما، وتأسفت لعدم إنهائه قبل الجائحة. كان يلزمه لمسات أخيرة كي يُنجز، وحالياً أصبح من الصعب تأمين أشياء كثيرة لفقدانها في لبنان. لو تمكنتُ من ذلك لكنت أسعد إنسان، واستمتعت به مع عائلتي في فترة الحجر. ولكن ما باليد حيلة».

وكان جو أشقر قد أُصيب بعدوى «كورونا» وذاق الأمرّين بسببها، فتركت بصماتها على صحته. ويتذكر جو أشقر تلك الفترة: «لقد قست علي (كورونا)، وتركت عندي رواسب كثيرة، ما زلت حتى الساعة أعاني منها. فما زلت أمضي فترة نقاهة بسببها». وهل شعرت بالشوق لجمهورك أثناء توقف الحفلات، لا سيما أنك صاحب محل للسهر في بيروت؟

يقول: «بالتأكيد اشتقتُ للتواصل مع جمهوري ومع زبائني في المحل، ولأجواء الفرح والسهر التي كنا نعيشها. وتساءلت مرات كثيرة عما إذا هذه الأيام ستعود. اليوم الأوضاع عامة، باتت أفضل بفضل لقاح (كوفيد – 19)، وبدأنا في استعادة حياتنا الطبيعية».

يتحدث جو أشقر عن الساحة الفنية اليوم بانزعاج، ويصفها بأنها تبدلت كلياً، ويقول: «أصبحت مليئة بالشذوذ، أضعاف ما كانت عليه. مصالح الناس باتت تتقدم على العلاقات الاجتماعية السليمة. هناك كراهية ملموسة يتبادلها عدد لا يُستهان به من الناس، بحيث صارت المحبة شبه مفقودة. لم أكن أتصور أن أعيش يوماً هذه الأجواء، لقد صدمت بالفعل، وبدل أن يتعلم الناس دروساً من الجائحة، انكبوا على الأذية، كمن يشعر بجوع قديم. لذلك تراجعت خطوة إلى الوراء، وتمسكت بعالمي الخاص بعيداً عن تلك الحالات الشائبة».

وعن الأغنية الذي لفتته، إثر انفجار بيروت وكثافة الأعمال التي تناولته، يقول: «أعجبتني أغنية باسكال صقر (اشتقنالك يا بيروت)، بعد أن حدّثتها موسيقياً، لتتلاءم مع عصرنا اليوم. فهي أغنية قديمة كما تعلمين، ولكنها غنَّتها بتوزيع موسيقي جديد لفتني».

وعما يفتقده يقول: «لا أعلم إذا هناك كثيرون يشعرون مثلي بعدم الاستمتاع بأي شيء أقوم به. فالجائحة إضافة إلى الأزمات التي يشهدها لبنان، طبعت حياتنا، وأصبحت غير سليمة في جوانب عديدة. لقد سرقوا منا فرحتنا والإحساس بالسعادة، ولم نعد نتذوق حب الحياة كما في الماضي القريب. ولكن اللبناني كائن صلب، ولا شك أنه سيستطيع الوقوف من جديد، ويبدأ في بناء غد أفضل».


لبنان Arts

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة