مصر تسعى إلى تعظيم الاستفادة من سياحة اليخوت

مصر تسعى إلى تعظيم الاستفادة من سياحة اليخوت

الأربعاء - 5 ذو الحجة 1442 هـ - 14 يوليو 2021 مـ رقم العدد [ 15569]
مارينا أبو تيج في مدينة الجونة

تسعى مصر لتعظيم الاستفادة من سياحة اليخوت خلال الفترة المقبلة عبر وضع خطة استراتيجية طموحة لهذا المجال، وذلك بعد دراسة الإجراءات المنفذة لسياحة اليخوت مقارنة بالدول المنافسة، لتيسير الإجراءات واجتذاب السائحين الأثرياء.
وقرر رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي تشكيل لجنة برئاسة المهندس كامل الوزير، وزير النقل، للعمل على تيسير إجراءات سياحة اليخوت في مصر، وتحديد أبرز التحديات وتقديم المقترحات بشأنها، ووفق بيان وزارة السياحة والآثار المصرية، أمس (الثلاثاء)، فإنّ اللجنة عقدت أولى اجتماعاتها بحضور وزير السياحة والآثار ووزير المالية ومسؤولي عدد من الوزارات والجهات المعنية.
ووفق خبراء سياحة، فإنّ مصر فقدت أرباحاً ضخمة خلال السنوات الماضية بسبب المبالغة في رسوم بقاء اليخوت في مصر، أو رسوم عبورها لقناة السويس، وتحصيل الرسوم مرتين لليخت الواحد في حالة انتقاله من مرسى إلى آخر داخل المياه المصرية، ما يتسبب في انتقال أصحاب اليخوت إلى لبنان وإسرائيل وتركيا بسبب تسهيلاتهم السياحية الخاصة برسو اليخوت.
وتمثل سياحة اليخوت نمطاً جديداً من أنواع السياحة الرياضية في مصر، وتعد أغنى أنواع السياحة، إذ إن أصحابها غالباً يكونون من الأثرياء الذين يبحرون للاستجمام مع قدرة مالية كبيرة على الإنفاق، وبالتالي فإنّ عائدها الاقتصادي كبير لمصلحة السياحة المصرية.
وتعتبر منطقة البحر الأبيض المتوسط مركزاً مهماً لسياحة اليخوت على مستوى العالم؛ حيث يجوب المنطقة أكثر من 30 ألف يخت سنوياً، حسب الهيئة العامة للاستعلامات المصرية، وتعد «بورتو مارينا» المطلة على البحر الأبيض المتوسط، من أبرز مراسي اليخوت الشمالية في مصر؛ حيث تتسع لأكثر من 1400 يخت، ويعتبر المرسى أول ميناء يخوت في أفريقيا، وتضم بورتو مارينا كثيراً من الملاهي والمناطق الترفيهية، بالإضافة إلى شواطئ كاملة خاصة بالسيدات.
وأفادت هيئة الاستعلامات، في تقرير لها عام 2015، بأنّ مصر اهتمت بتشجيع سياحة اليخوت، وإقامة الموانئ المتخصصة على شواطئ مصر، على غرار «مارينا نعمة»، أول مارينا لليخوت في خليج نعمة بشرم الشيخ، (جنوب شرقي القاهرة) التي تم إنشاؤها بأحدث الأساليب التكنولوجية، واعتبر خبراء السياحة هذا المشروع خطوة مهمة على طريق تنمية سياحة اليخوت.
وفي محافظة البحر الأحمر، تقع مارينا الغردقة، على مساحة 60 ألف متر مسطح، وتستوعب نحو 188 يختاً في وقت واحد، بالإضافة إلى 128 وحدة سكنية وشقة فندقية، كما يعد مرسى «أبو تيج لليخوت» بمثابة المدخل البحري لمدينة الجونة، بالغردقة، ويؤمن المرسى كل وسائل الراحة اللازمة لرسو اليخوت بطريقة آمنة.
وفي خليج العقبة، توفر «مارينا مرتفعات طابا»، مراسي آمنة وخدمة صيانة، بجانب جميع وسائل الراحة، وتحتضن مارينا مرتفعات طابا منطقة مياه مساحتها 11500 متر مربع وعمقها يتراوح من 2.5 إلى 3 أمتار. ويمكن أن تسع المارينا 50 يختاً.
وناقشت لجنة «سياحة اليخوت» الآليات والإجراءات الخاصة بوضع استراتيجية جذب سياحة اليخوت بمصر، التي تتضمن تحديث الخريطة الخاصة بجميع المارين على مستوى الجمهورية، سواء القائمة أو المقترحة، مع تحديد المناطق الواعدة التي تمثل نقاط جذب لسياحة اليخوت، مع وضع الضوابط والقواعد التنظيمية لهذا النوع من السياحة، بجانب توحيد جميع الاشتراطات اللازمة لإنشاء وتشغيل المارين على مستوى الجمهورية.
واتفق أعضاء اللجنة على عقد اجتماعات مكثفة خلال الفترة المقبلة للجهات المعنية كافة، لسرعة وضع الآلية النهائية لتنفيذ الاستراتيجية الجديدة، بالتزامن مع الانتهاء من تنفيذ «النافذة الواحدة لسياحة اليخوت».


مصر سفر و سياحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة