هجوم على معسكر للجيش اليمني في أبين يحمل بصمات الحوثيين

هجوم على معسكر للجيش اليمني في أبين يحمل بصمات الحوثيين

الميليشيات تنهار في البيضاء... والمقاومة تقترب من مركز المحافظة
الاثنين - 26 ذو القعدة 1442 هـ - 05 يوليو 2021 مـ رقم العدد [ 15560]
جانب من عمليات الدفاع التي ينفذها الجيش اليمني في مأرب (أ.ف.ب)

بالتزامن مع الانهيار المتسارع للميليشيات الحوثية في محافظة البيضاء (جنوب شرقي صنعاء) حيث مديرية الزاهر، هزّ انفجار ضخم، أمس (الأحد)، معسكراً للجيش اليمني في مديرية مودية التابعة لمحافظة أبين، أدى في حصيلة أولية إلى مقتل وإصابة 20 جندياً على الأقل وسط ترجيحات لمراقبين بمسؤولية الميليشيات الحوثية عن الهجوم.
في هذا السياق، أفادت مصادر طبية وعسكرية لـ«الشرق الأوسط» بأن الانفجار الذي يرجح أنه ناجم عن هجوم صاروخي أو بطائرة مسيرة مفخخة استهدف المسجد التابع لمعسكر اللواء الخامس في أطراف بلدة مودية (جنوب شرقي أبين) وقت صلاة الظهر، وذكرت أن 5 جنود على الأقل قضوا جراء الانفجار الذي دمر مبنى المسجد، في حين أصيب 15 آخرون بعضهم إصابته خطرة.
وقال مراقبون عسكريون إن الميليشيات الحوثية هي المستفيد الأول من هذا الهجوم، إذ تحاول إرباك قوات الجيش اليمني والمقاومة مستغلة حالة التوتر بين القوات الموالية للحكومة الشرعية والأخرى الموالية للمجلس الانتقالي الجنوبي في بعض مناطق محافظة أبين.
وفيما يرتقب أن يصدر الجيش اليمني بياناً بخصوص التحقيقات الأولية عن الهجوم، واصلت قوات المقاومة الشعبية في محافظة البيضاء، بإسناد من ألوية العمالقة، التقدم في مديرية الزاهر، مقتربة من مركز المحافظة (مدينة البيضاء)، وفق ما أفادت به مصادر رسمية.
وذكرت المصادر أن قوات المقاومة المؤلفة من رجال القبائل ووحدات من ألوية العمالقة تمكنت من استعادة مواقع حيوية في مناطق ذي مخشب وجاحور والسوادنة وظهر آل عبيد المظفر وقربة ومسكين وغرارة وكثير من المواقع قرب تقاطع الطرق في منطقة الجماجم التابعة لمديرية الزاهر.
ومع هذا التقدم، باتت القوات المحسوبة على الحكومة الشرعية تطوق مركز مديرية الزاهر، في حين صارت على بعد كيلومترات قليلة من الوصول إلى مدينة البيضاء، بعدما قطعت طرق إمداد رئيسة على الميليشيات.
وبحسب مراقبين، فإن استمرار القوات في هذه العملية التي أطلق عليها «النجم الثاقب» من شأنه أن يقرب من إنهاء الوجود الحوثي في محافظة البيضاء، بخاصة إذا ما تحركت الجبهات الأخرى لاستكمال تحرير المحافظة التي تمتلك حدوداً إدارية مع 8 محافظات، هي شبوة وأبين والضالع وإب وصنعاء وذمار ولحج ومأرب.
وتقول المصادر العسكرية إن المعارك كبدت الميليشيات الحوثية في اليومين الماضيين عشرات القتلى والجرحى، إلى جانب استعادة المقاومة آليات وذخائر، في حين بدأ قادة حوثيون في إجلاء عائلاتهم من مدينة البيضاء.
وشوهد، بحسب ما أظهرته مقاطع فيديو متداولة، أهالي المناطق المحررة وهو يستقبلون قوات المقاومة والجيش بالأهازيج تعبيراً عن خلاصهم من قبضة الميليشيات الحوثية منذ اجتياحها للمحافظة في 2015.
وفي أول تعليق على هذا التقدم، قال وزير الإعلام في الحكومة اليمنية معمر الإرياني، في تغريدات على «تويتر»: «إن عناصر الجيش والمقاومة الشعبية يحققون انتصارات كبيرة في جبهة مديرية الزاهر بمحافظة البيضاء، وتمكنوا من استعادة عشرات المواقع الاستراتيجية، أهمها جبل شبكة ومنطقة قربة وأمسوادنة وذا مخشب وجاحور ومواقع في منطقة آل عبيد وأجزاء واسعة من مثلث الجماجم، وسط احتفاء وترحيب شعبي كبير».
وأضاف الإرياني: «تقدم الجيش الوطني والمقاومة الشعبية مستمر وسط تقهقر وانكسار كبير لميليشيا الحوثي ومصرع وجرح العشرات من عناصرها بينهم قيادات، واستعادة عدد من الآليات والأسلحة الثقيلة والمتوسطة والخفيفة ومستودعات ذخيرة متنوعة، وإعطاب عدد من العربات».
وأوضح الوزير اليمني أن الجيش والمقاومة بإسناد من تحالف دعم الشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية تمكنوا من قطع خطوط إمداد ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران فيما تبقى من مناطق الناصفة، والزاهر، والجماجم، وأن المعارك على أشدها فيما تبقى من مواقع الجماجم وكيدان والغيلمة.
وأثنى الإرياني على ما وصفه بـ«الدور الكبير» لمشايخ وأبناء القبائل في مساندة الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في العملية العسكرية الواسعة لتحرير محافظة البيضاء التي قال إنها تمثل «قلب اليمن النابض».
جاءت هذه التطورات في محافظة البيضاء، في وقت تواصل فيه الميليشيات الحوثية هجماتها على مواقع القوات الحكومية في غرب مأرب وجنوبها وشمالها الغربي، بحسب ما أفاد به الإعلام العسكري.
ويوم السبت الماضي، ذكر الموقع الرسمي للجيش أن الميليشيات تكبدت خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد، بنيران الجيش، وغارات تحالف دعم الشرعية، في الأطراف الشمالية الغربية لمحافظة مأرب.
واندلعت مواجهات عنيفة - بحسب الموقع - إثر هجوم للميليشيات، في أطراف مديرية رغوان؛ حيث أفشل الجيش الهجوم وكبّد الميليشيا قتلى وعشرات الجرحى، كما استهدفت مدفعية الجيش، تجمعات للميليشيا الحوثية، في الأطراف الغربية للمديرية نفسها، بالتزامن مع ضربات لمقاتلات تحالف دعم الشرعية، استهدفت تعزيزات الميليشيا في المنطقة ذاتها، ما أدى إلى تدميرها، ومصرع من كان على متنها من عناصر.


اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

فيديو