المولد يحسم مصيره مع الاتحاد باجتماع «خاص».. وبرنامج لياقي بانتظاره

المولد يحسم مصيره مع الاتحاد باجتماع «خاص».. وبرنامج لياقي بانتظاره

النجم «القضية» ما زال يحمل بطاقة انتمائه لـ«الأهلي»
السبت - 17 جمادى الأولى 1436 هـ - 07 مارس 2015 مـ
سعيد المولد

كشفت مصادر مطلعة لـ«الشرق الأوسط» أن لاعب الاتحاد المنتقل حديثا من الأهلي «سعيد المولد»، أبدى رغبته بالجلوس على طاولة واحدة مع مسؤولي إدارة النادي لمناقشة مصيره قبل اتخاذ قراره النهائي، في حين قالت مصادر أخرى إن الاجتماع سيناقش انخراط اللاعب في التدريبات الجماعية بجانب زملائه اللاعبين حيث سيخضع لبرنامج لياقي قبل ذلك.
وكانت إدارة الاتحاد طالبت اللاعب بالحضور والانخراط في التدريبات يوم أمس، مشيرة إلى تقديرها لجميع الظروف المحيطة به خلال الفترة الماضية. وشددت على أنه «اتحادي» إلى آخر يوم في عقده الذي ينتهي في 2019، رافضة فكرة الاستغناء عنه والسماح له بالعودة لناديه الأصلي.
وبات مصير المولد مجهولاً في ظل رفضه الوجود في أروقة الغريم التقليدي لناديه السابق، بعد رفض اتحاد الكرة في السعودية توجه المولد للمحكمة الدولية في لوزان السويسرية «الكاس» لعرض شكواه والمطالبة بفسخ عقده مع الاتحاد والتوقيع للأهلي، كون تجاوز الأفراد للاتحاد المحلي ومقاضاة أي طرف خارجيا «أمر محظور».
وكانت لجنة الاحتراف أقرت بصحة توقيع المولد للاتحاد قبل اعتماده في يناير (كانون الثاني) الماضي لاعبًا اتحاديًا في كشوفات الفريق الأصفر، مرجعة القرار لصحة الإجراءات المتعلقة بالمفاوضات وتوقيع العقود التي تمت بين الاتحاد واللاعب قبل أن تؤيد لجنة الاستئناف في اتحاد الكرة قرار الاحتراف بعد اعتراض اللاعب على القرار.
المولد الذي فضل التدرب بأحد أندية اللياقة البدنية في جدة، «لعدم قدرته على التدرب في ناديه السابق الأهلي لوجود عقد يربطه مع الاتحاد»، مخيرًا بين قرارين بحسب مقربين منه، «الاعتزال أو التوصل لتسوية مرضية تمكنه من مواصلة مشواره الرياضي».
ومن جهته شدد المحامي خالد أبو راشد الأمين العام للمجلس التنفيذي لهيئة أعضاء شرف الأهلي على أنه ليست له علاقة مطلقا بقضية سعيد المولد، وبين أن الموضوع من اختصاص إدارة الاحتراف في النادي، وذلك في تعليقه المقتضب على تساؤل الـ«الشرق الأوسط» بشأن نظامية رفض اتحاد الكرة المحلي توجه المولد للمحكمة الدولية، والطرق التي ستتبعها إدارة الأهلي في القضية.
واختصر أبو راشد حديثه لـ«الشرق الأوسط» بالقول: «قضية المولد هي شأن خاص بإدارة الاحتراف في النادي وكنت قد وضحت الأمر منذ البداية».
وكان أبو راشد أوضح في وقت سابق موقفه عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي حينما أكد أن الأهلي ليس طرفا في القضية المتعلقة بالمولد وأن توقيع اللاعب شأن يخصه.
يأتي ذلك في ظل الصدمة التي تلقتها إدارة الأهلي بعد صدور قرار الاتحاد المحلي، الذي يأتي عقب الموافقة المبدئية والشفوية التي منحت للاعب ومحاميه قبل عدة أيام للتقاضي أما محكمة (الكاس) الدولية.
وكان المولد أبدى في وقت سابق رفضه لجميع الإجراءات التي تمت من جهة إعلان تقييده في كشوفات نادي الاتحاد من قبل لجنة الاحتراف دون استكمال الإجراءات الرسمية المتبعة في هذا الخصوص ومنها توقيع اللاعب على الاستمارة (ب) حيث ما زال يحمل (بطاقة) رسمية من قبل مكتب رعاية الشباب بجدة تؤكد بأنه لاعب أهلاوي ومقيد في الكشوفات الرسمية للفريق الأول بالنادي.
ووكل اللاعب المحامي الدولي خالد أبو قرارة والمختص والخبير بالقضايا الرياضية، لتولي المرافعة عنه لدى المحكمة الدولية (الكاس) بعد أخذه الضوء الأخضر شفويا من قبل مسؤولي الاتحاد السعودي لكرة القدم للاتجاه لمحكمة الكاس ليستكمل جميع الأوراق الخاصة بالقضية قبل أن يصطدم بالتراجع عن الموافقة بعد أن خاطب الاتحاد السعودي لكرة القدم بطلب الموافقة الرسمية على التقاضي.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة