إسرائيل تخفف بعض القيود المفروضة على غزة

إسرائيل تخفف بعض القيود المفروضة على غزة

الخميس - 14 ذو القعدة 1442 هـ - 24 يونيو 2021 مـ
منظر عام لميناء غزة ساعة الغروب (أرشيفية-أ.ف.ب)

قالت إسرائيل، اليوم (الخميس)، إنها ستخفف القيود على التجارة والصيد في قطاع غزة بعد أن شددتها أثناء فترة قتال استمرت 11 يوما مع حركة «حماس» التي تسيطر على القطاع، وفقا لوكالة «رويترز» للأنباء. وتبقي إسرائيل، في المقابل، قيوداً مشددة على حدود غزة، معللة ذلك بتهديدات من «حماس».
وشددت إسرائيل القيود أثناء القتال في مايو (أيار) فأوقفت صادرات غزة وقيدت وارداتها من المواد الخام وقلصت المناطق المسموح للفلسطينيين بالصيد فيها.
ومع صمود هدنة توسطت فيها مصر، سمحت إسرائيل يوم الاثنين باستئناف محدود للصادرات التجارية من القطاع، لكن «حماس» طالبت بتخفيف أكبر للقيود ملوحة باحتمال العودة للأعمال القتالية.
وقالت هيئة «كوجات» التابعة لوزارة الدفاع الإسرائيلية إنه اعتبارا من غد الجمعة «ستوسع إسرائيل مناطق الصيد في قطاع غزة من ستة أميال بحرية إلى تسعة وستسمح بواردات المواد الخام للمصانع المدنية الضرورية». وأضافت، في بيان، أن هذه الإجراءات الجديدة «مشروطة بالحفاظ على الاستقرار الأمني».
وأُغلق مصنع واحد على الأقل في قطاع غزة، هو مصنع شركة بيبسي، بسبب القيود الإسرائيلية على المواد الخام المستوردة ومنها غاز ثاني أكسيد الكربون. ولم توضح «كوجات» المواد الخام التي سيسمح باستيرادها.
وكثفت مصر والأمم المتحدة جهود الوساطة الأسبوع الماضي بعد أن أثار إطلاق بالونات حارقة من غزة ضربات جوية انتقامية شنتها إسرائيل على مواقع تابعة لـ«حماس» متحدية الهدنة الهشة.
وقُتل 250 فلسطينيا على الأقل و13 في إسرائيل في القتال الذي دار في مايو، وأطلق خلاله مقاتلون في غزة الصواريخ على مدن إسرائيلية في حين شنت إسرائيل ضربات جوية على مختلف أرجاء القطاع.


اسرائيل النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة