تقليص جهود البحث عن الطائرة الماليزية المفقودة

تقليص جهود البحث عن الطائرة الماليزية المفقودة

بعد قرابة عام على اختفائها
الجمعة - 16 جمادى الأولى 1436 هـ - 06 مارس 2015 مـ رقم العدد [ 13247]

لمح رئيس الوزراء الاسترالي توني ابوت، اليوم (الخميس)، الى ان الوسائل المستخدمة لتحديد مكان حطام طائرة البوينغ 777 الماليزية التي اختفت بشكل غامض قبل عام عن شاشات الرادار، قد يتم تقليصها لكن دون فقدان الأمل في العثور عليها.
وفي الثامن من مارس (آذار) 2014 اختفت الرحلة ام اتش 370 بعد اقلاعها بساعة من كوالالمبور في طريقها الى بكين وعلى متنها 227 راكبا بينهم 153 صينيا. ولم يعثر على الطائرة منذ ذلك الحين، رغم عمليات البحث المكثفة التي تشرف عليها استراليا في جنوب المحيط الهندي، حيث رصدت أقمار صناعية لآخر مرة أنظمة اتصالها.
وقال ابوت امام البرلمان في كانبيرا "اطمئن الأسر باننا نؤمن بنجاح عمليات البحث الجارية". وأضاف "لا اريد ان اقطع وعودا بان عمليات البحث ستستمر الى الابد بالوتيرة نفسها، لكننا سنبذل كل ما في وسعنا لحل هذا اللغز واعطاء اجوبة" لأسر المفقودين.
وحاليا تقوم اربع سفن بتفتيش اعماق جنوب المحيط الهندي بأجهزة كشف الموجات الصوتية على بعد 1600 كلم غرب السواحل الغربية لأستراليا.
وترجح فرق البحث ان يكون حطام الطائرة على عمق أربعة آلاف متر. ويتم حاليا وضع خطة لرفع حطام الطائرة في حال عثر عليها.
وحتى الآن تم استكشاف حوالى 40% من المنطقة التي تمتد على مساحة 60 ألف كلم مربع، على ان تنتهي هذه العملية في مايو (آيار).
ولم تكشف السلطات الاسترالية والماليزية بعد القرار الذي سيتخذ في هذا التاريخ في حال لم يعثر على شيء، لكن تقلب الأحوال الجوية في هذه المنطقة خلال بضعة أشهر سيزيد الأمور تعقيدا.
وفي 29 يناير (كانون الثاني) اعلنت ماليزيا رسميا، أن فقدان الطائرة نجم عن حادث وأنه يفترض ان يكون الركاب وافراد الطاقم قتلوا، ما أثار غضب الأسر.
وحضرت أسر عدة ضحايا استراليين اليوم الى البرلمان للاستماع الى تصريحات ابوت. كما حضر السفيران الماليزي والصيني وممثلون عن دول فقدت عددا من رعاياها في الحادث.
وقال ابوت "اؤكد لكم ولكل الذين كان لديهم اقارب على هذه الرحلة، اننا نتخذ كافة القرارات الجيدة لوضع حد لمعاناتكم".
وأوضح ايضا ان هذه المأساة "تدل على وجود ثغرة رئيسة في متابعة سير الرحلات البعيدة خصوصا عبر المحيط".
وتنوي استراليا وماليزيا واندونيسيا اجراء اختبار، للمرة الاولى في العالم، لنظام متابعة لسير الرحلات عندما تحلق فوق مناطق بحرية بعيدة بوتيرة 15 دقيقة مقابل 30 الى 40 دقيقة حاليا.
وقال رئيس الوزراء الاسترالي خلال اعلانه هذه التجارب الاحد "رغم ان ذلك لا يشكل خطوة مرضية تماما، إلا انه سيساهم ذلك في التحسين الفوري للطريقة التي تتم فيها متابعة الطائرات، في حين تدرس مقترحات اخرى".


أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة