الإخصائي النفسي لمارادونا يدافع عن نفسه: «لم تكن ثمة خطة لقتله»

الإخصائي النفسي لمارادونا يدافع عن نفسه: «لم تكن ثمة خطة لقتله»

الخميس - 14 ذو القعدة 1442 هـ - 24 يونيو 2021 مـ
امرأة وأطفالها ينظرون إلى لوحة جدارية لمارادونا في بوينس آيرس وهم يحيون ذكرى 35 عاماً على الهدف الذي سجله النجم الأرجنتيني في مرمى إنجلترا بمونديال المكسيك 1986 (إ.ب.أ)

أكد كارلوس أنخل دياز الإخصائي النفسي الذي عالج النجم الأرجنتيني دييغو مارادونا، أمس (الأربعاء)، أنه لم تكن هناك «خطة لقتل» الأيقونة، بعد جلسة استماعه أمام النيابة الأرجنتينية التي تحقق في ملابسات وفاة الأسطورة الأرجنتينية في نوفمبر (تشرين الثاني) 2020.
وقال دياز للصحافيين في أثناء خروجه من مكتب المدعي العام في سان إيسيدرو في ضواحي بوينس آيرس: «عملي كطبيب نفساني للإدمان لم يكن له أي نوع من التدخل في النتيجة المميتة (لمارادونا) وهو الأمر الذي آلمنا جميعاً».
وأضاف: «تجب الإشارة إلى أنه لم يكن هناك أي نوع من خطة إجرامية لقتل مارادونا كما قيل. الوفاة ناتجة عن بيئة سريرية لا علاقة لها بمشكلة نفسية»، مشيراً إلى أنه في أثناء العلاج «لم يكن هناك تعاطٍ قانوني أو غير قانوني للمخدرات» وكان مارادونا «بكامل قدراته العقلية».
ودياز هو خامس عضو في الفريق الطبي يتم استدعاؤه لهذا المكتب الذي فتح تحقيقاً في «القتل غير العمد مع الظروف المشددة للعقوبة» لتحديد ما إذا كان نجم كرة القدم الأرجنتيني السابق قد «تُرك لمصيره» ليعاني من عذاب بطيء بسبب عدم توفر الرعاية الكافية.
وأكد دياز أن عمله كان يهدف إلى «مساعدة» بطل العالم 1986 و«محاولة السماح له بالتغلب أخيراً على الإدمان الذي أساء إليه لعدة عقود».
وأوضح: «أعتقد أن هذا الهدف قد تحقق على الرغم من الموت المؤسف للغاية. كنا على طريق العمل الجماعي الجيد: تحقيق هذا التعافي كان عملاً شاقاً، تطلب الكثير من الجهد وكان مارادونا على استعداد للقيام به».
وبرر الطبيب النفسي قرار نقل مارادونا إلى منزل بأنه «لم يكن يستوفي المعايير لوضعه في مركز لإعادة تأهيل مدمني المخدرات».
ويخضع سبعة أشخاص للتحقيق في قضية وفاة أسطورة كرة القدم الأرجنتيني دييغو مارادونا في نوفمبر الماضي، حيث يواجهون اتهامات بالقتل العمد مع سبق الإصرار.
ويواجه الطاقم الطبي الذي كان يشرف على الحالة الصحية لمارادونا، ومن بينهم جراح الأعصاب الطبيب الخاص لمارادونا ليوبولدو لوكي، والطبيبة النفسية أوغوستينا كوساتشوف، السجن ما بين 8 و25 عاماً في حال الإدانة.
وقال مصدر من مكتب المدعي العام في سان إيسيدرو الذي يقود التحقيق، إن لائحة الاتهام تستند إلى النتائج التي توصل إليها مجلس خبراء في وفاة مارادونا بنوبة قلبية العام الماضي.
وخلص تقرير اللجنة الذي نُشر في الأول من مايو (أيار) الحالي إلى أن مارادونا لم يتلقَّ الرعاية الطبية الكافية و«تُرك لمصيره» من فريقه المعالج قبيل وفاته، ما أدى إلى «علاج غير ملائم» أسهم في موته البطيء.
وأشار التقرير المؤلف من 70 صفحة، إلى أن اللجنة الطبية المكلّفة بالتحقيق بناءً على طلب القضاء حيال الساعات الأخيرة للنجم الأرجنتيني، حدّدت أن مارادونا «بدأ يموت قبل 12 ساعة على الأقل» قبل وفاته، وتحمّل «فترة من العذاب الطويل»، بعد خضوعه لجراحة في الدماغ إثر جلطة دموية.
وبالتالي، فإن المتهمين ممنوعون من مغادرة البلاد، ويجب أن يَمْثلوا أمام التحقيق.
وكانت ابنتان من بنات مارادونا الخمس، جيانينا (31 عاماً) وجانا (24 عاماً)، قد بدأتا الدعوى القضائية، بعدما حمّلتا لوكي مسؤولية تدهور الحالة الصحية لوالدهما.
وحصل الادعاء على سلسلة من الرسائل الصوتية التي تُظهر أن الفريق الطبي كان على علم بأن مارادونا كان يستخدم الكحول والأدوية النفسية والماريغوانا في الأشهر الأخيرة من حياته.
ومن بين استنتاجات التقرير، قال المجلس الطبي إن «علامات الخطر على الحياة» التي أظهرها نجم نابولي وبرشلونة السابق تم تجاهلها، وإن رعايته في أسابيعه الأخيرة «شابتها نواقص ومخالفات».
وتأتي هذه الاتهامات إلى جانب قضية أخرى، تتعلق بميراث مارادونا المتنازع عليه، وتشمل أبناءه الخمسة وإخوته ومحاميه السابق ماتياس مورلا.


أرجنتينا رياضة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة