الأهلي يسقط ناساف برأسية العمري.. والهلال يفشل في عبور السد

الأهلي يسقط ناساف برأسية العمري.. والهلال يفشل في عبور السد

في الجولة الثانية من منافسات دوري أبطال آسيا\
الجمعة - 16 جمادى الأولى 1436 هـ - 06 مارس 2015 مـ

خطف اللاعب الشاب صالح العمري فوزا ثمينا لفريقه الأهلي 2 / 1 من أمام ضيفه ناساف الأوزبكي في المواجهة التي جمعت الفريقين بجدة في منافسات المجموعة الرابعة ضمن المرحلة الثانية من منافسات دوري أبطال آسيا.

وكان الأهلي تقدم أولا عن طريق لاعبه عمر السومة برأسية في الدقيقة 22 وعدل الضيوف النتيجة في الدقيقة 65 من ضربة حرة سددها اللاعب جيوركيان بقوة في الشباك، ليعيد العمري النتيجة لصالح فريقه برأسية مثيرة بعد عرضية من زميله في الناحية اليمنى أمير كردي.

وحاول الأهلي جاهدا إضافة هدف تأكيد ثالث لكن الدفاعات الأوزبكية كانت قوية بما فيه الكفاية لمنع ولوج أي أهداف أخرى، ويذكر أن الأهلي استفاد من دخول العقل المفكر برونو سيزار في الشوط الثاني، وهو الأمر الذي قلب مسار المواجهة رأسا على عقب بفضل التحركات الذكية لهذا اللاعب في كل أرجاء الملعب.

وتصدر الأهلي بهذا الفوز فرق المجموعة الرابعة برصيد 4 نقاط ومن خلفه تبريز الإيراني «3 نقاط» وناساف بـ3 نقاط وأخيرا الأهلي الإماراتي بنقطة واحدة.

وعاند الحظ أهلي دبي الإماراتي وحرمه من تحقيق نتيجة إيجابية في مواجهة مضيفه تراكتور سازي تبريز الإيراني ليخسر 1 / 0.

وباءت محاولات الأهلي لتعديل النتيجة في الشوط الثاني بالفشل ليحرز تراكتور أول 3 نقاط له في المجموعة.

ومن جانبه بدأ الهلال مشواره مع المدرب الجديد جورجيوس بهزيمة أمام السد القطري 1 / 0 في المواجهة التي جمعت الطرفين في الدوحة، ورفع السد رصيده إلى 4 نقاط في الصدارة، متفوقا بفارق نقطة واحدة على الهلال صاحب المركز الثاني برصيد 3 نقاط.

وتعادل لوكوموتيف طشقند الأوزبكي مع ضيفه فولاذ خوذستان الإيراني، وسجل زوتيف هدف لوكوموتيف (7)، ومهرداد جمعتي هدف فولاذ (32).

وهي النقطة الأولى للوكوموتيف في الدور الأول إذ خسر في الجولة الأولى أمام الهلال 1 - 3، في حين رفع فولاذ رصيده إلى نقطتين بعد أن تعادل مع السد سلبا.

وجاءت مباراة الهلال والسد متوسطة المستوى وإن كان شوطها الثاني أفضل نسبيا من الأول، بعدما شهد الكثير من الفرص الخطرة للاعبي الفريقين، خصوصا من جانب الهلال الذي صادفه سوء حظ بالغ بعدما وقف القائم الأيمن حائلا دون إحرازه هدف التعادل.

ويدين السد بالفضل في تحقيق هذا الفوز إلى لاعبه خلفان إبراهيم خلفان الذي أحرز هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 29 ليقود الفريق القطري لتحقيق انتصاره الأول في المسابقة هذا الموسم، بعدما اكتفى بالتعادل السلبي أمام مضيفه فولاد خوزستان الإيراني في الجولة الماضية.

وأعاد السد بهذا الفوز البسمة إلى وجوه جماهيره مجددا بعدما تلقت خيبة أمل كبيرة عقب خسارته صفر / 1 أمام ضيفه لخويا في الوقت المحتسب بدل الضائع في قمة مباريات الدوري القطري يوم السبت الماضي في المقابل، تعد تلك الخسارة هي الأولى للهلال في البطولة، بعدما فاز في لقائه الأول بمرحلة المجموعات 3 / 1 على ضيفه لوكوموتيف طشقند الأوزبكي الأسبوع الماضي بالعاصمة الرياض.

وبدأت المباراة بنشاط هجومي من جانب السد، المدعم بعاملي الأرض والجمهور، واحتسبت للفريق القطري ركلة حرة مباشرة من على حدود منطقة الجزاء في الدقيقة الثالثة ولكنها لم تسفر عن شيء.

هدأ إيقاع فريق السد نسبيا بمرور الوقت، ليمنح الفرصة أمام الهلال للاستحواذ على الكرة ومبادلة الهجمات دون خطورة على المرمى.

وبينما انحصر اللعب في منتصف الملعب وانعدمت الخطورة على المرميين، شهدت الدقيقة 29 الهدف الأول للسد عن طريق لاعبه خلفان إبراهيم خلفان، بعدما استخلص نذير بلحاج الكرة من يوسف السالم لاعب الهلال في منتصف الملعب، ليحصل حسن الهيدوس على الكرة ويمررها لخلفان الذي راوغ أكثر من مدافع ليصل بالكرة إلى منطقة الجزاء، ويسددها بقدمه اليسرى داخل الشباك.

وكاد الهلال أن يدرك التعادل سريعا في الدقيقة 33 بعدما تلقى عبد الله عطيف تمريرة بينية داخل المنطقة من الناحية اليسرى، ليراوغ إبراهيم ماجد مدافع السد بمهارة، ولكنه سدد الكرة برعونة في يد سعد الشيب حارس مرمى الفريق القطري.

وكثف الهلال من هجماته، واحتسبت له ركلة حرة مباشرة في الدقيقة 38 نفذها المحترف البرازيلي تياجو نيفيز بطريقة رائعة بعدما وضع الكرة على يمين الشيب الذي أبعدها بصعوبة عن مرماه.

وحاول اليوناني جيورجوس جونيس المدير الفني للهلال بعث النشاط والحيوية على هجوم فريقه فدفع بمواطنه جورجيوس ساماراس بدلا من يوسف السالم قبل انطلاق الشوط الثاني.

وأهدر الفريق فرصة التعادل في الدقيقة 50 بعدما مرر الشهراني كرة عرضية زاحفة من الناحية اليسرى مرت من الجميع قبل أن يحولها الدفاع القطري إلى ركلة ركنية.

ووقف القائم الأيمن حائلا دون إحراز الهلال هدف التعادل في الدقيقة 79 بعدما تصدى لضربة رأس من خالد الكعبي الذي تابع تمريرة عرضية من نيفيز من الناحية اليسرى.

وشهدت الدقائق الأخيرة إثارة بالغة بعدما شن الهلال سلسلة من الهجمات وكاد أن يحرز هدف التعادل في الدقيقة الثالثة من الوقت المحتسب بدل الضائع بعدما فشل الشيب في إبعاد الركلة الحرة التي نفذها عبد العزيز الدوسري لتتهيأ الكرة أمام نيفيز الذي سدد الكرة مباشرة نحو المرمى ولكن أمسكها الشيب في الوقت المناسب لتنتهي المباراة بفوز مثير للسد.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة