مدرب الشباب يرفض إراحة لاعبيه بسبب «الأهلي»

مدرب الشباب يرفض إراحة لاعبيه بسبب «الأهلي»

هزازي: جلوسي على دكة البدلاء «قرار أحترمه»
الجمعة - 16 جمادى الأولى 1436 هـ - 06 مارس 2015 مـ
من مباراة الشباب الأخيرة أمام ناساف الأوزبكي ضمن الدوري الآسيوي (تصوير: مشعل القدير)

رفض البرتغالي خايمي باتشيكو، مدرب فريق الشباب، منح لاعبيه راحة أمس وفضل استكمال الاستعدادات للقاء القمة يوم السبت المقبل والذي سيجمعه بفريق الأهلي في الجولة الـ18 من دوري عبد اللطيف جميل للمحترفين.
وأخضع باتشيكو لاعبيه لوحدة تدريبية بدأت عندما قسم لاعبيه لقسمين، الأول للمشاركين في لقاء باختاكور، حيث اكتفوا بالتمارين الاسترجاعية وفك العضلات والإطالة، والقسم الثاني كان لبقية اللاعبين، حيث تم إجراء تمارين تكتيكية على كامل الملعب.
من جهة أخرى، أرجع نايف هزازي، مهاجم فريق الشباب ونجم لقاء الشباب وباختاكور الأوزبكي أول من أمس، جلوسه على دكة البدلاء طيلة الشوط الأول لمباراة باختاكور الأوزبكي على ملعب الأمير فيصل بن فهد بالملز في الجولة الثانية من دوري أبطال آسيا، إلى مدربه البرتغالي باتشيكو، وقال: «جلوسي على دكة البدلاء هو قرار باتشيكو، وهو وحده المسؤول، وأنا رهن إشارته في الوقت الذي يريده، وأنا أحترم قرار المدرب وخياراته الفنية».
وتأسف هزازي على الأخطاء الكثيرة التي ارتكبها الفريق وحرمته الفوز رغم أنه يلعب على أرضه ووسط جمهوره، وقال: «ارتكبنا أخطاء كثيرة، وخصوصا في الشوط الثاني، نتمنى عدم تكرارها مستقبلا، لا يوجد وقت للتعويض دخلنا مراحل حاسمة لا تحتمل أي نوع من هذه الأخطاء التي وقعنا فيها وأدت للتعادل».
واعتذر هزازي للجمهور الشبابي على هذه الأخطاء، وقال: «نعتذر لجمهورنا عن هذه الأخطاء التي نتمنى عدم تكرارها كما قلت، وثقتي كبيرة بالعودة».
وأكد هداف فريق الشباب الذي تم اختياره كأفضل لاعب في المباراة، أنه كان يتمنى أن يحصل على الجائزة والفريق فاز بنقاط المباراة، مؤكدًا أن باتشيكو مدرب مميز وقادر على تصحيح الأخطاء في المباريات المقبلة.
من ناحيته، أمّن أحمد عطيف، قائد الفريق، على حديث هزازي، مؤكدًا وجود أخطاء قادت للتعادل، وقال: «أخطاؤنا تكررت في أكثر من مباراة، دائما عندما نتراجع إلى الخلف تتم محاصرتنا ونقع فيها، وهذا ما أعطى الأوزبكي الثقة».
وبدوره، أكد مدرب الشباب باتشيكو، أن الفريق سيطر تمامًا على مجريات المباراة، لكنه لم يوفق، مؤكدًا أن اللاعبين في الشوط الأول سيطروا على الملعب وسجلوا، مبينًا أن الفريق في الشوط خسر بعض التمريرات وتراجع، وافتقد التنظيم. وأضاف: «تراجع مستوى الفريق الشوط الثاني أمر لا بد من أن أنتبه له كمدرب، والعمل على تصحيح أخطاء اللاعبين، والخسارة دائما ما تظهر السلبيات التي سأقوم بعلاجها، إضافة إلى تقديرات الحكم لبعض الحالات لم تكن صحيحه، حيث إنه لم يحتسب ضربة جزاء صحيحة للشباب».
وأوضح المدرب الشبابي، أن الفريق في لقاء اليوم لم يحتج إلى مهاجمين، بل يحتاج إلى تنظيم في صفوفه، مبينًا أنه أشرك هزازي في الشوط الثاني لأنه في هذا الوقت من المباراة يقدم عطاء أكثر، مجددا ثقته في اللاعبين.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة