إحباط مخطط إرهابي جنوب بغداد

إحباط مخطط إرهابي جنوب بغداد

وفد عسكري عراقي يزور السعودية ويشيد بجهود محاربة التطرف
الأربعاء - 14 ذو القعدة 1442 هـ - 23 يونيو 2021 مـ رقم العدد [ 15548]

أجرى وفد إعلامي عسكري عراقي زيارة إلى المملكة العربية السعودية. وأشاد الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة العراقية، اللواء يحيى رسول، الذي ترأس الوفد، بمشاركة مجموعة من ضباط الإعلام في مختلف تشكيلات الجيش العراقي، بجهود محاربة التطرف في المملكة.
وجاء في بيان، أن «الوفد قام بزيارة مركز الحرب الفكرية السعودي،‬ وأشاد بجهوده في محاربة جذور التطرف».
وكانت المملكة، أعلنت خلال زيارة رئيس الوزراء الكاظمي للرياض، نهاية مارس (آذار) الماضي، دعم جهود العراق في التصدي للتطرف ومكافحة الإرهاب.
من جهة أخرى، تحدث جهاز مكافحة الإرهاب عن تفاصيل إحباط مخطط إرهابي جنوبي العاصمة بغداد.
وقال رئيس جهاز مكافحة الإرهاب، الفريق أول ركن عبد الوهاب الساعدي، لوكالة الأنباء العراقية، إن «المخطط الإرهابي الذي تم إحباطه من قِبل جهاز مكافحة الإرهاب جنوبي بغداد من خلال إلقاء القبض على مسؤول إحدى الخلايا الإرهابية كان يروم استهداف المواطنين في مركز العاصمة، واعترف المسؤول على وجود كدس للعتاد يحتوي أسلحة وأعتدة وعبوات ناسفة وُعدة قتالية وكواتم للصوت». وأشار إلى أن عملية إحباط المخطط تمت «بناءً على معلومات استخبارية بعد متابعة استمرت لأيام»، ولفت إلى أن جهازه «يمتلك معدات وتجهيزات حديثة يتابع بها، وساهمت بعملية إلقاء القبض».
من جهة أخرى، رفضت لجنة الأمن والدفاع النيابية، أمس، استهداف قواعد عسكرية تضم عراقيين، في إشارة إلى الهجمات التي تشنها ميليشيات موالية لإيران ضد القواعد العسكرية التي يتواجد فيها عسكريون وفنيون أجانب لأغراض التدريب وصيانة الطائرات. وقال رئيس اللجنة النيابية، محمد رضا، في تصريحات صحافية، إن «كل استهداف للقواعد العسكرية والمطارات التي تخص القوات المسلحة العراقية خطأ ومرفوض من لجنة الأمن والدفاع».
وأشار إلى أن «قاعدة بلد الجوية، قاعدة استراتيجية وتضم طائرات للقوات الجوية العراقية، منها طائرات F16 التي عددها قليل». وتقع القاعدة في محافظة صلاح الدين شمال العاصمة بغداد، وسبق أن استهدفتها الجماعات المسلحة مرات عديدة، وطالها استهداف بثلاثة صواريخ قبل أسبوعين.
ويرى رئيس لجنة الأمن، أن «العراق في حاجة إلى وجود هؤلاء الفنيين لصيانة الطائرات في تلك القواعد، ومن الخطأ استهداف المستشارين والفنيين الأجانب في القواعد».
في تطور أمني آخر، نجا ابن مسؤول الصحوات (قوة عشائرية حاربت تنظيم «داعش») شفيق الجبوري من محاولة اغتيال تعرض لها جنوب بغداد. وقالت الاستخبارات العسكرية، أمس، إن «ابن الشيخ شفيق معجون الجبوري (كمال شفيق المعجون) أحد أبرز مشايخ مناطق جنوب بغداد تعرض إلى محاولة اغتيال من قبل مجاميع إرهابية مسلحة في ساعة متأخرة من ليلة أمس في منطقة البيجية جنوبي بغداد الحقت به إصابات خطيره نقل على أثرها إلى أحد المستشفيات». وأضافت، أن «الشيخ كمال الجبوري أحد أبرز المشايخ الذين قاتلوا عصابات (داعش) الإرهابي وألحق بهم خسائر جسيمة وهو مسؤول الصحوات في مناطق عرب جبور والبوعيثة جنوب بغداد». وأكد البيان، أن «الجبوري بحالة صحية مستقرة».


العراق أخبار العراق

اختيارات المحرر

فيديو