مصادر: {النصرة} في سوريا قد تنفصل عن «القاعدة» وتحارب «داعش»

مصادر: {النصرة} في سوريا قد تنفصل عن «القاعدة» وتحارب «داعش»

مصدر في الخارجية الأميركية لـ {الشرق الأوسط} : من غير المتوقع رفع الجبهة من قائمة الإرهاب
الخميس - 15 جمادى الأولى 1436 هـ - 05 مارس 2015 مـ رقم العدد [ 13246]
مؤيدون لجبهة النصرة في مظاهرة بمدينة حلب خريف العام الماضي (غيتي)

تتكثف الاجتماعات في المناطق السورية المحررة بين شخصيات سياسية وعسكرية في الجيش السوري الحر وجبهة النصرة في هذه الأيام، في محاولة لحث قيادات الجبهة على القبول بإعلان فك ارتباطها عن تنظيم القاعدة. ورغم أن هذا الأمر ليس سهلا ويحتاج إلى بعض الوقت لحسم الموقف النهائي بشأنه، وفق ما يشير مسؤول من المعارضة العسكرية السورية، فإن هناك إشارات إيجابية قد تؤدي إلى قبول قيادات «النصرة» بهذا الاقتراح.

وأوضح عضو المجلس الأعلى للقيادة العسكرية في الجيش الحر رامي دالاتي في حديثه لـ«الشرق الأوسط»، أن «هناك آراء متباينة في صفوف قيادات الجبهة بين المؤيد والمتحفظ والمتردد، بشأن هذا التوجه»، مضيفا «الجهات التي تؤيد الانفصال تعتبر أن هذا الأمر من شأنه أن يخفف عنها الأعباء الناتجة عن سلوكيات تنظيم القاعدة، فيما يرى الرافضون له أن المجتمع الدولي لم يتعامل بإيجابية مع القضية السورية والمعارضة على اختلاف توجهاته، وهو الأمر الذي لن يتغير مهما تبدلت أسماء التنظيمات أو الفصائل، مع العلم أن هذا التعامل السلبي هو الذي أدى إلى نشوء الفصائل المتطرفة».

وأشار الدالاتي إلى أن المعارضة السياسية والعسكرية تبذل جهودها لإقناع «النصرة»، بهدف قطع الذرائع أمام المجتمع الدولي الذي يضع قسما من الجبهة في خانة تنظيم داعش، والتأكيد على حرصنا الدائم على إبعاد صفة التطرف والتشدد عن المعارضة لصالح ثورة الشعب السوري.

من جهته، اعتبر أحمد رمضان، عضو الهيئة السياسية للائتلاف السوري المعارض، أن حصول الانفصال الواقعي والعملي بين جبهة النصرة وتنظيم القاعدة «خطوة مهمة مرحب بها، باعتبار أنه من شأنها تعزيز القوى الميدانية التي تقاتل النظام كما أنها ستسهم بعزل القوى الإرهابية».

وقال رمضان لـ«الشرق الأوسط»: «هناك ضغوط تمارسها الفصائل المقاتلة والقوى الشعبية على جبهة النصرة، ومنذ مدة، لفك ارتباطها بتنظيم القاعدة الذي لا يحمل أجندة تتوافق مع الثورة السورية أو تمت لها بصلة، لتتحول إلى فصيل وطني سوري يلتزم بما تلتزم فيه باقي فصائل المعارضة من أجندة وطنية سورية».

وشدد رمضان على أن الائتلاف يرفض مساعدة أي مقاتلين أجانب، أو يقبل بوجود أي منهم على الأراضي السورية، إن كان «داعش» و«القاعدة» أو «حزب الله» ولواء أبو فضل العباس، وغيرها من المجموعات الإرهابية العابرة للحدود. وأضاف: «هناك قوى داخل الائتلاف معنية بموضوع الكتائب المقاتلة، وتسعى بحوارها الدائم معها إلى حثها على العمل تحت مظلة وطنية والابتعاد عن كل الفصائل التي تحمل أجندات غير سوريا».

وكانت مصادر قد قالت أمس لوكالة «رويترز»، إن «قادة جبهة النصرة في سوريا يدرسون قطع ارتباطهم بتنظيم القاعدة لتكوين كيان جديد في محاولة الإطاحة بالرئيس السوري بشار الأسد».

وقالت المصادر إن مسؤولين من أجهزة المخابرات من دول اقليمية، اجتمعوا مع أبو محمد الجولاني زعيم جبهة النصرة عدة مرات في الأشهر القليلة الماضية لتشجيعه على التخلي عن تنظيم القاعدة ومناقشة الدعم الذي يمكن لهذه الأجهزة تقديمه. ووعد المسؤولون بالتمويل بمجرد تحقق الانفصال.

وقال مزمجر الشام، وهو شخصية على صلة وثيقة بجماعات إسلامية من بينها جبهة النصرة في سوريا، إن «الكيان الجديد سيرى النور قريبا وسيضم جبهة النصرة وجيش المجاهدين والأنصار وكتائب صغيرة أخرى». وأضاف «سيتم التخلي عن اسم (النصرة)، وستنفصل الجبهة عن (القاعدة)، لكن ليس كل أمراء (النصرة) موافقين ولهذا السبب تأجل الإعلان».

ومن المحتمل أن تؤدي المحاولة لإبراز جبهة النصرة في ثوب جديد وتزويدها بالدعم، إلى تعقيد الحرب في سوريا، حيث تستعد الولايات المتحدة لتسليح مقاتلي المعارضة غير الجهادية وتدريبهم من أجل محاربة تنظيم داعش.

وكانت الولايات المتحدة قد حظرت جبهة النصرة في ديسمبر (كانون الأول) 2012، واعتبرتها مجموعة إرهابية، مما جعل أي اتصالات بين الأميركيين وجبهة النصرة ممنوعة على الدبلوماسيين الأميركيين. وبعد ذلك، أعلنت الأمم المتحدة في مايو (أيار) 2014 «النصرة» مجموعة إرهابية، مما يعني أن بعثات الأمم المتحدة أيضا لا تتعامل مع المجموعة، رغم أن مصادر من الأمم المتحدة تقر بأن «اتصالات غير مباشرة» حدثت خلال الأسابيع الماضية عبر وسطاء سوريين لمعرفة إمكانية التزام «النصرة» بتجميد القتال في حال نجحت خطة المبعوث الأممي ستيفان دي مستورا. إلا أنه مع تراجع فرص نجاح الخطة، انقطعت الرسائل غير المباشرة.

ولم تراجع الولايات المتحدة بعد الموقف تجاه «النصرة»، وما زالت ملتزمة بموقفها تجاه المجموعة. وقال مصدر من الخارجية الأميركية لـ«الشرق الأوسط» إن «أي تحرك لرفع اسم مجموعة من قائمة المجموعات الإرهابية الأجنبية عملية معقدة وطويلة تتطلب مشاركة وزارات عدة.. وأي قرارات تتخذ مع وزير الخارجية يجب أن تتماشى مع القانون». وبموجب القانون الأميركي الحالي فإن «النصرة» ما زالت منظمة إرهابية. ومن غير المتوقع أن تغير الولايات المتحدة من موقفها هذا، خاصة مع تحركات «النصرة» خلال الأشهر السابقة بما في ذلك السيطرة على مقر «حركة حزم»، المجموعة المعارضة المسلحة التي كانت تدعمها واشنطن.

وسيكون من أهداف الكيان الجديد محاربة تنظيم داعش المنافس الرئيسي لجبهة النصرة في سوريا. ويتزعم «داعش» الجهادي العراقي أبو بكر البغدادي الذي ساعد في تأسيس جبهة النصرة قبل أن يختلف مع الجولاني.

كانت جبهة النصرة في وقت من الأوقات أقوى الجماعات التي تحارب الأسد غير أنها ضعفت عندما رحل معظم قادتها ومقاتليها مع البغدادي لتأسيس الدولة الإسلامية. ثم قتل التنظيم بعد ذلك الكثير من قادة جبهة النصرة الباقين وصادر أسلحتهم وأجبرهم على الاختباء واستولى على مناطق نفوذ النصرة.

وتأجل الإعلان بسبب اعتراضات بعض قادة جبهة النصرة الذين يرفضون فكرة الانفصال عن «القاعدة». غير أن البعض يرى أنه من المستبعد أن يوقف ذلك الجولاني عن المضي في خطته.

وقال مصدر في «النصرة» يؤيد خطوة الانفصال: «سينفذ الخطة فليس لديه خيار. الجبهة بحاجة إلى ذخيرة وتمويل. ومن لا يرضى بذلك فبوسعه الرحيل».


اختيارات المحرر

فيديو