إسرائيل تعلن تطوير سلاح ليزر محمولاً جواً لإسقاط الطائرات المسيرة

إسرائيل تعلن تطوير سلاح ليزر محمولاً جواً لإسقاط الطائرات المسيرة

سيكون جاهزاً بحلول عام 2025
الاثنين - 11 ذو القعدة 1442 هـ - 21 يونيو 2021 مـ
طائرة درون تم تصنيعها في إسرائيل (أرشيفية - رويترز)

قال مسؤولون، اليوم (الاثنين)، إن وزارة الدفاع الإسرائيلية وشركة «البيت سيستمز» الدفاعية تطوران سلاح ليزر محمولاً جواً لإسقاط الطائرات المسيرة والأهداف الجوية الأخرى، وتوقعوا أن يكون النموذج الأولي جاهزاً بحلول عام 2025.


وأضافوا أن سلاح الليزر الذي لم يتم تسميته بعد يمكن دمجه في الدفاعات الجوية الإسرائيلية متعددة المستويات، التي تتضمن نظام القبة الحديدية لإسقاط الصواريخ قصيرة المدى ونظامي «مقلاع داود» وصواريخ «آرو» (السهم) المضادين للصواريخ الباليستية، بحسب ما نقلته وكالة «رويترز» للأنباء.

وصرح البريجادير جنرال يانيف روتيم من قسم البحوث والتطوير بالوزارة للصحافيين، بأن الاختبارات الأولية لسلاح الليزر التي جرت باستخدام طائرة خفيفة نجحت في استهداف عدة طائرات مسيرة على مسافة حوالي كيلومتر واحد في الأيام الماضية.

وقال «على حد علمنا، نحن أول دولة أو ربما بالتأكيد من بين أولى الدول التي حاولت ونجحت في مثل هذا الاعتراض». وتُصنع شركة «البيت سيستمز» نظام «سي - ميوزيك»، وهو نظام دفاعي مجهز للطائرات يستخدم الليزر «لحجب» الصواريخ القادمة.

وقال أورين ساباج، أحد كبار المسؤولين في «البيت»، إن سلاح الليزر الجديد سيستخدم تقنيات مشابهة لتلك الخاصة بنظام «سي - ميوزيك»، لكنه سيدمر الأهداف عن طريق تسخينها حتى تشتعل فيها النيران في «بضع ثوان».

وقال روتيم إن نموذجاً أولياً بقدرة مائة كيلووات ومدى 20 كيلومتراً سيُطرح في غضون ثلاث إلى أربع سنوات. ويشير ذلك إلى أن الإصدار التشغيلي سيستغرق وقتاً أطول ليتم طرحه.

وتعمل الوزارة و«البيت» و«رفاييل أدفانسد ديفينس سيستمز ليمتد» المملوكة للدولة أيضاً على تصنيع سلاح ليزر، يستخدم انطلاقاً من الأرض، لإسقاط التهديدات الجوية. وقالت الوزارة إن مدى ذلك السلاح سيتراوح بين ثمانية وعشرة كيلومترات، وسيبدأ العمل به بحلول عام 2025.

وقال روتيم إن النسخة المحمولة جواً ستكون لها ميزة لأنها يمكن تشغيلها فوق السحب، مما يلغي الاضطرابات، بسبب سوء الأحوال الجوية، التي ربما تصيب أشعة الليزر التي تنطلق من الأرض.


اسرائيل أخبار إسرائيل

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة