الملتقى الدولي للفلاحة في مكناس يستقطب 1200 عارض من 55 دولة

الملتقى الدولي للفلاحة في مكناس يستقطب 1200 عارض من 55 دولة

يشهد خلال أسبوع صفقات تعادل نصف المبيعات السنوية للآليات الزراعية بالمغرب
الخميس - 15 جمادى الأولى 1436 هـ - 05 مارس 2015 مـ

شدت سوق الآليات الزراعية في المغرب أنفاسها مند بداية العام الحالي في انتظار الملتقى الدولي للفلاحة بمكناس. فخلال أسبوع الملتقى الذي يبدأ من 28 أبريل (نيسان) إلى 3 مايو (أيار)، يرتقب أن تتم صفقات تعادل نصف المبيعات السنوية من التجهيزات والآليات الزراعية بالمغرب.
ويقول جواد الشامي، مدير الملتقى، لـ«الشرق الأوسط»: «على مدى 10 سنوات تطور الملتقى الدولي للزراعة ليصبح سوقا مرجعية للآليات الزراعية». وأصبح أغلب المستثمرين الزراعيين بالمغرب يفضلون انتظار الملتقى للاستفادة من العروض المغرية والتخفيضات والهدايا التي تتيحها المنافسة الشرسة بين الممونين خلال المعرض. وعن كيفية تقدير حجم العمليات التي تتم خلال المعرض قال الشامي لـ«الشرق الأوسط»: «اعتمدنا على إحصائيات تسجيل ملكية الجرارات الزراعية، ووجدنا أن نصف عدد الجرارات التي تباع في المغرب خلال عام، والذي يناهز 3000 جرار، تتم صفقات بيعها خلال الملتقى».
وتنتظر الدورة العاشرة للملتقى زهاء مليون زائر خلال الستة أيام التي ستستمرها بين 28 أبريل و3 مايو المقبل. وقال الشامي خلال لقاء صحافي مساء أول من أمس، إن المعرض سيقام هذه السنة على مساحة 170 ألف هكتار، منها 90 ألف هكتار مغطاة. وأضاف: «كالعادة سيقام الملتقى في 9 خيام ضخمة.
تخصص كل خيمة لقطب من الأقطاب التسعة للملتقى، والتي تضم قطب الآليات وقطب المنتجات وقطب التعاونيات والمنتجات المحلية وقطب تربية المواشي والقطب الدولي وقطب الطبيعة والحياة وقطب المؤسسات والرعاة وقطب الجهات».
وأوضح الشامي أن اختيار إقامة الملتقى على شكل خيام ضخمة نابع من المرونة وإمكانيات التكيف التي تتيحها الخيام.
وأضاف «هذا يمكننا من الظهور كل سنة بمظهر جديد، إضافة إلى توفير الشغل خلال فترة بناء الخيام والأروقة لأزيد من 2500 حرفي من صباغين ونجارين ومزينين وعمال بناء».
ومن أبرز أروقة المعرض التي تشد اهتمام الزوار، قطب المنتجات المحلية، حيث تعرض الجمعيات والتعاونيات الزراعية الكثير من المنتجات الخاصة مثل زيت الأركان والزعفران والتمور والعسل ومشتقات الورد والصبار والفواكه الجافة ومستحضرات التجميل.
وقال الشامي إن «هذه الدورة ستعرف مشاركة 360تعاونية تم انتقاؤها على أساس معايير صارمة في مجال الجودة». وقال: «في الدورة الأولى وجدنا صعوبة كبيرة في العثور على 20 تعاونية، وكانت مشاركتها ضعيفة، لكننا اليوم أمام جيل جديد من التعاونيات التي استفادت من المجهودات الجبارة التي بدلها المغرب من أجل النهوض بالاقتصاد الاجتماعي وترقية العمل التعاوني وتطوير المنتجات المحلية. اليوم أصبحت لدينا تعاونيات قادرة على خوض غمار المنافسة الدولية والتوجه إلى أسواق التصدير».
وأشار الشامي إلى أن اليوم الأول من الملتقى سيخصص لتنظيم فعاليات المناظرة الوطنية للزراعة، والتي سيتم خلالها مناقشة حصيلة 6 أعوام من تطبيق مخطط المغرب الأخضر للنهوض بالزراعة في المغرب. وأشار إلى أن الأولوية في تنظيم الملتقى أعطيت هذه السنة للجانب المهني على حساب الجانب السياحي والترفيهي، مضيفا أن أيام الملتقى ستتخللها أزيد من 30 ندوة فنية وتقنية.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة