هدف دوائي جديد لفيروسات «كورونا» الحالية والمستقبلية

هدف دوائي جديد لفيروسات «كورونا» الحالية والمستقبلية

بعد اكتشاف آلية موحدة يقودها أحد البروتينات
الأحد - 10 ذو القعدة 1442 هـ - 20 يونيو 2021 مـ رقم العدد [ 15545]

حدد علماء كلية الطب بجامعة «نورث ويسترن» الأميركية، هدفاً جديداً لعقار يمكن أن يكون مفيــداً في مقاومة فيروس «كورونا» المستجد، وأي فيروس «كورونا» جديد ناشئ. وتم الإعلان عن هذا الهدف في العدد الأخير من دورية «ساينس سيغنالينغ».

وقام فريق «نورث ويسترن» سابقاً برسم خريطة ثلاثية الأبعاد لبنية بروتين فيروسي يسمى (nsp16)، وهو موجود في جميع فيروسات «كورونا»، وتوفر الدراسة الجديدة معلومات مهمة للاستفادة من هذا الإنجاز في تطوير الأدوية ضد فيروسات «كورونا» المستقبلية.

وقالت كارلا ساتشيل، أستاذة علم الأحياء الدقيقة والمناعة بجامعة نورث وسترن في تقرير نشره الموقع الإلكتروني للجامعة أول من أمس: «هناك حاجة ماسة لأساليب جديدة لاكتشاف الأدوية لمكافحة جائحة (كورونا المستجد) وفيروسات (كورونا) المستقبلية، والفكرة هي أن هذا الدواء سيعمل في وقت مبكر من الإصابة، فإذا أصيب شخص من حولك بالفيروس التاجي، فستركض إلى الصيدلية للحصول على الدواء وتتناوله لمدة ثلاثة أو أربعة أيام، لتمنع عن نفسك الإصابة، وإذا كنت قد أصبت فلن تتطور حالتك إلى أعراض شديدة».

وقام فريق ساتشيل بتحليل الخريطة ثلاثية الأبعاد لهيكل البروتين، واكتشفوا الآلية التي يساعد بها هذا البروتين الفيروس على الاختباء من جهاز المناعة، حيث وجدوا تجويفاً خاصاً بالفيروس في البروتين «nsp16» الذي يربط الجزء الجيني الفيروسي المثبت في مكانه بواسطة أيون معدني، ويستخدم الفيروس التاجي هذا الجزء كقالب لجميع وحدات البناء الفيروسية.

ولهذا السبب، تقول ساتشيل إن «هناك إمكانية لصنع دواء يناسب هذا التجويف الفريد الذي من شأنه أن يمنع وظيفة هذا البروتين من فيروس (كورونا)، ولن يمنع العقار وظيفة بروتين مشابه من الخلايا البشرية التي تفتقر إلى التجويف، وبالتالي فإن مثل هذا الدواء من شأنه أن يستهدف البروتين الغازي فقط». ويعتبر البروتين «Nsp16» أحد البروتينات الفيروسية الرئيسية التي يمكن للأدوية أن تثبطها لإيقاف الفيروس بعد وقت قصير من تعرض الشخص، والهدف هو وقف الفيروس في وقت مبكر قبل أن يمرض الناس.

ومنذ إجراء القليل من البحث على البروتين «Nsp16» عمل فريق ساتشيل على توليد معلومات أساسية حول هذا البروتين وتعاونوا مع الكيميائيين الذين سيستخدمون المعلومات لتصميم الأدوية ضد البروتين.

وفي حين أن بعض بروتينات الفيروس التاجي تختلف كثيراً، فإن البروتين «Nsp16» هو نفسه تقريباً في معظمها، والتجويف الفريد الذي اكتشفته مجموعة ساتشيل موجود في جميع أعضاء فيروس «كورونا» المختلفة، وهذا يعني أن الأدوية المصممة لتناسب هذا التجويف يجب أن تعمل ضد جميع فيروسات «كورونا»، بما في ذلك الفيروس الذي يظهر في المستقبل، ويجب أن يعمل ضد نزلات البرد التي يسببها فيروس «كورونا».

وتتصور ساتشيل أن «أي دواء سيتم تطويره من اكتشاف فريقها لتجويف فيروس (كورونا) سيكون جزءاً من كوكتيل علاجي يأخذه المرضى في وقت مبكر من مسار المرض، ويمكن أن يشمل ذلك عقاقير مشابهة لعقار (ريمديسيفير)، وهو دواء يمنع الفيروس من إنتاج قالب لبنات البناء اللازمة له لتكرار نفسه».


أميركا الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة