ظريف يدين تصريحات أوباما حول تجميد برنامج طهران النووي لعشر سنوات

ظريف يدين تصريحات أوباما حول تجميد برنامج طهران النووي لعشر سنوات

وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي: نقترب من تحقيق نتيجة مع إيران
الأربعاء - 14 جمادى الأولى 1436 هـ - 04 مارس 2015 مـ رقم العدد [ 13245]

أدان وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أمس تصريحات الرئيس الأميركي باراك أوباما الذي ربط التوصل إلى اتفاق مع إيران بتجميد البرنامج النووي الإيراني 10 سنوات، معتبرا أنها «غير مقبولة».

وقال ظريف في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية «ايرنا»: «من الواضح أن مواقف أوباما تهدف إلى كسب الرأي العام وتطويق الدعاية الإعلامية لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ومعارضين متطرفين آخرين للمفاوضات، باستخدام عبارات وصيغ غير مقبولة وتنطوي على تهديد». وأعلنت الوكالة أن «إيران رفضت مطلب الرئيس الأميركي بأن تلزم طهران نفسها بتجميد أنشطتها النووية الحساسة لمدة 10 سنوات على الأقل»، واصفة الطلب بأنه غير مقبول.

ونقلت الوكالة عن ظريف قوله: «موقف أوباما.. جرى التعبير عنه بعبارات غير مقبولة وتنم عن تهديد.. لن تقبل إيران المطالب المبالغ فيها وغير المنطقية».

وأعرب أوباما مساء قبل أمس في البيت الأبيض عن أنه «يجب على إيران أن تلزم نفسها بتجميد لأنشطتها النووية يمكن التحقق منه لعشر سنوات على الأقل من أجل التوصل إلى اتفاق نووي مهم».

وتحدث الرئيس الأميركي عن الخلاف مع إسرائيل بسبب كلمة نتنياهو أمام الكونغرس، قائلا: «إبرام اتفاق مع إيران هو خلاف عابر لن يكون له ضرر دائم على الروابط بين الولايات المتحدة وإسرائيل». لكنه أضاف أنه يوجد «اختلاف مهم بين إدارته والحكومة الإسرائيلية بخصوص تحقيق هدفهما المشترك لمنع إيران من حيازة أسلحة نووية».

وقال أوباما: «في الواقع إذا كانت إيران مستعدة للموافقة على إبقاء برنامجها النووي على ما هو عليه الآن لمدة 10 سنوات على الأقل وتقليص عناصر منه موجودة في الوقت الراهن.. إذا حصلنا على ذلك وعلى وسيلة للتحقق منه فلا توجد خطوات أخرى يمكننا اتخاذها لتعطينا مثل هذه الضمانة بأنهم لا يملكون سلاحا نوويا».

وردا على سؤال عن فرص التوصل إلى اتفاق نهائي مع إيران قبل مهلة أبعد حدد لها الثلاثين من يونيو (حزيران) المقبل، وقال أوباما إن «هناك شكا كبيرا فيما إذا كانت إيران ستوافق على مطالب بتفتيش صارم وعلى المستويات المنخفضة لقدرات تخصيب اليورانيوم التي سيتعين عليها الالتزام بها». واستطرد قائلا: «لكن إذا وافقوا على ذلك فسيكون ذلك أكثر تأثيرا في السيطرة على برنامجهم النووي من أي عمل عسكري قد نتخذه ومن أي عمل عسكري قد تتخذه إسرائيل وسيكون أكثر فاعليه بكثير من العقوبات».

وحذرت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني من أن هؤلاء الذين «ينشرون المخاوف» بخصوص إبرام اتفاق مع إيران حول برنامجها النووي «غير مفيد» قائلة: «نحن نقترب» من تحقيق نتيجة.

وفي إشارة إلى انتقادات نتنياهو لكن من دون تسميته، قالت موغيريني للصحافيين في جنيف إن «نشر المخاوف غير مفيد في هذه المرحلة»، وخصوصا «في هذه الساعات التي نقترب فيها من تحقيق نتيجة».

وفي مؤتمر تدعمه الأمم المتحدة عن نزع السلاح في جنيف، قال وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير أمس تزامنا مع محادثات كيري وظريف إن «المفاوضات بشأن البرنامج النووي الإيراني حققت تقدما هذا العام أكثر مما حققته في العقد المنصرم».

وأضاف: «سأذهب أبعد من ذلك للقول إن المفاوضات لم تحقق مطلقا في 10 سنوات تقدما مثل الذي حققناه هذا العام».

واستأنف كيري وظريف أمس في مونترو بسويسرا مفاوضاتهما للتوصل إلى اتفاق بشأن البرنامج النووي الإيراني الذي استعد رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو لشجبه أمام الكونغرس في واشنطن.

وفي الوقت الذي ألقى فيه نتنياهو خطابا في مقر الكونغرس أمس، تفاوض كيري وظريف بشأن التوصل إلى تسوية نهائية لمعضلة البرنامج النووي الإيراني.

وشارك فی الجولة من المفاوضات رئیس منظمة الطاقة الذریة الإيرانية علي أکبر صالحي ووزیر الطاقة الأميركي ارنست مونیز ومساعد وزير الخارجیة الإيراني عباس عراقجي.

وأعلن كيري أن «المناقشات مستمرة بشكل مثمر»، وهدف المحادثات هو إقناع إيران بتحجيم برنامجها النووي في مقابل تخفيف العقوبات المفروضة عليها والتي أضرت بشدة باقتصاد الدولة المصدرة للنفط.

وقال ظريف بدوره: «هناك جدية في حاجتنا لإحراز تقدم. وكما نقول دائما نحن نحتاج للإرادة السياسية المطلوبة لتفهم أن السبيل الوحيد لإحراز تقدم هو المفاوضات». واتجه كيري بعد المحادثات إلى السعودية للقاء الملك سلمان بن عبد العزيز.

وتخشى الولايات المتحدة وحلفاؤها الأوروبيون من أن تطور إيران قدرات لتصنيع قنبلة ذرية. وتقول طهران إن برنامجها النووي سلمي لأغراض توليد الطاقة.

ووضعت إيران والولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والصين وروسيا وألمانيا مهلة غايتها أواخر مارس (آذار) الحالي للتوصل إلى اتفاق، للتوصل إلى تسوية نهائية شاملة تحد من أنشطة إيران النووية لضمان عدم استخدامها لتصنيع قنبلة مقابل رفع العقوبات الاقتصادية الدولية التي أضرت باقتصاد الجمهورية الإسلامية في يونيو (حزيران) المقبل.

وتطالب إيران برفع سريع للعقوبات في أي اتفاق يحد من برنامجها النووي وهذه من نقاط الخلاف في المفاوضات رفيعة المستوى التي تجري في سويسرا هذا الأسبوع.


أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة