عقار لمرض السكري يحمل بشائر كبرى لعلاج السمنة

عقار لمرض السكري يحمل بشائر كبرى لعلاج السمنة

حقنة أسبوعية منه تقلل الوزن وتخفف الأخطار على القلب
الجمعة - 9 ذو القعدة 1442 هـ - 18 يونيو 2021 مـ رقم العدد [ 15543]



لدى علاج غالبية الحالات المرتبطة على نحو وثيق بمرض قلبي، عادة ما تتحقق النتائج المثلى بالاعتماد على توجه مزدوج: إحداث تغييرات في نمط الحياة، إلى جانب تناول العقاقير. إلا أنه في المقابل نجد أنه فيما يتعلق بالسمنة، لا تتسم غالبية خيارات العقاقير المتاحة في الوقت الراهن بفعالية كبيرة.

عقار واعد

ومع ذلك، ثمة احتمال أن يتبدل هذا الوضع قريباً إذا ما نالت نسخة مرتفعة الجرعات من «سيماغلوتايد» semaglutide، وهو عقار جرى تطويره في الأصل لعلاج السكري من النمط الثاني، موافقة إدارة الغذاء والدواء الأميركية للاستخدام في علاج السمنة.

يعمل «سيماغلوتايد» من خلال محاكاته لمادة يطلق عليها «جي إل بي - 1» GLP – 1، التي تفرزها الأمعاء والمخ بصورة طبيعية. وتحث هذه المادة البنكرياس على إفراز الإنسولين عندما ترتفع معدلات السكر بالدم على نحو بالغ. علاوة على ذلك، تقلل هذه المادة مستوى الشهية وتساعد في جعل الإنسان يشعر بالشبع بعد تناول وجبة ما.

كانت قد جرت الموافقة من قبل على حقنة أسبوعية من «سيماغلوتايد»، يجري تسويقها تحت الاسم التجاري «أوزيمبيك» Ozempic، لمرضى السكري وتسبب فقداناً بسيطاً في الوزن. إلا أنه لوحظ أن الجرعات الأكبر من هذا العقار تسببت في إنقاص الوزن بنسبة 15 في المائة من وزن الجسم، في المتوسط، على مدار 16 شهراً، وفقاً لما كشفته نتائج تجربتين كبيرتين نشرت في وقت سابق من العام الجاري.

في هذا السياق، أوضح دكتور لي كابلان، مدير معهد السمنة والتمثيل الغذائي والتغذية في مستشفى ماساتشوستس العام التابع لجامعة هارفارد، أنه: «ليس هناك شك في أن (سيماغلوتايد) أكثر فعالية بكثير عن أي دواء آخر مضاد للسمنة متاح لدينا الآن».

ورغم ذلك، يبقى هناك الكثير من التباين في أسلوب استجابة الأفراد للدواء، حسبما حذر د. كابلان. وأشار إلى أن بعض الناس ربما لا يفقدون أكثر عن 5 في المائة من وزنهم، لكن في حالات أخرى يثبت الدواء مستوى فعالية في إنقاص الوزن يضاهي فعالية جراحات إنقاص الوزن، التي عادة ما تساعد الأشخاص على التخلص من 30 في المائة على الأقل من وزنهم.

نتائج جديدة

هل هذا الدواء قادر على إحداث تحول هائل بمجال علاج السمنة؟

تساعد العقاقير المتاحة حالياً لعلاج السمنة الأفراد، في المتوسط، على خسارة ما بين 5 في المائة و8 في المائة من وزن أجسامهم فقط على امتداد فترة العلاج.

في المقابل، تبدو نتائج دراستين أجريتا حديثاً حول عقار «سيماغلوتايد» المخصص لعلاج السكري، واعدة بدرجة أكبر بكثير. شملت الدراستان أشخاصا يعانون من السمنة (الذين جرى تعريفهم بأنهم من يبلغ مؤشر كتلة الجسم لديهم 30 أو أعلى) أو أشخاص يبلغ مؤشر كتلة الجسم لديهم 27 أو أكثر ويعانون من مشكلة صحية واحدة على الأقل على صلة بالوزن، مثل ارتفاع ضغط الدم أو ارتفاع الكوليسترول أو توقف التنفس أثناء النوم. وجدير بالذكر هنا أن مؤشر كتلة الجسم يشكل مقياساً للوزن بالنسبة إلى الطول.

نشرت دورية «نيو إنغلاند جورنال أوف ميديسين» نتائج الدراسة الأولى عبر الإنترنت في 10 فبراير (شباط) 2021، وشملت 1961 من البالغين. وتلقى جميع المشاركين استشارات طبية تركزت حول عادات نظامهم الغذائي والتدريبات الرياضية، بجانب حصولهم على حقنة أسبوعية من «سيماغلوتايد» بمقدار 2.4 مليغرام أو دواء وهمي «بلاسيبو» على امتداد 68 أسبوعاً. وفقد غالبية (75 في المائة) من تناولوا «سيماغلوتايد» أكثر عن 10 في المائة من وزنهم الأولي، وفقد قرابة الثلث أكثر عن 20 في المائة من وزنهم.

أما الدراسة الثانية، فنشرت نتائجها دورية الجمعية الطبية الأميركية، المعروفة اختصاراً باسم «جاما»، عبر الإنترنت في 24 فبراير (شباط) 2021. وأجرت الدراسة اختباراً للجرعة ذاتها من «سيماغلوتايد» على 611 من البالغين الذين اتبعوا نظاماً غذائياً منخفض السعرات على نحو معتدل على مدار شهرين، بجانب تلقي علاج سلوكي مكثف (يضم 30 جلسة استشارية) على امتداد فترة الدراسة البالغة 68 أسبوعاً. وخلصت الدراسة إلى أن من تناولوا «سيماغلوتايد» فقدوا في المتوسط 16 في المائة من وزن أجسامهم، مقارنة بـ5.7 في المائة بين من تلقوا العلاج السلوكي المكثف مع الدواء الوهمي.

السمنة كمرض

أعرب د. كابلان عن اعتقاده بأن وجود عقار يتميز بفعالية حقيقية في إنقاص الوزن من الممكن أن يغير نظرة الناس إلى السمنة، التي شدد على أنه ينبغي التمييز بينها وبين الرغبة في فقدان الوزن انطلاقاً من دوافع اجتماعية. وقال: «يتعين على الناس إقرار أن السمنة التي يجري تعريفها باعتبارها وزناً زائداً تشكل خطراً على الصحة، أنها مرض يجب علاجه بالمعنى الطبي الكلاسيكي، إذا ما رغبنا حقاً في إمداد المرضى بأعلى قدر ممكن من النفع». وتبدو هذه مشكلة خطيرة، بالنظر إلى أن ما يزيد على 40 في المائة من البالغين داخل الولايات المتحدة يعانون من السمنة. ومثلما الحال مع السكري، تتسبب السمنة في إحداث تغييرات في الجسم تجعله عاجزاً عن الاضطلاع بوظائفه بصورة طبيعية، وهي مشكلة يجب علاجها. ومثلما الحال مع مساعي الأطباء علاج ارتفاع ضغط الدم ومعدلات الكوليسترول، ربما يتطلب علاج السمنة أكثر عن مجرد عقار وقد تستمر جهود العلاج إلى الأبد.

وشرح د. كابلان أن تناول العقار الجديد يتميز بوجه عام بالسهولة وخلوه من الألم، ذلك أنه يمكن للمرء حقن نفسه به في البطن أو الفخذ باستخدام أداة تشبه القلم مزودة بإبرة صغيرة في حجم شعرة من رأس الإنسان. ومن الشائع ظهور أعراض جانبية بعد وقت قصير من تناول العقار مثل الغثيان والإسهال، لكنها عادة ما تختفي في غضون شهر أو اثنين.

وتوحي دراسات بأن الأشخاص الذين يخضعون لجراحة فقدان الوزن ربما يقللون بذلك من أخطار إصابتهم بأمراض بالقلب بنسبة تصل إلى 60 في المائة. وقال د. كابلان: «المؤكد أن وجود عقار يحقق درجة فعالية في إنقاص الوزن تقترب من مستوى فعالية الجراحة أمر يدعو لقدر عظيم من التفاؤل».


- رسالة هارفارد للقلب

- خدمات «تريبيون ميديا»


أميركا الصحة

اختيارات المحرر

فيديو