إضراب شامل في لبنان احتجاجاً على الأوضاع وللمطالبة بتأليف حكومة إنقاذ

إضراب شامل في لبنان احتجاجاً على الأوضاع وللمطالبة بتأليف حكومة إنقاذ

الخميس - 7 ذو القعدة 1442 هـ - 17 يونيو 2021 مـ

عمَّ إضراب شامل، اليوم (الخميس)، مختلف القطاعات الرسمية والخاصة في المحافظات اللبنانية، وفقاً لما نقلته وكالة الأنباء الألمانية.

وذكرت «الوكالة الوطنية للإعلام» أن ذلك جاء تلبيةً لدعوة الاتحاد العمالي العام احتجاجاً على «تردي الأوضاع المعيشية والاقتصادية ولتأليف حكومة إنقاذ وطني».


ووفق الوكالة، سُجل بعض الخروق خصوصاً في الدوائر الرسمية لإنجاز المعاملات الضرورية للمواطنين.

وأشارت إلى أن الإضراب شمل إقفال المؤسسات المستقلة كالضمان الاجتماعي و«أوجيرو» و«ليبان بوست» ودائرة الميكانيك وعمال البلديات، حيث توقف العمل في كل المؤسسات، في حين حضر موظفو المؤسسات الرسمية والتزموا مكاتبهم من دون القيام بأي عمل.

كما شاركت المصارف ومركز الضمان الاجتماعي في الإضراب، في حين حضر أساتذة المدارس الرسمية إلى مدارسهم في ظل غياب التلامذة. وشمل التحرك إقفال عدد من المحال التجارية وبعض الصيدليات.

وكانت العاصمة بيروت وبعض المدن شهدت إغلاق جسور وقطع طرق احتجاجاً على تردي الأوضاع المعيشية.


وأغلق محتجون جسر خلدة - طريق المطار بالاتجاهين عند المدخل الجنوبي للعاصمة، ما أدى إلى وقوع مشادات عديدة بين المتظاهرين والمواطنين بسبب منعهم من العبور، وقطع محتجون الطريق تحت جسر الكولا باتجاه كورنيش المزرعة بمستوعبات النفايات، وشهدت المنطقة ازدحاماً مرورياً كثيفاً.

كما أفادت غرفة التحكم المروري بأن محتجين قطعوا السير عند تقاطع عزمي في طرابلس عاصمة الشمال، وتم تحويله إلى الطرق المجاورة.


يُذكر أن لبنان يشهد أزمة اقتصادية ومالية حادة أدت إلى ارتفاع سعر صرف الدولار إلى حدود 18 ألف ليرة لبنانية، وتراجع القدرة الشرائية للمواطنين، بالإضافة إلى تراجع قدرة مصرف لبنان على تلبية قرار الحكومة بدعم الأدوية والمواد الأساسية المدرجة على لوائح الدعم، ما أدى إلى انخفاض مخزون الأدوية وحليب الأطفال في الصيدليات وفقدان بعضها وتراجع مخزون المستلزمات الطبية في المستشفيات، وعدم توافر المواد الغذائية المدعومة.


لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة