إغلاق معبر في شمال غربي سوريا أمام المساعدات يعمّق المعاناة

إغلاق معبر في شمال غربي سوريا أمام المساعدات يعمّق المعاناة

الخميس - 7 ذو القعدة 1442 هـ - 17 يونيو 2021 مـ

يعيش حسين محمود، وهو مزارع نازح من محافظة حماة السورية، الآن في مخيم بإدلب شمال البلاد، ويتقاسم سلة غذاء يتلقاها شهرياً مع زوجته وأطفاله الثلاثة عشر، وفقاً لوكالة «رويترز» للأنباء.

وبحلول منتصف الشهر، توشك المواد الغذائية الأساسية مثل الخبز والأرز والعدس التي يحصل عليها كمساعدات على النفاد، لكن أخشى ما يخشاه محمود الآن أن يتوقف هذا الدعم المتواضع الذي يشكل شريان حياة لأسرته، وقال «إذا قطعوا المعبر والله ستحصل مجاعة. إلى أين سنذهب؟ والله لا نعرف».

ويعيش الملايين في شمال غربي سوريا بعدما نزح كثير منهم من مناطق أخرى في البلاد بسبب الصراع المستمر منذ أكثر من عقد، وبالتالي يواجهون مصير محمود هم وأسرهم إذا أخفقت الأمم المتحدة في يوليو (تموز) في إقرار تمديد العمليات الإنسانية عبر الحدود.

وتقلص دخول المساعدات عبر الحدود من تركيا العام الماضي ليصبح من خلال معبر واحد فقط بعد معارضة روسيا والصين، العضوين الدائمين في مجلس الأمن، لتجديد التفويض الخاص بمعابر أخرى، ومن المتوقع أن تكون هناك مواجهة جديدة في هذا الملف الشهر المقبل لدى حلول موعد تجديد التفويض.

وتمثل محافظة إدلب آخر معقل للمعارضة المسلحة وتؤوي نحو ثلاثة ملايين نسمة يعتمد أكثر من نصفهم على المساعدات الغذائية. وتتدفق كل تلك المساعدات حالياً من خلال معبر باب الهوى؛ إذ تدخل نحو ألف شاحنة تابعة للأمم المتحدة إلى سوريا شهرياً من تركيا.

وقال باسل الديري، مدير منطقة إدلب في هيئة الإغاثة الإنسانية التركية: «هناك خطة الآن تحسباً لعدم التجديد، سنقوم بالتعاون مع شركائنا في برنامج الأغذية العالمي بتخزين إمدادات تكفي لثلاثة أشهر حتى نهاية سبتمبر (أيلول)، لكن بعد ذلك لن يكون هناك شيء».

من جهته قال عبد السلام اليوسف، مدير مخيم التح للنازحين في شمال إدلب: «أطالب كل المعنيين بالإغاثة في العالم بالتصدي لروسيا حتى لا يحدث ذلك»، وأضاف خلال تجمع بشأن الأمر في المخيم «ستقع كارثة إنسانية إذا حدث ذلك».

ويحذر البعض في إدلب من ارتفاع وشيك في أسعار السلع الأساسية مع تزايد ندرتها وتنامي الطلب على أساسيات، مثل الخبز والأرز، ومع بقاء الإمدادات محدودة.

وقال الديري «لن تتمكن مسارات التجارة التقليدية من تلبية احتياجات السوق... وبالتالي من وجهة نظر اقتصادية سيكون هناك ارتفاع جنوني في الأسعار»، وتابع «نتحدث عن سلع أساسية لكل أسرة، وليس رفاهيات، لا يمكن لأي أسرة أن تعيش من دونها».

وأظهر تقييم أجراه برنامج الأغذية العالمي في مارس (آذار) ارتفاع أسعار الغذاء في سوريا بأكثر من 200 في المائة في العام الماضي وحده. وخلص إلى أن 12.4 مليون سوري أو ما يشكل أكثر من 60 في المائة من السكان يعانون من انعدام الأمن الغذائي والجوع، وهو ضعف الرقم المسجل في 2018.

ويعيش بعض أكثر السوريين فقراً وبؤساً، بعد أن فرّوا من منازلهم وأرضهم بسبب الحرب، في مخيمات إدلب في أوضاع متردية مثل حسين محمود، ويتوقف مصير أسرته وملايين آخرين على القرار الذي سيتخذ في العاشر من يوليو، وقال «نطلب من الله، ثم من الجهات المعنية أن تبقى مستمرة هذه السلة الشهرية».


بريطانيا الحرب في سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة