طبيب قلب سابق يوضح حالة إريكسن الصحية قبل سقوطه

طبيب قلب سابق يوضح حالة إريكسن الصحية قبل سقوطه

الاتحاد الدولي للمحترفين حذر من إرهاق اللاعبين قبل الواقعة
الأحد - 3 ذو القعدة 1442 هـ - 13 يونيو 2021 مـ
اللاعب الدنماركي كريستيان إريكسن يخرج من الملعب عقب تلقيه مساعدة طبية خلال مواجهة فنلندا في بطولة أوروبا 2020 (إ.ب.أ)

قال طبيب قلب سبق له العمل مع الدنماركي كريستيان إريكسن، الذي نقل إلى المستشفى بعدما سقط مغشياً عليه خلال مواجهة فنلندا في بطولة أوروبا 2020 لكرة القدم أمس (السبت)، إن لاعب الوسط لم يكن يملك أي سجل من مشكلات تتعلق بالقلب خلال وجوده في توتنهام هوتسبير.

وسقط إريكسن (29 عاماً) أرضاً في الدقيقة 42 وهو يركض بالقرب من الخط الجانبي للملعب بعد رمية جانبية لصالح الدنمارك، وخضع لإنعاش قلبي رئوي في أرض الملعب، وقال مسؤولون في وقت لاحق إن للاعب استعاد وعيه وفي حالة مستقرة.

وقال طبيب القلب الشهير سانغاي شارما، إن نتائج إريكسن كانت طبيعية منذ 2013، لكن مشهد سقوط صانع لعب إنتر ميلان أثار بعض المخاوف من إخفاق الأطباء في اكتشاف شيء ما، حسبما أفادت وكالة «رويترز» للأنباء.

ونقلت صحيفة «ذا ميل» عن شارما قوله اليوم (الأحد): «لقد كنت أقول (‬يا إلهي؟ هل هناك أي شيء لم ندركه؟‭(‬ لكني تابعت كل النتائج السابقة وتبدو كلها رائعة». وأضاف: «منذ يوم التعاقد معه، كانت مهمتي إجراء اختبارات له كل عام، لذا فإن نتائج الفحوص حتى 2019 كانت طبيعية تماماً، ودون أي مشكلة تتعلق بالقلب. أستطيع أن أشهد على ذلك لأني أجريت الفحوص».

وقال فابريس موامبا لاعب وسط بولتون واندرارز السابق، إن سقوط إريكسن أعاد له بعض الذكريات الأليمة عندما تعرض لأزمة قلبية في الملعب في مباراة بكأس الاتحاد الإنجليزي في 2012. واضطر لاعب منتخب إنجلترا السابق تحت 21 عاماً إلى الاعتزال وعمره 24 عاماً.

وأبلغ موامبا هيئة الإذاعة البريطانية (بي. بي.سي): «لقد أعادت بعض الأجواء التي حدثت لي وأعادت المشاعر بعد مشاهدة ما حدث عن بعد ودون معرفة ما سيحدث». وأضاف: «كان الأمر مرعباً، لكن تحية إلى الجهاز الطبي، فلقد أدى عملاً رائعاً مع كريستيان. أحببت أيضاً طريقة اتحاد زملائه لحمايته. أتمنى أن يصبح على ما يرام ويجتاز هذه الأزمة».

من جهته، حذر الاتحاد الدولي للاعبين المحترفين من عدم وضع صحة اللاعبين في الاعتبار عند تنظيم جدول البطولات قبل ساعات من سقوط إريكسن مغشياً عليه.

وتأجلت بطولة أوروبا من العام الماضي بسبب جائحة فيروس كورونا، التي أدت إلى تأخير بداية موسم 2020 - 2021 وأجبرت البطولات الأوروبية على تكثيف جدول المنافسات لإنهاء الموسم في الوقت المناسب من أجل البطولة القارية.

وقال يوناس بار - هوفمان الأمين العام لاتحاد المحترفين، في خطاب مفتوح، «على مدار آخر أربعة أعوام... أبلغنا اللاعبون حول العالم عن مدى عدم مراعاة جدول البطولات أو حتى التفكير في احتياجاتهم. الظروف في المباريات والمتعلقة بها ترهقك ذهنياً وبدنياً».

وشدد بار - هوفمان على أنه حان وقت التغيير، وطالب اللاعبين بالتعبير عن آرائهم عبر روابط اللاعبين. وأضاف: «في الشهور المقبلة سنتناقش بالنيابة عنكم مع الاتحاد الدولي (الفيفا) والرعاة من أجل سماع أصواتكم بشأن جدول بطولات أكثر عدالة ومنطقية، بالإضافة إلى ظروف أكثر إنصافاً وضمانات وحماية أكبر داخل الملاعب وخارجها».

وتابع الأمين العام مشيراً إلى عدم الأخذ برأي اللاعبين عند اتخاذ القرارات «بالنسبة لنا فصوت كل لاعب هو أهم شيء في هذا النقاش».

وانتقد العديد من مدربي الأندية الكبيرة الجدول المضغوط للمباريات هذا الموسم.

وفي نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، حذر أولي جونار سولشار مدرب مانشستر يونايتد، من زيادة حالات الإصابة في الدوري الإنجليزي الممتاز بسبب «الإرهاق البدني أو الذهني».


المملكة المتحدة رياضة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة