البيت الأبيض: لقاء بايدن مع بوتين ليس مكافأة

البيت الأبيض: لقاء بايدن مع بوتين ليس مكافأة

أكد على أهمية القمة كجزء حيوي من الدفاع عن المصالح الأميركية
الثلاثاء - 27 شوال 1442 هـ - 08 يونيو 2021 مـ
مستشار بايدن للأمن القومي، جيك سوليفان(رويترز)

يعتبر البيت الأبيض أن الاجتماع المزمع بين الرئيس الأميركي جو بايدن ونظيره الروسي فلاديمير بوتين في جنيف ضروريا ومهما.

وقال مستشار بايدن للأمن القومي، جيك سوليفان، في واشنطن أمس الاثنين إن الرئيس الأميركي سيجتمع مع نظيره الروسي على وجه التحديد بسبب خلافات البلدين.

وأوضح سوليفان: «لا نعتبر لقاء ما مع الرئيس الروسي مكافأة. نحن نعتبر ذلك جزءا حيويا من الدفاع عن مصالح أميركا وقيمها».

وسينعقد الاجتماع بعد مشاورات بايدن مع رؤساء دول وحكومات دول مجموعة السبع وحلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي في الأيام السابقة. وبالتالي فإن توقيت القمة مع بوتين لا يمكن أن يكون أفضل.

وقال سوليفان: «عندما يعود الرئيس بايدن إلى واشنطن الأسبوع المقبل، نعتقد أننا سنكون في وضع أقوى عمليا لإدارة التهديدات والتحديات الرئيسية التي يواجهها هذا البلد». وأكد أنه لا يوجد شيء يمكن أن يحل محل اجتماع مباشر بين القادة، وهذا صحيح بشكل خاص مع بوتين، الذي يتمتع «بأسلوب شخصي للغاية في صنع القرار».

ولذلك، قال سوليفان إنه من المهم لبايدن «الجلوس مع (بوتين) وجها لوجه» وأن يكون واضحا بشأن توقعات الولايات المتحدة. وقال إن التحدث مباشرة مع بوتين هو أيضا «أكثر الطرق فاعلية لفهم ما تنتويه روسيا وتخطط له».

ومن المقرر أن يلتقي الرئيسان الأميركي والروسي في 16 يونيو (حزيران) في جنيف. وهذا هو الاجتماع الأول منذ تولي بايدن منصبه في يناير (كانون الثاني)، ويأتي في وقت يسوده توتر كبير بين واشنطن وموسكو.

وكان الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي قد صرح لموقع «أكسيوس» الإخباري الأميركي يوم الجمعة أنه في ضوء الصراع الأوكراني والتوترات مع روسيا، كان يود أن ينسق بايدن معه في اجتماع شخصي قبل الاجتماع مع بوتين. ولم يحدث ذلك.

ومع ذلك، قال سوليفان إن بايدن وزيلينسكي تحدثا عبر الهاتف أمس الاثنين.

وكان بايدن قد أكد أنه سينحاز بوضوح لصالح سلامة أوكرانيا الإقليمية كما دعا زيلينسكي لزيارة البيت الأبيض في الصيف.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي إن بايدن «أكد خلال المكالمة التزام الولايات المتحدة الثابت بسيادة أوكرانيا ووحدة أراضيها في مواجهة العدوان الروسي المستمر في دونباس وشبه جزيرة القرم».

كما بحث القادة «تطلعات أوكرانيا الأورو - أطلسية» والتعاون في مجال أمن الطاقة وجائحة فيروس كورونا «بما في ذلك الخطط الأميركية لتوفير 900 ألف جرعة لقاح لمساعدة أوكرانيا في مواجهة الجائحة»، وفقاً لما ذكرته ساكي في بيان.


أميركا روسيا أخبار أميركا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة