التضخم التركي يواصل مساره «الهائج» مدفوعاً بانهيار الليرة

التضخم التركي يواصل مساره «الهائج» مدفوعاً بانهيار الليرة

الجمعة - 23 شوال 1442 هـ - 04 يونيو 2021 مـ رقم العدد [ 15529]
واصل معدل التضخم السنوي في تركيا قفزاته. (رويترز)

تابع معدل التضخم السنوي في تركيا قفزاته خلال شهر مايو (أيار) الماضي، ليبلغ أعلى مستوى في عامين، مع استمرار انهيار الليرة أمام الدولار.
وذكر معهد الإحصاء التركي، في بيان، أمس (الخميس)، أن المؤشر العام في الرقم القياسي لأسعار المستهلك صعد بنسبة 0.89 في المائة على أساس شهري، بينما سجل نمواً بنسبة 6.39 في المائة، مقارنة مع ديسمبر (كانون الأول) الماضي.
أما على أساس سنوي، وهو المؤشر الذي يقدم صورة أوضح، فقد أظهرت بيانات التضخم في تركيا ارتفاع النسبة إلى 16.59 في المائة، مقارنة مع مايو 2020، وهي أعلى نسبة منذ يوليو (تموز) 2019.
وواصلت الليرة التركية رحلة السقوط، وجرى تداولها أمس عند مستوى 8.7 ليرة للدولار، بعد أن وجّه الرئيس رجب طيب إردوغان ضربة قاصمة جديدة لها هوت بها إلى أدنى مستوياتها على الإطلاق، بعدما أعلن أنه طلب من رئيس البنك المركزي، شهاب كاوجي أوغلو، خفض سعر الفائدة البالغ 19 في المائة.
وتراجعت الليرة أكثر من 4 في المائة إلى مستوى قياسي منخفض غير مسبوق بلغ 8.88 ليرة مقابل الدولار، فور إدلاء إردوغان بتصريحه، خلال مقابلة تلفزيونية في ساعة متأخرة من ليل الثلاثاء - الأربعاء، قبل أن يتحسّن أداؤها قليلاً إلى حدود 8.60 ليرة للدولار خلال تعاملات أول من أمس، لكنها عاودت الهبوط مجدداً أمس.
وقال إردوغان، الذي يصف نفسه بـ«عدو الفائدة»: «نحتاج بالتأكيد إلى خفض أسعار الفائدة... نحتاج من أجل ذلك أن نرى أسعار الفائدة تبدأ في الانخفاض في يوليو وأغسطس (آب) المقبلين»، معتبراً أن ذلك من شأنه أن يرفع العبء على الاستثمارات.
وبحسب بيان معهد الإحصاء التركي، كانت أكثر القطاعات التي سجلت أعلى نسبة نمو في التضخم السنوي خلال الشهر الماضي، مجموعات النقل بنسبة 28.39 في المائة والمفروشات والأدوات المنزلية 21.79 في المائة والصحة 19.30 في المائة.
وكانت أقل زيادة سنوية هي 2.90 في المائة في المشروبات الكحولية والتبغ، وفي الملابس والأحذية 5.75 في المائة، والاتصالات 8.07 في المائة، والترفيه والثقافة بنسبة 10.05 في المائة.
وعلى أساس شهري، كانت أعلى القطاعات ارتفاعاً مجموعات النقل بنسبة 2.56 في المائة، والملابس والأحذية بنسبة 1.76 في المائة والسلع والخدمات المتنوعة بنسبة 1.62 في المائة.
وضمن متوسط أسعار 415 سلعة في المؤشر، خلال مايو، انخفض متوسط أسعار 97 سلعة، وظل متوسط أسعار 59 سلعة دون تغيير، بينما ارتفع متوسط أسعار 259 سلعة.
وأشار البيان إلى أن التضخم في مؤشر أسعار المستهلكين باستثناء المواد الغذائية غير المصنعة والطاقة والمشروبات الكحولية والتبغ والذهب، سجل ارتفاعاً على أساس سنوي بنسبة 17.49 في المائة.
في الوقت ذاته، ارتفع العجز في الميزان التجاري التركي بشكل حاد في أول 5 أشهر من العام الحالي، وبلغ 18.3 مليار دولار، متخطياً العجز المسجل في الفترة المقابلة من عام 2020، بحسب بيانات وزارة التجارة التركية.
وبلغت قيمة الصادرات التركية خلال تلك الفترة 85.28 مليار دولار، بينما بلغت قيمة الواردات 103.56 مليار دولار. وبسبب الاعتماد على الواردات، سجلت أسعار المستهلك في السوق التركية ارتفاعات متسارعة بسبب تحميل المستهلك النهائي فروقات أسعار الصرف، مقابل الليرة التركية المتراجعة أمام النقد الأجنبي.


تركيا إقتصاد تركيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة