طوكيو تطلب من موسكو الإفراج عن صيادي سمك يابانيين

طوكيو تطلب من موسكو الإفراج عن صيادي سمك يابانيين

الخميس - 22 شوال 1442 هـ - 03 يونيو 2021 مـ
سفينة خفر السواحل اليابانية تبحر قرب الجزر المتنازع عليها التي تسيطر عليها روسيا (أرشيفية - رويترز)

صرح مسؤول ياباني رفيع المستوى، اليوم (الخميس)، أن اليابان طلبت من روسيا الإفراج عن 14 صياداً هم أفراد طاقم سفينة صيد احتجزت الأسبوع الماضي، مؤكداً أن السفينة كانت تعمل بشكل قانوني.
وصادرت روسيا السفينة «إيهو مارو رقم 172» قبالة جزيرة سخالين في الشرق الأقصى. وأكد حرس الحدود الروس أن السفينة كانت تعمل «في المنطقة الاقتصادية الخالصة لروسيا»، لكن الناطق باسم الحكومة اليابانية كاتسونوبو كاتو نفى ذلك، مطالباً بالإفراج عن الصيادين.
وقال كاتو، في مؤتمر صحافي دوري: «من الأمس إلى اليوم استخدمنا القناة الدبلوماسية للاحتجاج وتأكيد أن ملاحقة روسيا للسفينة وتفتيشها ومصادرتها واحتجازها أمر غير مقبول». وأضاف أن تحليل طوكيو كشف أن السفينة كانت في المياه الاقتصادية اليابانية، مؤكداً أن أفراد الطاقم يتمتعون بصحة جيدة ولديهم ما يكفي من الطعام والماء.
وجاء اعتراض حرس الحدود الروس للسفينة بعد يومين على اصطدام سفينة صيد يابانية بسفينة شحن روسية قبالة سواحل جزيرة هوكايدو (جنوب) قتل خلالها ثلاثة من أفراد الطاقم الياباني.
وتشكل أربع جزر صغيرة ضمتها موسكو بعد نهاية الحرب العالمية الثانية وتطالب بها طوكيو حتى الآن، محور نزاع إقليمي بين روسيا واليابان.
وهذه الجزر البركانية التي تطلق عليها روسيا اسم «الكوريل الجنوبية» وتسميها اليابان «الأقاليم الشمالية»، تمنع توقيع معاهدة سلام بين البلدين.
ويؤدي الاستغلال المشترك للموارد في منطقة الحدود البحرية بين روسيا واليابان إلى توتر من حين إلى آخر. وفي 2019 احتجزت روسيا لفترة قصيرة 24 صياداً يابانياً وصادرت قواربهم، متهمة إياهم بتجاوز الحصص.


اليابان اليابان أخبار روسيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة