سيبريا: حققنا الأهم.. ونجران لم يكن خطرًا كعادته

سيبريا: حققنا الأهم.. ونجران لم يكن خطرًا كعادته

استقبال هلالي «بارد» للمدرب الجديد جورجيوس
الأحد - 11 جمادى الأولى 1436 هـ - 01 مارس 2015 مـ
من مباراة الهلال ونجران في دوري المحترفين السعودي (تصوير: سعد العنزي)

عبر الروماني سيبيريا مدرب فريق الهلال المؤقت عن سعادته بفوز فريقه على نجران خارج أرضه بهدفين نظيفين في الجولة السابعة عشرة من الدوري السعودي للمحترفين لكرة القدم التي جرت أمس، مشددا على أن الفريق حقق الأهم من خلال حصوله على النقاط الثلاث، فضلا عن ارتفاع الروح المعنوية للاعبين، وهذا هو الأهم في ظل الظروف التي عاشها الفريق خلال الأسبوعين الماضيين، وكذلك تأهب الفريق لخوض الجولة الثانية من دوري أبطال آسيا، حيث سيضطر للمغادرة إلى قطر لمواجهة السد في العاصمة الدوحة الثلاثاء المقبل.
وقال سيبيريا في المؤتمر الصحافي أمس: «قرأنا الخصم جيدا، ولا شك أن نجران فريق قوي، خصوصا على أرضه، وفي مثل هذا الملعب وجدنا صعوبة في التأقلم على اللعب عليه، وطلبت من اللاعبين أهمية أن يتم نقل الكرة بسرعة بين اللاعبين، وساهم هذا في تفوقنا وتسجيلنا لهدفين، وكان بالإمكان أن نضاعف النتيجة لو تم استغلال الفرص المتاحة بالشكل السليم، وحققنا فوزا مهما لنا في توقيت مناسب، وأعتقد أن نجران رغم قوته وهو يلعب على أرضه لم يمارس خطورته المعتادة، وأنا أشكر اللاعبين أنهم نفذوا ما طلبته منهم على أرض الميدان، سواء ما يخص فلسفة فريق نجران في اللعب أو في شكل الفريق الأزرق أثناء اللعب».
من جهة أخرى، يبدأ اليوناني جورجيوس دونيس مدرب الهلال الجديد مهامه الرسمية مساء اليوم الأحد حيث سيشرف على مران الفريق، وذلك بعد أن وصل إلى الرياض صباح أمس.
ولم يحظ المدرب الجديد باستقبال حافل من قبل الجماهير الهلالية كما جرت العادة مع المحترفين الأجانب أو المدربين، ولعل آخرهم الروماني المقال ريجيكامب.
وكانت إدارة النادي أعلنت رسميا عبر مركزها الإعلامي عن توقيع العقد مع جورجيوس مدربا للفريق الأول إلى نهاية الموسم، مع أفضلية التجديد لموسم آخر.
وحضر المدرب وبرفقته مدرب اللياقة ومدرب الحراس، وستكون مباراة السد القطري في الجولة الثانية من دوري المجموعات في دوري أبطال آسيا الأربعاء المقبل في الدوحة المباراة الأولى له في مشواره التدريبي الجديد مع الهلال.
وانتهت يوم أمس مهمة الروماني سيبيريا مع الفريق بعد أن قاده مؤقتا بعد إقالة مواطنه لورينت ريجيكامب وقاد الهلال لفوزين أمام لوكوموتيف ونجران وتعادل مع الأهلي وخسارة وحيده في البداية مع العروبة.
ويمتلك اليوناني دونيس سجلا تدريبيا جيدا حيث بدأ مشواره التدريبي بعد اعتزاله الكرة لاعبا مباشرة 2002 وكانت البداية بفريق سياكوس اليوناني واستطاع أن يصعد به من دوري الدرجة الرابعة إلى الثانية مرورا بالثالثة، وانتقل بعدها لفريق لاريسا اليوناني موسم 2004-2005 ونقله كذلك من دوري الدرجة الرابعة إلى الدرجة الثالثة فالثانية بعد أن حقق بطولات تلك الدرجات قبل أن يحقق معه في السنة الثالثة كأس اليونان.
وبعد ذلك أشرف على إيك اليوناني موسم 2008 ولم يستمر معه إلا 6 أشهر لينتقل إلى أتروميتس اليوناني أحد الأندية الجماهيرية في اليونان موسم 2009-2010 وخلال 3 سنوات معه حقق كأس اليونان مرتين وأهله للمشاركة في الدوري الأوروبي وانتقل بعدها موسم 2012-2013 إلى باوك وبعد 11 شهرا تمت إقالته بعد الخسارة في نصف النهائي لكأس اليونان وفي الموسم الماضي انتقل لتدريب أبويل القبرصي حتى انتقاله للهلال وحقق معه بطولتي الدوري والكأس، ومن أبرز ألقابه حصوله على أفضل مدرب يوناني الموسم الماضي.
وفي شأن آخر، اختار الاتحاد الآسيوي لكرة القدم هدف المحترف البرازيلي بنادي الهلال تياغو نيفيز الثالث في فريق لوكوموتيف الأوزبكي أجمل هدف في الجولة الافتتاحية من دوري المجموعات في دوري أبطال آسيا في نسخته الحالية 2015.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة