إصابة 9 جنود يمنيين في اشتباكات مع انفصاليين جنوبيين

إصابة 9 جنود يمنيين في اشتباكات مع انفصاليين جنوبيين

الأحد - 11 جمادى الأولى 1436 هـ - 01 مارس 2015 مـ رقم العدد [ 13242]

أصيب 9 جنود يمنيين بجروح في اشتباكات مع مسلحين انفصاليين محسوبين على الجناح المتشدد من الحراك الجنوبي، فيما تشهد البلاد جدلا بين الأحزاب السياسية حول مكان استئناف الحوار الوطني.
وقالت مصادر محلية لوكالة الصحافة الفرنسية، إن مسلحين يحملون أعلام دولة الجنوب السابقة، اعترضوا 3 مركبات للجيش على الطريق العام أثناء توجهها إلى ثكنة عسكرية في ضواحي الحبيلين في محافظة لحج.
وأفاد مسؤول محلي بأن المسلحين الانفصاليين «أطلقوا النار على مركبات الجيش قبل أن تندلع اشتباكات بين الطرفين أسفرت عن إصابة 9 جنود بجروح».
وتشهد البلدة توترا بين مسلحي الحراك الجنوبي والجيش على خلفية خطف ضباط وجنود من قبل انفصاليين، الأسبوع الماضي، في مؤشر على تشدد الانفصاليين في أعقاب سيطرة المسلحين الحوثيين على شمال البلاد.
ويهدد خاطفو الجنود بإعدامهم ما لم تُسلّم كتيبة الجيش في المنطقة، للمسلحين الانفصاليين، أسوة بتسليم معسكرات الجيش في شمال البلاد للمسلحين الحوثيين.
ويرى قسم من الحراك الجنوبي أن سيطرة الحوثيين على الشمال تؤمن فرصة ذهبية للانفصال واستعادة دولة الجنوب، إلا أن انتقال الرئيس المعترف به دوليا عبد ربه منصور هادي إلى عدن لممارسة صلاحياته، خلطت الأوراق بالنسبة لجميع الأطراف، فعدن باتت بحكم الأمر الواقع عاصمة سياسية ودبلوماسية للبلاد.
وبعد خطوة مشابهة من السعودية والإمارات العربية المتحدة، أعلنت الكويت استئناف عمل سفارتها لدى اليمن من مدينة عدن التي كانت عاصمة اليمن الجنوبي السابق.
ونقلت وكالة الأنباء الرسمية عن مسؤول في وزارة الخارجية قوله إن بلاده «وفي إطار دعمها للشرعية الدستورية في اليمن الشقيق ممثلة في الرئيس عبد ربه منصور هادي، وما نصت عليه المبادرة الخليجية، قررت استئناف عمل سفارتها في اليمن من مدينة عدن».
وأوضح المصدر أن هذا القرار «يأتي ترجمة لما اتفق عليه خلال الاجتماع الذي عقده المجلس الوزاري لوزراء خارجية دول مجلس التعاون، وانعكس في البيان الختامي الذي أصدره المجلس أخيرا، والمتضمن دعما للسلطة الشرعية، إضافة إلى قرار مجلس الأمن رقم 2201».
وقد استقبل هادي الخميس المبعوث الأممي جمال بن عمر وعددا من ممثلي الأحزاب، وتتركز المحادثات حاليا في مكان استئناف الحوار الوطني خارج صنعاء التي يسيطر عليها الحوثيون، ولو أن هؤلاء يبقون جزءا من الحوار.
ويشهد الأمن في هذا السياق جدلا بين الأحزاب بشأن مكان انعقاد الحوار للخروج من الأزمة، بينما تمسك حزب المؤتمر الشعبي العام الذي يتزعمه الرئيس السابق علي عبد الله صالح، بعدم نقل الحوار من صنعاء.
وأعلنت أجنحة الحراك الجنوبي المشاركة في حوار القوى السياسية، تعليق المشاركة في جلسات الحوار بصنعاء.
وقال ياسين مكاوي رئيس وفد الحوار المشارك لوكالة الصحافة الفرنسية: «علقنا مشاركتنا في الحوار حتى يتم نقله إلى خارج البلاد، وذلك للتخفيف من الضغوط النفسية والسياسية على المتحاورين والتئام الطاولة الحوارية كاملة بشكلها الحقيقي».
وأفاد الحزب في بيان عبر موقعه الرسمي بأن «موقف المؤتمر الشعبي العام وحلفائه يأتي حرصا على مشاركة جميع الأطراف والمكونات السياسية في الحوار، لا سيما أن نقله إلى مكان آخر سيؤدي إلى انقطاع البعض أو تخلفهم عن المشاركة فيه تحت مبررات وحجج مختلفة».
وكانت عدة أحزاب وشخصيات طرحت إمكانية نقل الحوار إلى مدينة تعز الواقعة جغرافيا في جنوب البلاد، لكنها لم تكن جزءا من اليمن الجنوبي، كمكان أمثل للجوار.
وميدانيا، قتل 3 من تنظيم القاعدة في غارة جوية نفذتها منتصف ليل الجمعة - السبت، طائرة من دون طيار، يُعتقد أنها أميركية، في بلدة بيحان بمحافظة شبوة في جنوب البلاد، حسبما أفاد به مصدر قبلي.
وذكر المصدر للوكالة أن «مركبة كانت تقل 3 عناصر من تنظيم القاعدة استهدفتها الغارة أثناء مرورها في منطقة الساق ببلدة بيحان».
وحسب المصدر الذي طلب التكتم عن ذكر اسمه «قُتل جميع الركاب وتفحمت جثثهم».
وتنفذ طائرات أميركية من دون طيار باستمرار غارات تستهدف تنظيم القاعدة وقيادييه في اليمن، خصوصا في الجنوب والشرق.


اختيارات المحرر

فيديو