«بيت التلمساني»... منتجع للعزلة والكتابة في مصر

«بيت التلمساني»... منتجع للعزلة والكتابة في مصر

يستهل نشاطه بـ«الأدب والموضة»
الأربعاء - 21 شوال 1442 هـ - 02 يونيو 2021 مـ رقم العدد [ 15527]

بعيداً عن ضجيج المدينة، يقع «بيت التلمساني» الثقافي على بُعد ساعة من العاصمة المصرية، يستقر بطرازه الريفي الحالم، مُتوسطاً العشب الأخضر وأشجار «البوانسيانا»، وسط براح الصحراء، وتنتصب على بابه لافتة تحمل اسم عائلة أحبت الفن والأدب: «التلمساني».

تقول مؤسسة البيت وصاحبة فكرته الكاتبة والأكاديمية المصرية مي التلمساني، إن «تجربة الإقامة في البيوت المُخصصة للتفرغ للكتابة دائماً ما تترك ذكرى حميمة في وجدان كل من عاشها، بما تتيحه من عزلة حميدة، وخبرات جديدة، وتخفف من الضغوط اليومية لإنجاز الكتابة»، بالإضافة إلى أن الفكرة تمثل نوعاً من الوفاء لروح والدها المخرج الراحل عبد القادر التلمساني أحد رواد السينما التسجيلية في مصر.

وتتذكر صاحبة رواية «هليوبوليس» تجربة إقامتها قبل سنوات في بيت للتفرغ للكتابة بمنطقة جبلية في إيطاليا، وتجربة أخرى في بيت بمدينة فرنسية، مستعيدة أطياف الكتابة بهما. وتحت وطأة الشغف بالفكرة اقتنت كتاباً مُخصصاً عن أماكن الإقامة الأدبية في أوروبا وشروطها، لتجد أن العامل المُشترك بها جميعاً هو العزلة التي يتيحها للكاتب، باعتبارها من أولويات احتياجاته، وهاجسه الحقيقي في أن ينفرد بذاته وأفكاره بعيداً عن تفاصيل الحياة اليومية، والأعمال المنزلية وغيرها، فتبلورت لديها، عبر تجربتها الذاتية، وبحثها الدؤوب في مُقومات تلك البيوت، فكرة تأسيس «بيت» أو «مُعتكف للكتابة» في مصر.

تطورت الفكرة حتى تجسدت وصار بيت التلمساني كياناً قائماً غير ربحي، هدفه الوحيد توفير مكان لاستضافة الأنشطة الثقافية، وبشكل خاص استضافة العاملين في مجال الكتابة للتفرغ لمشروعاتهم التي تتطلب بعض الهدوء والعزلة.

وتأمل مي أن تنهي إقامتها في كندا وعملها الأكاديمي هناك حتى تتفرغ للبيت، الذي من المؤمل أن يلعب دوراً في سد فراغ قائم داخل الوسط الثقافي، بتوفير فسحة للكتاب للاختلاء مع أنفسهم وكتاباتهم. تقول عن ذلك «الكاتب إنسان منتج يستحق الدعم من خلال توفير مكان وفضاء ملائمين للإبداع بعيداً عن الحياة اليومية وضغوطها، فالحركة الثقافية بكل زخمها وثرائها في مصر يغيب عنها هذا العنصر البسيط والمؤثر». «بيت التلمساني» سيكون مفتوحاً لكل العاملين في مجال الكتابة والإبداع، سواء في الأدب، أو النقد، والترجمة، والسيناريو، وستكون الإقامة فيه ما بين أسبوعين إلى أربعة أسابيع. ولتحقيق ذلك، تم تأسيس لجنة استشارية للاختيار من بين المتقدمين للإقامة في البيت، من مصر ومختلف دول العالم، تضم في عضويتها بالإضافة إلى مي التلمساني، الناقدة شيرين أبو النجا، والكاتبة سحر الموجي، والدكتور مالك خوري، والناشر محمد البعلي.

تبرز داخل البيت ملامح من تاريخ عائلة التلمساني، لعل أبرزها مكتبة والدها المخرج الراحل، بالإضافة لمكتبة الكاتب الراحل إدوارد الخراط، وجانب من مكتبة مي التلمساني، التي تقول: «إن فكرة أن يكون البيت (مُحاطاً بالمكتبات) من الملامح الرئيسية التي كانت حريصة على تحققها في بيت مُخصص لإقامة الكُتاب، كما تحمل معظم جدران البيت لوحات شهيرة لعدد من الفنانين التشكيليين المصريين».

لم يسلم «بيت التمساني» من أعباء «كورونا»، فتم تأجيل افتتاحه أكثر من مرة، إذ كان من المفترض أن يكون افتتاحه في مارس (آذار) العام الماضي. إلا أن البيت سيبدأ أول برامجه عملياً من خلال ورشة «الكتابة والموضة» التي ستقدمها مي التلمساني حول «القصة القصيرة وسيناريو الأفلام القصيرة من منظور الموضة والملابس»، في الفترة من 25 يونيو (حزيران) وحتى 2 يوليو (تموز) المقبل، كما ستبحث الورشة في تاريخ الملابس، والأقمشة، والألوان، والقيم الجمالية، وتحولات الذوق الخاص والعام، ومحاولات التعبير عن الذات من خلال الملبس. وتتم الورشة بالتعاون مع دار «المرايا» للإنتاج الثقافي، ومن المفترض أن يقوم المشاركون بزيارة «بيت التلمساني» خلال عمل الورشة لتكون هي الزيارة الأولى للبيت.

تقول مي التلمساني حول هذه الورشة، «أسعى عبر نشر كتاب يضم قصصاً قصيرة وسيناريو فيلم قصير ملمحهما العام هو الموضة وعلاقتها وتأثيرها على مسارات الأعمال الأدبية السردية إلى طرح أفكار ورش أدبية متخصصة تُركز على ملمح معين قد يخرج بنتائج أكثر تكثيفاً من الأفكار العامة المرتبطة بورش الكتابة»

ومن المنتظر أن يستقبل «بيت التلمساني» كاتباً فرنسياً في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل ليكون أول كاتب أجنبي يقيم في البيت، وذلك بالتعاون مع «المعهد الثقافي الفرنسي» في مصر. وأحد شروط قبول الكُتاب الأجانب هو أن يكون المشروع المتقدم به للإقامة الأدبية بالبيت مرتبطاً بالثقافة المصرية أو العربية. ومن المنتظر أيضاً أن يستقبل البيت نحو ثلاثة كُتاب بشكل مُتزامن، كأن يجمع البيت بين كاتب قصة وكاتب سيناريو، أو كاتب أجنبي ومترجم عربي، مما يمكن أن يثري الكاتب، بالإضافة للصفاء الذي يتيحه المكان.


مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة