فتح تحقيق تمهيدي حول شبهات بمخالفات مالية ارتكبتها عائلة نتنياهو

فتح تحقيق تمهيدي حول شبهات بمخالفات مالية ارتكبتها عائلة نتنياهو

استطلاع للرأي: المعسكر المتطرف يتقدم بمقعدين على الليكود
السبت - 10 جمادى الأولى 1436 هـ - 28 فبراير 2015 مـ

أعلن النائب العام الإسرائيلي يهودا وانشتاين فتح تحقيق تمهيدي حول شبهات بوجود مخالفات مالية، ارتكبتها عائلة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.
وأوضح وانشتاين في بيان نشر مساء أول من أمس أن هذا الإعلان يأتي بعد تقرير للمفتش العام، لكن التحقيق لن يبدأ قبل الانتخابات التشريعية المبكرة التي ستنظم في 17 مارس (آذار) المقبل، وأكد أن نتنياهو ليس متورطا مباشرة في الوقائع التي سيتناولها التحقيق.
وتتعلق الشبهات حول سوء إدارة أموال الرهن على زجاجات فارغة، تقاضتها سارة زوجة نتنياهو، وشراء تجهيزات لمقر الإقامة الصيفي للعائلة في قيصرية. وإلى جانب هاتين القضيتين يشير المفتش العام إلى تشغيل تقني كهربائي خلال عطلة نهاية الأسبوع والعطل في قيصرية.
وقال البيان إنه «مع أن الشبهات ضعيفة فإن مكتب النائب العام يرى أن عدد القضايا يبرر فتح تحقيق، سيتقرر بموجبه ما إذا كان من الضروري فتح تحقيق جنائي»، مشددا في الوقت نفسه على أهمية التحرك بحذر قبل أسابيع من الانتخابات، وأكد أنه «من المهم الإشارة إلى أنه في الملف الذي أعد حتى الآن لا يوجد دليل على أن رئيس الوزراء شارك بنفسه» في الوقائع.
من جهة ثانية، أشار استطلاع جديد للرأي العام، أجرته صحيفة «معاريف» الإسرائيلية أن المعسكر الصهيوني (القائمة المشتركة لحزبي العمل والحركة الإسرائيليين) يتقدم بمقعدين برلمانيين على حزب الليكود، الذي يتزعمه رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.
وحسب استطلاع الرأي الجديد، الذي بثت نتائجه الإذاعة الإسرائيلية أمس، فإن عدد المقاعد التي يُتوقع أن يحصل عليها حزب المعسكر الصهيوني يصل إلى 25 مقعدا، والليكود 23 مقعدا، والقائمة العربية المشتركة 13 مقعدا، أي بزيادة مقعد عن آخر استطلاع أجري في 16 من الشهر الحالي، وحزب هناك مستقبل بـ12 مقعدا.
وحزب البيت اليهودي بـ11 مقعدا، وحزب جميعنا بـ8 مقاعد، وحزبا شاس، ويهادوت هاتورا بـ7 مقاعد لكل منهما، وحزب أميرتس، وإسرائيل بيتنا بـ5 مقاعد لكل منهما، وحزب ياحَد بـ4 مقاعد.
وكان آخر استطلاع للرأي نشرت نتائجه في 16 من الشهر الحالي قد أشار إلى تقدم المعسكر الصهيوني بمقعد على حزب الليكود، حيث حصل المعسكر على 25 مقعدا، والليكود على 24 مقعدا.
ويأتي الاستطلاع، الذي نشرت نتائجه أمس، قبل 19 يوما على إجراء الانتخابات العامة المبكرة في إسرائيل، والمقرر لها 17 من الشهر المقبل.
ويذكر أنه كان من المقرر أن تجرى الانتخابات العامة المقبلة عام 2017، ولكن نتنياهو أعلن في ديسمبر (كانون الأول) الماضي حل الكنيست (البرلمان)، والدعوة لانتخابات مبكرة، مبررا ذلك بقوله إن «الحكومة الحالية ومن اليوم الأول فُرِضت علي لأسباب مختلفة، وهذا كان سببًا مهمًا لعدم قدرتنا بالقيام بما يجب أن نقوم به».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة