مقتل طيارَين في حادث مقاتلة إيرانية

طائرة مقاتلة إيرانية (أرشيفية - فارس)
طائرة مقاتلة إيرانية (أرشيفية - فارس)
TT

مقتل طيارَين في حادث مقاتلة إيرانية

طائرة مقاتلة إيرانية (أرشيفية - فارس)
طائرة مقاتلة إيرانية (أرشيفية - فارس)

ذكرت هيئة الإذاعة والتلفزيون الإيرانية الرسمية أن طيارين اثنين قتلا بعد تعرض طائرتهما المقاتلة لعطل تقني في جنوب غربي البلاد اليوم (الثلاثاء).
ولم تذكر الهيئة أي تفاصيل عن حادث الطائرة إف - 5 الذي وقع في قاعدة جوية قرب مدينة دسبول، حسبما أفادت وكالة «رويترز» للأنباء اليوم (الثلاثاء).
ولم يتضح حتى الآن عمر الطائرة. ولا تزال القوات الجوية الإيرانية تستخدم عشرات الطائرات التي اشترتها من الولايات المتحدة قبل «الثورة» التي وقعت عام 1979.



تل أبيب ستكتب لأئمة غزة خطبة الجمعة بعد انتهاء الحرب

«مسجد الهدى» في رفح دُمر بقصف إسرائيلي على جنوب قطاع غزة (د.ب.أ)
«مسجد الهدى» في رفح دُمر بقصف إسرائيلي على جنوب قطاع غزة (د.ب.أ)
TT

تل أبيب ستكتب لأئمة غزة خطبة الجمعة بعد انتهاء الحرب

«مسجد الهدى» في رفح دُمر بقصف إسرائيلي على جنوب قطاع غزة (د.ب.أ)
«مسجد الهدى» في رفح دُمر بقصف إسرائيلي على جنوب قطاع غزة (د.ب.أ)

في وقت انتقدت فيه وسائل الإعلام العبرية، بانتقادات شاملة، الخطةَ التي طرحها رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، لما يُعرف بـ«اليوم التالي» بعد الحرب على قطاع غزة، دافع وزير الخارجية في حكومته، يسرائيل كاتس، عنها، وكشف أنه عند تطبيقها، «ستقوم تل أبيب بكتابة خطبة الجمعة لأئمة المساجد في غزة».

وكان نتنياهو قد أعلن هذه الوثيقة بعد تعرضه لضغوط شديدة من الولايات المتحدة طيلة 4 أشهر، تطلب منه توضيح ما الذي يريده حقاً من هذه الحرب على غزة، كذلك بعد إلحاح قيادة الجيش الإسرائيلي عليه أن يوضّح أهداف حكومته السياسية حتى تبني عليها خططها العسكرية. وقد تعمّد نتنياهو إعلان الوثيقة منتصف ليلة الخميس الجمعة، أي بعد أن تكون الصحف الإسرائيلية قد أُرسلت إلى المطابع، حتى لا يتاح للمعلقين تحليلها وإعطاء رأيهم بها، ويقضي الإسرائيليون عطلة نهاية الأسبوع من دون الاطلاع على تحليلات عميقة حولها.

حدّدت الوثيقة 3 مراحل فورية ومتوسطة المدى وبعيدة المدى، وبدا واضحاً أنها في جوهرها لا تبشر بشيء ولن تجد مَن يتعاطى معها في غزة. لذلك فإن الانطباع السائد حولها أنها وثيقة «تصلح للتفاوض بين نتنياهو وحلفائه في الحكومة» وليس مع أصحاب الشأن في غزة.

متظاهرون وسط الخليل بالضفة الغربية الأحد يحيون ذكرى 30 ​​عاماً على قيام مستوطن إسرائيلي بقتل عشرات المصلين في المسجد الإبراهيمي (أ.ف.ب)

وكما كان متوقعاً، فقد رفضها كل الناطقين الفلسطينيين، وفي غزة، لم يرفضوها فقط، بل سخروا منها ونسجوا النكات حولها، خصوصاً البند الذي يتحدث عن أن إسرائيل لن تسمح بإعمار غزة، قبل استكمال نزع السلاح في القطاع وتنفيذ خطة التربية ضد التطرف، بوضع منهاجَين تعليمي وديني جديدَين. وتحدوا نتنياهو أن يجد أحداً في غزة يمكن أن يقبل بلعب دور العمالة الذي ينشده. وقالوا له إن المشروع الإسرائيلي لتشكيل «روابط القرى»، فشل في الخليل في السبعينات. فهل يعقل أن ينجح في القرن الحادي والعشرين؟!

ولكن وزير الخارجية كاتس، وهو أحد المنافسين على رئاسة حزب «الليكود»، بعد انتهاء عهد نتنياهو، ظهر الليلة الماضية (السبت - الأحد) مع «قناة 14»، التي تعدّ بوقاً لليمين ونصيراً لنتنياهو، وتحدث عن هذه الخطة تحديداً باندافع شديد. وعندما سُئل عن احتمالات تطبيق بند عن تشكيل قيادة محلية ملائمة للمواصفات الإسرائيلية، أجاب: «الذين أوكل لهم تنفيذ خطة نتنياهو يحاولون إنشاء حكومة من القادة المحليين المعتدلين في قطاع غزة، بالتعاون مع إسرائيل»، موضحاً أنه من وجهة نظر مدنية «هناك جهد للعثور على عناصر محلية لا تنتمي إلى (حماس)».

مخيم للنازحين الفلسطينيين في رفح جنوب قطاع غزة (رويترز)

يذكر أن تحليلات ظهرت في وسائل الإعلام، اليوم (الأحد)، تناولت الخطة بكثير من الاستخفاف. وفي صحيفة «هآرتس»، كتبت المحللة السياسية، نوعا لنداو، مقالاً بعنوان «مع بيبي (نتنياهو)، اليوم التالي هو اليوم السابق». وأنه في ظل الانتقاد المتزايد لعدم وجود أفق سياسي وخطة جيدة لـ«اليوم التالي» للحرب في غزة، وهو الانتقاد الذي كان في خلفية قرار شركة «موديز» لتخفيض تصنيف إسرائيل الائتماني، قام نتنياهو أخيراً بعرض خطته المستقبلية على وزراء الكابنت. ومن الاطلاع على هذه الوثيقة القصيرة، التي تتكون من صفحة ونصف الصفحة في محاكاة ساخرة لواجب منزلي، بعنوان «اليوم التالي لحماس»، يتولد الانطباع بأن «اليوم التالي» يشبه بدرجة مدهشة «اليوم السابق». وكما هو سائد في حكم نتنياهو، فإن هدف الوثيقة «التلاعب بالكلمات لإخفاء حقيقة أنه لا يوجد لها أي معنى».

جنود إسرائيليون بالقرب من الحدود مع غزة (إ.ب.أ)

واختتمت المقالة بقولها، إنه «على المدى البعيد»، خطة نتنياهو لاتفاق سياسي مستقبلي أنه ليس لديه خطة كهذه. «إسرائيل ترفض تماماً» و«إسرائيل ستواصل معارضتها». محاكاة ساخرة. خطة نتنياهو لليوم التالي هي أنه لا توجد لديه خطة لليوم التالي.

وفي صحيفة «يديعوت أحرونوت»، كتب ميخائيل ميلشتاين تحليلاً استنتج فيه أن «وثيقة نتنياهو، تعكس وعياً بضرورة البحث في المسألة»، لكن من الجهة الأخرى تنطوي على غموض ينبع من عدم الرغبة في اتخاذ القرارات ومن محاولة للمناورة. والنتيجة أنها مجرد خطوط عامة للسياسة التي ترغب فيها إسرائيل، «لكنها لا تتضمن التفاصيل التي تضمن الترجمة العملية».

وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن في دبي ديسمبر الماضي ضمن جهود أميركية لرسم معالم «اليوم التالي» في غزة (أ.ب)

ويقول الكاتب إن «معظم المشكلات تكمن في القسم الثاني من الوثيقة، الذي يبحث في البعدين المدني والسياسي، الذي امتنعت عنه إسرائيل قبل 7 أكتوبر (تشرين الأول). وإن الغموض كامن في وصف محافل محلية ذات تجربة إدارية غير مشاركة في الإرهاب، التي يفترض أن تقوم بدلاً من إسرائيل بالسيطرة المدنية، مع استبعاد السلطة الفلسطينية. يبدو أن الأمر يفترض به أن يرضي أعضاء الائتلاف الحكومي والأسرة الدولية التي تشدد ضغوطها على إسرائيل». تلك التوصيفات الغامضة تعزز الاشتباه في أن أصحاب القرار يدرسون بجدية إمكانية أن يقام في غزة نظام يقوم على أساس العشائر التي تعدّ الأكثر تأثيراً اليوم في المجتمع الفلسطيني. فضلاً عن عدم تعلم دروس مريرة من الماضي، وعلى رأسها «روابط القرى» التي انهارت قبل نحو 40 سنة. يبدو أن الفكرة هنا لا تنطوي على مراعاة للتغييرات التي طرأت على المجتمع الفلسطيني، وعلى رأسها نمو طبقة وسطى وجيل شاب يصعب عليهم أن يروا في المخاتير والشيوخ «زعماء جذابين».


شرطة إسرائيل: سقوط صواريخ بمنطقة كريات شمونة ولا إصابات

صورة لمستوطنة كريات شمونة الإسرائيلية القريبة من الحدود اللبنانية (أرشيفية - أ.ف.ب)
صورة لمستوطنة كريات شمونة الإسرائيلية القريبة من الحدود اللبنانية (أرشيفية - أ.ف.ب)
TT

شرطة إسرائيل: سقوط صواريخ بمنطقة كريات شمونة ولا إصابات

صورة لمستوطنة كريات شمونة الإسرائيلية القريبة من الحدود اللبنانية (أرشيفية - أ.ف.ب)
صورة لمستوطنة كريات شمونة الإسرائيلية القريبة من الحدود اللبنانية (أرشيفية - أ.ف.ب)

قالت الشرطة الإسرائيلية، اليوم الأحد، إن صواريخ سقطت في منطقة كريات شمونة بشمال إسرائيل، قرب الحدود اللبنانية، دون وقوع إصابات.

ووفق «وكالة أنباء العالم العربي»، أضافت الشرطة، على منصة «إكس»، أن أفراد الشرطة وخبراء المتفجرات يعملون على معالجة آثار الصواريخ، ويبحثون عن بقايا وشظايا أخرى؛ من أجل إزالة الخطر، مشيرة أيضاً إلى عدم وقوع أضرار مادية.

وفي وقت سابق، ذكرت صحيفة «تايمز أوف إسرائيل»، أن صفارات الإنذار من الصواريخ دوّت، للمرة الثالثة، اليوم، في بلدات حدودية شمالية؛ منها كريات شمونة.

وأشارت إلى أن ذلك جاء بعد أن قال الجيش إن أربعة صواريخ أُطلقت من لبنان على منطقة الجليل، وسقطت، على ما يبدو، في مناطق مفتوحة.


الجيش الإسرائيلي يعلن مقتل أحد عناصره بمعارك غزة ... والإجمالي 239

جنود إسرائيليون يحملون نعش زميلهم بجنازته في ريشون لتسيون بإسرائيل (رويترز)
جنود إسرائيليون يحملون نعش زميلهم بجنازته في ريشون لتسيون بإسرائيل (رويترز)
TT

الجيش الإسرائيلي يعلن مقتل أحد عناصره بمعارك غزة ... والإجمالي 239

جنود إسرائيليون يحملون نعش زميلهم بجنازته في ريشون لتسيون بإسرائيل (رويترز)
جنود إسرائيليون يحملون نعش زميلهم بجنازته في ريشون لتسيون بإسرائيل (رويترز)

أعلن الجيش الإسرائيلي اليوم (الأحد) مقتل أحد عناصره خلال المعارك في قطاع غزة.

وقالت صحيفة «تايمز أوف إسرائيل» نقلاً عن الجيش، إن الجندي قُتل في معارك جنوب غزة أمس، ليرتفع إجمالي قتلى الجيش منذ بدء العملية البرية في أواخر أكتوبر (تشرين الأول) الماضي إلى 239، وفقاً لما ذكرته «وكالة أنباء العالم العربي».

وأضاف أن ضابطاً وجنديين أصيبوا بجروح خطيرة في الاشتباكات التي وقعت بجنوب القطاع.

ويذكر أن مجلس الحرب الإسرائيلي أعطى أمس (السبت) الضوء الأخضر لإرسال وفد إلى قطر قريباً، لمواصلة المناقشات التي جرت في الأيام الأخيرة في باريس، بهدف التوصل لاتفاق هدنة في غزة يشمل إطلاق سراح رهائن، حسبما أفاد مسؤولون ووسائل إعلام محلية، في وقت واصل فيه الجيش الإسرائيلي، السبت، قصف القطاع الفلسطيني؛ حيث تزداد المخاوف من مجاعة بسبب نقص المساعدات الحيويّة، وفقاً لما ذكرته «وكالة الصحافة الفرنسية».

واجتمع مجلس الحرب في إسرائيل ليل السبت، بعد عودة الوفد الإسرائيلي من محادثات في باريس، لمناقشة الإفراج عن رهائن واتفاق لوقف إطلاق النار في الحرب ضد «حماس».


تقرير: توافق على إطار صفقة جديد بشأن الرهائن في غزة

الأسرى الإسرائيليون محور محادثات من أجل تأمين الإفراج عنهم في إطار صفقة مع «حماس» (رويترز)
الأسرى الإسرائيليون محور محادثات من أجل تأمين الإفراج عنهم في إطار صفقة مع «حماس» (رويترز)
TT

تقرير: توافق على إطار صفقة جديد بشأن الرهائن في غزة

الأسرى الإسرائيليون محور محادثات من أجل تأمين الإفراج عنهم في إطار صفقة مع «حماس» (رويترز)
الأسرى الإسرائيليون محور محادثات من أجل تأمين الإفراج عنهم في إطار صفقة مع «حماس» (رويترز)

كشف مصدران مطلعان، اليوم (السبت)، عن توافق ممثلي الولايات المتحدة وإسرائيل ومصر وقطر، خلال اجتماعهم في العاصمة الفرنسية، باريس، على إطار جديد ومُحدّث لصفقة بشأن إطلاق سراح الرهائن المحتجزين لدى حركة «حماس»، بحسب «وكالة الصحافة الألمانية».

ونقلت الوكالة عن صحيفة «جيروزاليم بوست» الإسرائيلية في موقعها الإلكتروني أن الوفد الإسرائيلي، الذي ضمّ رئيس الموساد دافيد بارنيا، ورئيس الشاباك رونين بار، وممثلين عن الجيش الإسرائيلي: الميجور جنرال نيتسان ألون والميجور جنرال أورين سيتر، عاد إلى إسرائيل في وقت مبكر من صباح السبت.

وذكر المصدران أن هناك تقدماً في المفاوضات إلى حد ربما يسمح بالانتقال إلى مفاوضات حول تفاصيل الاتفاق، مثل عدد وهوية الأسرى الذين سيتم إطلاق سراحهم في إطار صفقة.

ومن المتوقع الآن أن يتلقى مجلس الحرب الإسرائيلي تحديثاً من فريق التفاوض ويقرر الخطوات الإضافية، وهو ما قد يحدث الليلة، بحسب الصحيفة.

وشدد مصدر مطلع آخر على أن التقدم نحو مفاوضات أكثر تفصيلاً يعتمد على قدرة الوسطاء على إقناع «حماس» بالموافقة على الإطار الجديد الذي تم تحديده في اجتماع باريس.

يُشار إلى أن مصر وقطر (بدعم أميركي) تتوسطان في مفاوضات بين حركة «حماس» وإسرائيل؛ للتوصل إلى اتفاق من شأنه أن يؤدي إلى إطلاق سراح رهائن لدى الحركة وسجناء فلسطينيين لدى إسرائيل، ووقف لإطلاق النار، وإدخال مساعدات إنسانية لقطاع غزة، الذي يعاني بشدة جراء نقص المواد الغذائية والأدوية والمياه والكهرباء.


إيران تتنصل من بيع صواريخ باليستية لموسكو

قائد الوحدة الصاروخية في «الحرس الثوري» أمير علي حاجي زاده يقدم شرحاً إلى وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو في معرض الصواريخ الإيراني 20 سبتمبر الماضي (إرنا)
قائد الوحدة الصاروخية في «الحرس الثوري» أمير علي حاجي زاده يقدم شرحاً إلى وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو في معرض الصواريخ الإيراني 20 سبتمبر الماضي (إرنا)
TT

إيران تتنصل من بيع صواريخ باليستية لموسكو

قائد الوحدة الصاروخية في «الحرس الثوري» أمير علي حاجي زاده يقدم شرحاً إلى وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو في معرض الصواريخ الإيراني 20 سبتمبر الماضي (إرنا)
قائد الوحدة الصاروخية في «الحرس الثوري» أمير علي حاجي زاده يقدم شرحاً إلى وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو في معرض الصواريخ الإيراني 20 سبتمبر الماضي (إرنا)

قالت إيران إنها لم تبع لروسيا صواريخ باليستية لمساعدتها في الحرب على أوكرانيا، رغم تقارير غربية أشارت، هذا الشهر، إلى أن طهران تحوّلت إلى مورّد عالمي، وأنها باعت بالفعل أسلحة لموسكو.

ونفت ممثلية إيران لدى الأمم المتحدة، مساء الجمعة، ما وصفتها بـ«مزاعم وسائل الإعلام الغربية» بشأن بيع صواريخ باليستية لروسيا؛ لاستخدامها في حرب أوكرانيا.

وأعلنت الممثلية الإيرانية، وفقاً لوكالة «إرنا» الحكومية، أنه رغم عدم وجود قيود قانونية على بيع الصواريخ الباليستية، فإن إيران ممتنعة عن صفقات الأسلحة خلال الصراع الروسي - الأوكراني لتجنب تأجيج الحرب، «التزاماً بالقوانين الدولية وميثاق الأمم المتحدة»، على حد تعبيرها.

ونشرت وكالة «رويترز» تقريراً، الأسبوع الماضي، عن «تزويد إيران روسيا بعدد كبير من الصواريخ الباليستية، في خطوة تعزز التعاون العسكري بين البلدين الخاضعين للعقوبات الأميركية».

اتهامات كيربي

وقال المتحدث باسم الأمن القومي بالبيت الأبيض جون كيربي، (الخميس)، إنه رداً على دعم إيران المستمر للحرب الروسية، سنفرض عقوبات إضافية على إيران في الأيام المقبلة، ونحن على استعداد للذهاب إلى أبعد من ذلك إذا باعت إيران صواريخ باليستية لروسيا.

وأضاف كيربي: «إيران لا تساعد روسيا بلا مبرر، وفي مقابل المساعدة الإيرانية، عرضت روسيا تعاوناً دفاعياً غير مسبوق على طهران. ولذلك، في المجمل، تبحث إيران عن معدات عسكرية بمليارات الدولارات من روسيا».

منسق مجلس الأمن القومي للاتصالات الاستراتيجية جون كيربي (إ.ب.أ)

وأوضح كيربي أن «الحرس الثوري» الإيراني استضاف وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، في سبتمبر (أيلول) 2023، وعرض صواريخه الباليستية قصيرة المدى، بما في ذلك «أبابيل»، وأنظمة صاروخية أخرى، وهذا هو أول عرض علني للصاروخ الباليستي الإيراني لمسؤول روسي كبير منذ عام 2022.

المنظومة الصاروخية

وفي 17 فبراير (شباط)، وبالتزامن مع إعلان إيران أنظمة جديدة للدفاع الجوي، حذّر خبراء أميركيون من صعود هذا البلد الذي يثير قلق واشنطن، بوصفه «مورّداً عالمياً للأسلحة».

وذكرت وكالة «إرنا» الحكومية، أن إيران كشفت النقاب عن منظومة «آرمان» محلية الصنع المضادة للصواريخ الباليستية، ومنظومة «آذرخش» للدفاع الجوي منخفض الارتفاع.

وجاء الإعلان وسط تصاعد التوترات في المنطقة؛ إذ نفّذت جماعة الحوثي اليمنية المتحالفة مع إيران، سلسلةً من الهجمات على سفن مرتبطة بالولايات المتحدة والمملكة المتحدة وإسرائيل في البحر الأحمر.

وأُزيح الستار عن المنظومتين بحضور وزير الدفاع الإيراني محمد رضا آشتياني. وقالت الوكالة إنه مع إدخالهما إلى شبكة الدفاع الإيرانية «ستزداد قدرة الدفاع الجوي بشكل كبير».

ويمكن لمنظومة «آرمان»، مواجهة 6 أهداف في وقت واحد على مسافة من 120 إلى 180 كيلومتراً، في حين أن منظومة «آذرخش» يمكنها «تحديد الأهداف وتدميرها بمدى يصل إلى 50 كيلومتراً مع 4 صواريخ جاهزة للإطلاق»، حسب ما تقول الوكالة الإيرانية.

جانب من عملية إطلاق لصاروخ باليستي إيراني العام الماضي (أرشيفية - رويترز)

وفي يونيو (حزيران)، عرضت إيران ما وصفه المسؤولون بأنه أول صاروخ باليستي فرط صوتي محلي الصنع يحمل اسم «فتّاح»، ويبلغ مداه 1400 كيلومتر.

ويعتقد خبراء غربيون بأن إيران تبالغ عادة في قدرات أسلحتها، وإنْ كانت هناك مخاوف إزاء برنامجها الصاروخي، خصوصاً الصواريخ الباليستية طويلة المدى.

ومع ذلك، ذهب تقرير نشرته صحيفة «وول ستريت جورنال» إلى أن «صناعة الأسلحة الإيرانية تنمو بسرعة، الأمر الذي يحوّل البلاد إلى مصدر واسع النطاق للأسلحة منخفضة التكلفة وعالية التقنية، التي يثير عملاؤها حفيظة الولايات المتحدة وشركائها في الشرق الأوسط وأوكرانيا وخارجها».

ووفقاً للصحيفة الأميركية، فإن التحول في هذه الصناعة تَسارَع من خلال شراء روسيا آلاف الطائرات من دون طيار في عام 2022، التي غيّرت ساحة المعركة في أوكرانيا، ما ساعد طهران على زيادة دعمها لحلفائها من الميليشيات في صراعات الشرق الأوسط، التي اشتدت بالتزامن مع حرب إسرائيل مع «حماس» في غزة.

وقال مسؤولون أميركيون إن من أهم صادرات الأسلحة الإيرانية، طائرة من دون طيار من طراز «شاهد»، مصممة لحمل متفجرات والاصطدام بهدفها، استُخدمت لقتل 3 جنود أميركيين في الأردن في هجوم شنّته «كتائب حزب الله» العراقية في 28 يناير (كانون الثاني) الماضي.


رئيس البرازيل يُصرّ على اتهام إسرائيل بارتكاب «إبادة جماعية» في غزة

الرئيس البرازيلي لويس إيناسيو لولا دا سيلفا خلال فعاليّة في ريو دي جانيرو يوم أمس (ا.ف.ب)
الرئيس البرازيلي لويس إيناسيو لولا دا سيلفا خلال فعاليّة في ريو دي جانيرو يوم أمس (ا.ف.ب)
TT

رئيس البرازيل يُصرّ على اتهام إسرائيل بارتكاب «إبادة جماعية» في غزة

الرئيس البرازيلي لويس إيناسيو لولا دا سيلفا خلال فعاليّة في ريو دي جانيرو يوم أمس (ا.ف.ب)
الرئيس البرازيلي لويس إيناسيو لولا دا سيلفا خلال فعاليّة في ريو دي جانيرو يوم أمس (ا.ف.ب)

أصرّ الرئيس البرازيلي لويس إيناسيو لولا دا سيلفا، يوم أمس (الجمعة)، على اتّهام إسرائيل بارتكاب إبادة جماعيّة بحقّ الفلسطينيّين في غزّة، بعدما أثار في الآونة الأخيرة أزمة دبلوماسيّة بسبب مُقارنته الهجوم الإسرائيلي ضدّ حركة حماس في القطاع الفلسطيني بـ«المحرقة اليهوديّة».

وقال لولا خلال فعاليّة في ريو دي جانيرو، إنّ "ما تفعله دولة إسرائيل ليس حرباً، إنّها إبادة جماعيّة، لأنّها تقتل نساءً وأطفالاً».

وكانت إسرائيل أعلنت الاثنين أنّ لولا «شخص غير مرغوب فيه» بعد إدلائه بتصريحات مماثلة.

وهذا أوّل ردّ فعل للزعيم البرازيلي منذ الجدل الذي أثاره تشبيهه الهجوم الإسرائيلي على غزّة بالمحرقة.

وتمسّك لولا بموقفه، مشدداً مراراً على مصطلح «الإبادة الجماعيّة».

وقال لولا: «هذه إبادة جماعيّة. ثمّة آلاف من الأطفال القتلى، وآلاف من المفقودين. ليس الجنود هم الذين يموتون، بل نساء وأطفال في المستشفى. إذا لم تكُن هذه إبادة جماعيّة، فأنا لا أعرف ما هي الإبادة الجماعيّة».


أميركا منفتحة على بحث عودة تركيا إلى برنامج إنتاج «إف - 35»

الرئيس التركي رجب طيب إردوغان التقى السيناتورين الأميركيين كريس ميرفي وجين شاهين الثلاثاء (الرئاسة التركية)
الرئيس التركي رجب طيب إردوغان التقى السيناتورين الأميركيين كريس ميرفي وجين شاهين الثلاثاء (الرئاسة التركية)
TT

أميركا منفتحة على بحث عودة تركيا إلى برنامج إنتاج «إف - 35»

الرئيس التركي رجب طيب إردوغان التقى السيناتورين الأميركيين كريس ميرفي وجين شاهين الثلاثاء (الرئاسة التركية)
الرئيس التركي رجب طيب إردوغان التقى السيناتورين الأميركيين كريس ميرفي وجين شاهين الثلاثاء (الرئاسة التركية)

صدر تأكيدٌ أميركيٌ جديدٌ بشأن إمكانية عودة تركيا إلى برنامج إنتاج وتطوير المقاتلة الشبحية «إف - 35»، على الرغم من استمرار القلق بشأن امتلاكها منظومة الدفاع الجوي الروسية «إس - 400» التي لم يتم تفعيلها بعد.

وقالت السيناتورة الديمقراطية الأميركية، جين شاهين، إن «عودة تركيا إلى برنامج طائرات (إف - 35) أمر مفتوح للنقاش، لكن لا يزال هناك قدر كبير من القلق بشأن نظام (إس - 400) الذي اشترته من روسيا، ما أدى إلى استبعادها من برنامج (إف -35) وفرض عقوبات أميركية عليها». وتدافع تركيا، التي لم تتمكن من الحصول على بطاريات «باتريوت» من أميركا أو أي منظومة دفاعية غربية، بأنه لا يوجد تعارضٌ بين حصولها على المنظومة الروسية والمقاتلات الأميركية. واقترحت تشكيل لجنة لدراسة الموضوع، وأكدت إيفاءها بالتزاماتها بشأن طائرات «إف - 35»، معتبرة منعها من الحصول عليها «غير مبرر».

وقالت شاهين، في تصريحات خلال زيارتها لتركيا رفقة السيناتور الديمقراطي كريس ميرفي: «نقدر أن المنظومة لم تعمل بعد، وهذا أمر إيجابي، إلا أنها لا تزال مشكلة يتعين علينا العمل على حلها».

والشهر الماضي، قالت القائمة بأعمال نائب وزير الخارجية الأميركي فيكتوريا نولاند، خلال زيارتها لأنقرة للمشاركة في اجتماعات آلية التشاور الاستراتيجية بين الولايات المتحدة وتركيا: «سنكون سعداء وسنرحب بعودة تركيا إلى العائلة في ما يتعلق ببرنامج (إف - 35)، لكن علينا أولاً أن نحل مشكلة اقتنائها منظومة الدفاع الجوي الروسية».

ولم تُفعّل أنقرة حتى الآن المنظومة الروسية رغم حصولها عليها في عام 2019، ودفعت نحو 1.4 مليار دولار مقدماً لصفقة شراء 100 طائرة «إف - 35»، طالبت باستردادها، ثم طلبت في سبتمبر (أيلول) 2021 الحصول على مقاتلات «إف 16 بلوك 70»، و79 مجموعة تحديث لتحديث مقاتلاتها القديمة، وافق عليها الكونغرس مؤخراً عقب مصادقة تركيا على انضمام السويد إلى حلف شمال الأطلسي (ناتو).


بين إسرائيل و«حماس» و«حزب الله»... حرب مسيّرات وتشويش

طائرة مسيرة من طراز «هيرميس 900» بمصنع في إسرائيل (رويترز)
طائرة مسيرة من طراز «هيرميس 900» بمصنع في إسرائيل (رويترز)
TT

بين إسرائيل و«حماس» و«حزب الله»... حرب مسيّرات وتشويش

طائرة مسيرة من طراز «هيرميس 900» بمصنع في إسرائيل (رويترز)
طائرة مسيرة من طراز «هيرميس 900» بمصنع في إسرائيل (رويترز)

كان عومير شرار انتهى للتو من تطوير تقنية مضادة للتشويش على نظام تحديد المواقع العالمي «جي بي إس»، عندما شنّت «حماس» هجومها على إسرائيل. ومذاك، يعمل فريقه لمنع اعتراض المسيّرات الصغيرة التابعة للجيش الإسرائيلي في غزة، بحسب تقرير لـ«وكالة الصحافة الفرنسية».

وتدور منذ سنوات على حدود إسرائيل حرب مسيّرات تخوضها الدولة العبرية التي تعد من المصدّرين الرئيسيين في العالم لهذه الأجهزة الطائرة التي تسمح بمراقبة الأعداء أو استهدافهم.

وإذا كان الجيش الإسرائيلي يملك أحدث التقنيات، فإن حركة «حماس» التي تسيطر على قطاع غزة منذ عام 2007، طوّرت في السنوات الأخيرة، مسيّرات صغيرة منخفضة الكلفة تزودّها متفجرات.

وفي 7 أكتوبر (تشرين الأول)، استخدمتها «حماس» لإسقاط متفجرات على نقاط مراقبة عسكرية منتشرة بمحاذاة السياج الأمني الخاضع لتعزيزات مشددة والمحيط بقطاع غزة.

ورد الجيش الإسرائيلي على هذا الهجوم غير المسبوق بشّن حملة قصف ومن ثم هجوم بري هما الأعنف على قطاع غزة، متوعداً بـ«القضاء» على «حماس».

وتقوم المسيّرات الإسرائيلية المعززة بالذكاء الاصطناعي، بدوريات متواصلة فوق غزة، لتحديد كثير من الأهداف التي يمكن الجنود استهدافها.

تشويش

كذلك، نشر الجنود في الكيبوتسات التي تعرضت للهجوم (للتحقق مما إذا كان مقاتلو «حماس» ما زالوا فيها) ثم في غزة، مسيّرات استطلاع صغيرة تحلق على ارتفاع منخفض وتملك القدرة على دخول مبانٍ أو أنفاق.

وتسمح أنظمة «جي بي إس» بتحديد موقع جسم ما من خلال إشارات مرسلة عبر أقمار اصطناعية. وعند اقترابها من الأرض، تكون الإشارة أضعف، وبالتالي يسهل التشويش عليها.

وتستخدم حركة «حماس» أجهزة تشويش لمحاولة تعطيل مسيّرات الاستطلاع الصغيرة، ما دفع الجيش الإسرائيلي إلى استخدام تقنيات من شأنها حماية إشارات نظام «جي بي إس» من التشويش، مثل تلك التي طورها عومير شرار، المؤسس المشارك لشركة «انفينيدوم» الناشئة، ومقرها في شمال تل أبيب.

وقال عومير: «عملنا على تقنية (جي بي إس دوم 2) الخاصة بنا لفترة طويلة. أنتجنا الدفعة الأولى منها في سبتمبر (أيلول). من حيث التوقيت (...) كان الأمر مثالياً». وأضاف: «في بداية الحرب، استدعي ثلث فريقنا إلى الاحتياط، لأن لدينا مشغلي مسيّرات وعناصر».

وتابع أنه «منذ السبت (7 أكتوبر)، أتينا إلى المكتب وبدأنا إجراء اختبارات نهائية (...) من أجل مساعدة جنودنا في الميدان».

وأفاد موقع «جي بي إس جام» المتخصص الذي يجمع بيانات حول انقطاع إشارات تحديد المواقع الجغرافية، عن مستوى منخفض من التعطيل في 7 أكتوبر حول غزة.

لكن في اليوم التالي، ازدادت عمليات التشويش حول غزة، وأيضاً على طول الحدود الإسرائيلية - اللبنانية.

وأوضح الجيش في الأيام التالية، أن إسرائيل عطلت نظام «جي بي إس»، «بشكل استباقي لمتطلبات تشغيلية مختلفة»، وأبلغ السكان بأن هذا الإجراء قد يخرّب التطبيقات التي تستخدم نظام تحديد المواقع الجغرافية.

وفي مثال على ذلك في الأسابيع الأخيرة، ظهر صحافي في «وكالة الصحافة الفرنسية» بالقدس على تطبيق خرائط «غوغل»، كأنه موجود في مدينة نصر المصرية. وظهر آخر كان موجوداً في جنين بالضفة الغربية، كأنه في مطار بيروت على تطبيق «ويز».

مبنى متضرر بعد يوم واحد من استهدافه بغارة إسرائيلية لطائرة من دون طيار في بلدة كفر رمان جنوب لبنان (إ.ب.أ)

من «حماس» إلى «حزب الله»

ورصد فريق البروفسور تود همفريز من جامعة تكساس بأوستن، الذي يتتبع إشارات نظام «جي بي إس» في الشرق الأوسط منذ سنوات، اتجاهاً غريباً بعد 7 أكتوبر: اختفاء الطائرات التي تقترب من إسرائيل من على الشاشات لفترة قصيرة.

ويعود ذلك إلى «تقنية الانتحال»، وهو حين يتم التلاعب ببيانات نظام «جي بي إس» لإرسال إشارات كاذبة.

وقال همفريز في اتصال مع «الوكالة الفرنسية»، إنه «حلل» بيانات من «أقمار اصطناعية في مدار منخفض» حتى 2 يناير (كانون الثاني)، وخلص إلى أن «إسرائيل تستخدم على ما يبدو تلك التقنية».

وعلى سبيل المثال، خدعت «إشاراتها الكاذبة» الطائرات في شمال إسرائيل، «بجعلها تعتقد أنها كانت في مطار رفيق الحريري الدولي ببيروت».

وأعادت الحرب في غزة إشعال التوترات على طول الحدود بين شمال إسرائيل ولبنان، التي تشهد تبادلاً يومياً لإطلاق النار بين الجيش الإسرائيلي و«حزب الله» المدعوم من إيران.

ويملك «حزب الله» قدرات عسكرية متفوقة على تلك التي تملكها «حماس»، بفضل طائراته المسيّرة الأكثر تطوراً وصواريخه الدقيقة، التي يمكن أن تصل إلى الطرف الجنوبي لإسرائيل، بحسب أمينه العام حسن نصر الله.

وفي ضاحية تل أبيب، يتعلم عومير شرار وفريقه «كل يوم من العدو» في غزة، على حد تعبيره، لكن عيونهم تتّجه أكثر إلى لبنان الذي قد يكون ساحة عمليات «أكثر خطورة».


لجنة أممية تتحدث عن أدلة على اعتداءات جنسية إسرائيلية بحق فلسطينيات

سيدتان تقفان وسط الدمار الذي أعقب القصف الإسرائيلي خلال الليل في رفح بجنوب قطاع غزة (أ.ف.ب)
سيدتان تقفان وسط الدمار الذي أعقب القصف الإسرائيلي خلال الليل في رفح بجنوب قطاع غزة (أ.ف.ب)
TT

لجنة أممية تتحدث عن أدلة على اعتداءات جنسية إسرائيلية بحق فلسطينيات

سيدتان تقفان وسط الدمار الذي أعقب القصف الإسرائيلي خلال الليل في رفح بجنوب قطاع غزة (أ.ف.ب)
سيدتان تقفان وسط الدمار الذي أعقب القصف الإسرائيلي خلال الليل في رفح بجنوب قطاع غزة (أ.ف.ب)

نشرت صحيفة «الغارديان» البريطانية تقريراً عن لجنة للأمم المتحدة يشير إلى وجود أدلة على الاغتصاب والإهانة الجنسية وتهديدات بالاغتصاب ضد فتيات ونساء فلسطينيات.

وأوردت لجنة الخبراء للأمم المتحدة، في تقريرها، أدلة على حدوث حالتي اغتصاب وإذلال جنسي وتهديد بالاغتصاب ضد الفتيات والنساء أثناء احتجازهن في سجون إسرائيلية.

وأشارت رئيسة اللجنة، ريم السالم، إلى أن التحفظ في الإبلاغ عن الاعتداءات الجنسية كان شائعاً بسبب خوف الضحايا من الانتقام. وأضافت أنها وقعت خلال موجة الاعتقالات التي تلت الصراع بين إسرائيل و«حماس» في أكتوبر (تشرين الأول)، وأن هناك تساهلاً تجاه الاعتداءات الجنسية في مراكز الاحتجاز الإسرائيلية، وأن الوضع الحقيقي للعنف الجنسي قد يكون أكبر بكثير.

نساء فلسطينيات يبكين خلال جنازة أنس دويكات (26 عاماً) في بلدة الرجيب بالضفة الغربية (أ.ف.ب)

وطالب الخبراء بإجراء تحقيق كامل في هذه الادعاءات.

من جهة أخرى، أشار التقرير إلى وجود أدلة على وجود عنف جنسي من جانب «حماس» ضد نساء وفتيات إسرائيليات خلال الصراع.

ورفضت حكومة إسرائيل، الادعاءات الأممية ووصفتها بأنها «بغيضة وغير مبررة».

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية ماثيو ميلر: «الإدارة كانت على علم بالادعاءات، وطلبت من السلطات الإسرائيلية التحقيق في الأمر».


تركيا توقف قيادياً كردياً قبل هروبه إلى أوروبا

صورة موزعة من مديرية الأمن العام في تركيا للقيادي الكردي الموقوف مراد كيزيل
صورة موزعة من مديرية الأمن العام في تركيا للقيادي الكردي الموقوف مراد كيزيل
TT

تركيا توقف قيادياً كردياً قبل هروبه إلى أوروبا

صورة موزعة من مديرية الأمن العام في تركيا للقيادي الكردي الموقوف مراد كيزيل
صورة موزعة من مديرية الأمن العام في تركيا للقيادي الكردي الموقوف مراد كيزيل

كشفت المخابرات التركية عن توقيف أحد العناصر القيادية في «حزب العمال الكردستاني» الناشطين في سوريا والعراق قبل فراره إلى أوروبا في عملية نفذتها عبر الحدود.

وذكرت مصادر أمنية، الجمعة، أن المخابرات نفذت بالتعاون مع مديرية الأمن العامة عملية عبر الحدود تم خلالها القبض على مراد كيزيل، الذي يعرف بالاسم الحركي «مظلوم ماردين» بعد تحديد موقعه في حين كان يستعد للفرار إلى أوروبا.

وأضافت المصادر أن كيزيل انضم إلى صفوف «العمال الكردستاني»، المصنف منظمة إرهابية من جانب تركيا وحلفائها الغربيين، عام 2015، وكان يشار إليه على أنه قيادي كبير في سوريا والعراق، وكان مطلوباً بتهمة الانتماء إلى منظمة إرهابية مسلحة.

وأعلنت المخابرات التركية عن قتل العديد من العناصر القيادية من «العمال الكردستاني»، و«وحدات حماية الشعب الكردية»، أكبر مكونات «قوات سوريا الديمقراطية» (قسد)، في عمليات تركزت بشكل خاص في شمال سوريا، ولا سيما محافظة الحسكة في شمال شرقي البلاد، عبر هجمات بالطائرات المسيّرة المسلحة، إضافة إلى قياديين من «حزب العمال الكردستاني»، في عمليات تركزت على السليمانية في شمال العراق، حيث تتهم أنقرة «حزب الاتحاد الديمقراطي الكردستاني» بدعم «حزب العمال الكردستاني» هناك.

في السياق، قالت السيناتورة الأميركية الديمقراطية، جين شاهين، إن الولايات المتحدة تعي مخاوف تركيا بشأن ما يحدث في شمال سوريا، وإنه من المهم إجراء مناقشات تعالج مخاوف تركيا بشأن العمليات الإرهابية هناك، على المدى الطويل.

الرئيس التركي رجب طيب إردوغان التقى السيناتورين الأميركيين كريس ميرفي وجين شاهين الثلاثاء وجرى بحث الوضع في سوريا (الرئاسة التركية)

ولفتت إلى أن واشنطن صنفت «حزب العمال الكردستاني» منظمة إرهابية كما هو الحال في تركيا.

ويشكل دعم الولايات المتحدة عسكرياً ولوجستياً لـ«وحدات حماية الشعب الكردية»، التي تعدها حليفاً وثيقاً في الحرب على تنظيم «داعش» الإرهابي في سوريا، في حين تعدها أنقرة امتداداً لـ«حزب العمال الكردستاني»؛ أحد الملفات الخلافية في العلاقات التركية - الأميركية.

وأجرت شاهين، والسيناتور الديمقراطي كريس ميرفي، مباحثات في أنقرة وإسطنبول خلال الأيام القليلة الماضية، والتقيا الرئيس رجب طيب إردوغان، ووزير الخارجية هاكان فيدان، بقصر الرئاسة التركية في أنقرة، الثلاثاء، وتطرقت المباحثات إلى مسألة الدعم الأميركي لـ«وحدات حماية الشعب الكردية».

وقال ميرفي عقب المباحثات إن «الانفتاح في العلاقات مع تركيا يمنحنا فرصة للجلوس على الطاولة، والتحدث بصراحة حول ما إذا كانت هناك طريقة للعمل بشكل أوثق معاً في سوريا».