«داعش» يفجر مدرج مطار الموصل ويفخخ جسورها ويحفر خندقًا حولها

«داعش» يفجر مدرج مطار الموصل ويفخخ جسورها ويحفر خندقًا حولها

مسؤول في البيشمركة: لن نشارك في عملية تحرير المدينة إذا لم نتسلم الأسلحة الثقيلة
السبت - 10 جمادى الأولى 1436 هـ - 28 فبراير 2015 مـ رقم العدد [ 13241]
الأميركي سكوت وولف الذي قال إنه تطوع مع قوات البيشمركة الكردية للقتال ضد «داعش» يتمشى خارج كركوك مع بعض المقاتلين الأكراد أمس (رويترز)

ذكر قائد في قوات البيشمركة أمس، أن «تنظيم داعش بدأ بحفر خندق في منطقة الخازر تحسبا لمواجهة أي تقدم لقوات البيشمركة في المنطقة»، فيما أكد مسؤول في وزارة البيشمركة، أن «الأكراد لن يشاركوا في أي عملية لتحرير الموصل إذا لم يتسلموا الأسلحة الثقيلة التي طلبوها».
وقال العميد سيد هزار، نائب قائد قوات النخبة (زيرفاني) المرابطة في منطقة الخازر القريبة من الموصل، لـ«الشرق الأوسط» إن «مسلحي داعش يحاولون باستمرار حفر هذا الخندق، لكننا نمنعهم من ذلك من خلال قصفهم بقذائف الهاون، وقد أحرقنا آلياتهم الخاصة بعمليات الحفر، وهم يتوقعون أن الخندق سيمنعنا من التقدم والقضاء عليهم»، مشيرا إلى أن «أي خندق لن يكون عائقا أمام تقدم قوات البيشمركة»، مضيفا: «التنظيم ونظرا لفقدانه المعنويات وضعفه بدأ في تدمير مدينة الموصل، فبعد إحراق أكبر مكتباتها ومتحفها وتدمير آثارها التاريخية، فجروا مباني ومدرج مطار الموصل، وبدأوا في تفجير مراكز الشرطة في أحيائها».
في الوقت ذاته أكد ناشط مدني من داخل مدينة الموصل في اتصال مع «الشرق الأوسط» أن «تنظيم داعش فجر أمس مدرج مطار الموصل الواقع في منطقة الغزلاني جنوب المدينة الذي يربط الموصل ببغداد ومدن العراق الأخرى، وكذلك فخخ التنظيم الجسور: القديم والجسر الثالث والرابع التي تربط الجانب الأيسر للموصل بجانبها الأيمن، ومنع أهالي المدينة من الخروج منها لاستخدامهم كدروع بشرية في حال بدء الهجوم على المدينة»، وكشف الناشط الذي فضل عدم الكشف عن اسمه: إن «داعش فخخ كافة مداخل المدينة تحسبا لعملية العسكرية المرتقبة من قبل الحكومة الاتحادية وقوات البيشمركة بإسناد من التحالف الدولي».
وتحاصر قوات البيشمركة مدينة الموصل من 3 اتجاهات وهي الشرقية والشمالية والغربية، فيما تنتظر وصول القوات العراقية من الجهة الجنوبية من جهة محافظة صلاح الدين ليكتمل الخناق على «داعش» داخل الموصل، في الوقت ذاته بدأت القوات العراقية أمس التحضيرات للهجوم على مدينة تكريت مركز محافظة صلاح الدين لتحريرها من مسلحي «داعش» الذي يسيطرون عليها منذ يونيو (حزيران) الماضي.
من جهته، قال اللواء صلاح فيلي، الخبير العسكري في وزارة البيشمركة، لـ«الشرق الأوسط» هناك «وجود مستمر للمروحيات الأميركية في الإقليم، وهي تقدم الإسناد للبيشمركة، ومن المقرر أن يصل عدد من المروحيات الخاصة بنقل الأفراد والحمل لقواتنا من إيطاليا».
وعن المواقع المحتملة لإنشاء قاعدة عسكرية جوية في الإقليم، كشف فيلي: «من المقرر أن يكون مطار أربيل القديم، الذي كان يستخدم من قبل في الرحالات الداخلية ومطار حرير العسكري أهم المناطق التي ستستخدم من قبل الطيران الدولي لإسناد البيشمركة في الحرب ضد داعش».
وعن التحضيرات العسكرية في الإقليم لعملية الموصل، قال فيلي: «لم تكتمل لحد الآن التحضيرات اللازمة لتحرير الموصل في الإقليم، من حيث وصول المروحيات وإنشاء قاعدة عسكرية خاصة بالعملية، فالجيش العراقي ليس مستعدا لتلك المعركة لحد الآن»، وشدد بالقول: «إذا لم تصل الأسلحة الثقيلة التي طلبها إقليم كردستان، فلا أعتقد أن يشارك الأكراد في عملية استعادة السيطرة على الموصل».
وبالتزامن مع تصريحات اللواء صلاح فيلي، قال الناطق الرسمي لوزارة البيشمركة، العميد هلكورد حكمت، لـ«الشرق الأوسط»، «لقد بدأنا مرحلة تدريب الفصائل في قوات البيشمركة، حيث يشرف مدربون من التحالف الدولي على هذه التدريبات، الهادفة إلى تنظيم البيشمركة وتأهيلها كما هو الحال في أي قوة عسكرية في العالم، ونطمح في بدء مرحلة تدريب الأفواج في القريب العاجل».
في غضون ذلك لم يشهد مركز قضاء سنجار (غرب الموصل) أي تقدم من قبل قوات البيشمركة ومسلحي «داعش»، سوى بعض الهجمات التي يشنها التنظيم على مواقع البيشمركة، بين مدة وأخرى والتي فشلت في جميعها حتى الآن.
وعن أسباب عدم تحرير المدينة بالكامل حتى الآن، قال العميد هاشم سيتيي، قائد قوات البيشمركة في سنجار، لـ«الشرق الأوسط»، يجب أن «تكون السيطرة على سنجار محكمة من كافة الجهات، وبالتالي تحصينها بشكل جيد وتحرير أطرافها بواقع أربعين كيلومترا، وبعث الثقة في نفوس المواطنين الذين سيعودون إلى مناطقهم مطمئنين، لذا فمسألة تأخر تحرير مركز سنجار تعود إلى قربها من منطقة بعاج وتلعفر التي يتم من خلالها إيصال الإمدادات إلى الإرهابيين وكذلك لم يكن هناك أي مخطط ملموس لتحرير القضاء، أما الآن فمسألة سنجار يتم دراستها وفق خطة محكمة وسيتم تطبيقها في الزمان والمكان المناسبين، وغير ذلك من أقاويل ليست إلا مزايدات سياسية».
وتابع سيتيي: «ساهمت قواتنا خلال عمليات عسكرية واسعة، في اليومين الماضيين، في تحرير 20 قرية منها ما يقع داخل الأراضي السورية، حيث دخلت قوات البيشمركة إلى العمق السوري بمسافة 25 كلم، إضافة إلى تحريرها لقرى أخرى تابعة لناحية سنونة غرب سنجار».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة