هادي: الحوثيون لا يؤمنون بالتعايش ولا يجيدون غير لغة السلاح

هادي: الحوثيون لا يؤمنون بالتعايش ولا يجيدون غير لغة السلاح

الثلاثاء - 21 شوال 1442 هـ - 01 يونيو 2021 مـ رقم العدد [ 15526]
الرئيس هادي (أرشيفية)

اتهم الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، الميليشيات الحوثية بأنها «لا تؤمن بالتعايش والسلام وأنها لا تجيد غير لغة السلاح»، مشيراً إلى رفض الجماعة كل مساعي السلام وتصعيدها العسكري في مأرب وتنصلها من «اتفاق استوكهولم».

وجاء تصريحات الرئيس هادي في الرياض أمس أثناء استقباله وزيرة الخارجية السويدية آن ليند والسفير السويدي لدى اليمن نيكولاس تروفي والمبعوث السويدي إلى اليمن بيتر سيمنبي، وفق ما ذكرته المصادر الرسمية.

وذكرت المصادر أن هادي وضع الجميع أمام مستجدات الأوضاع في بلاده وما يعانيه المواطن اليمني «جراء تداعيات الحرب الانقلابية لميليشيات الحوثي الإيرانية وما خلفته من معاناة إنسانية طالت الأبرياء، وتجنيدها الأطفال والإمعان في حصار المدن ومواصلة حربها وهجماتها العدائية على مأرب واستهداف مخيمات النازحين بعد فشلها في تحقيق أهداف وأجندة إيران لاستهداف اليمن والمنطقة».

ونقلت وكالة «سبأ» عن هادي قوله: «إن تلك الميليشيات ومن يقف خلفها لا تؤمن بالتعايش والسلام ولا تجيد إلا لغة السلاح وهذا ما أكدته تجارب الحوار ومحطاته المختلفة ومنها مشاورات استوكهولم التي لم تبال بها أو تنفذ أياً من بنودها مستغلة الهدنة لزعزعة الملاحة الدولية عبر القوارب والزوارق المفخخة وغيرها من التجاوزات والخروقات».

وأكد هادي «حرصه على السلام وتقديم التنازلات لحقن الدماء»، مضيفاً أن حرصه هذا «قوبل بالتعنت والرفض من قبل الميليشيات غير مكترثة بمرجعيات السلام والقرارات الأممية ذات الصلة». وأضاف «ما زالت أيادينا ممدودة وندعو دوماً إلى وقف الحرب وإحلال السلام لمصلحة الشعب اليمني».

وكان الرئيس اليمني عقد أمس اجتماعاً ضم نائبه الفريق الركن علي محسن صالح ورئيس الوزراء الدكتور معين عبد الملك للوقوف على مجمل الأوضاع على الساحة الوطنية، بحسب ما ذكرته المصادر الرسمية.

ونقلت المصادر عنه أنه تطرق «لمجمل التطورات والتداعيات والصعوبات التي تواجه اليمنيين في ظل الأوضاع الراهنة والتحديات الاقتصادية والخدمية مع استمرار الحرب الهمجية التي فرضتها ميليشيات الحوثي الانقلابية على اليمنيين لخدمة المشروع الإيراني في المنطقة ولفرض تجربتها الدخيلة التي لا يمكن قبولها مهما كلف اليمنيين من تضحيات».

في غضون ذلك، أفادت المصادر الرسمية بأن وزير الخارجية اليمني أحمد عوض بن مبارك أكد خلال لقائه، السفير الفرنسي جان ماري صفا أن الحكومة في بلاده «رغم عرقلة ميليشيات الحوثي لجهود إحلال السلام ستستمر في بذل الجهود الحثيثة لتحقيق تطلعات الشعب في سلام عادل ودائم وشامل وفقا للمرجعيات الثلاث».

وتطرق بن مبارك «إلى العدوان الحوثي المستمر على مأرب التي تضم ملايين النازحين»، مؤكداً أهمية توجيه رسائل من المجتمع الدولي بضرورة وقف العدوان الحوثي العبثي على المحافظة. وتابع أن هذا العدوان «لن تجني منه الميليشيات سوى إزهاق الأرواح وإطالة أمد الحرب ومضاعفة المعاناة الإنسانية».

وبخصوص الكارثة المحتملة لخزان صافر النفطي، شدد بن مبارك على تكثيف الجهود لحل قضية الخزان المهدد بالانفجار، وإلزام ميليشيات الحوثي بالسماح للفريق الفني الأممي بالوصول إليه لتقييم حالته، لافتاً إلى الخطر البيئي والإنساني الذي يشكله الخزان على اليمن والمنطقة.

يشار إلى أن الحكومة اليمنية تراهن على مزيد من الضغوط الدولية لإرغام الميليشيات الحوثية على القبول بالسلام ووقف الحرب، وذلك بالتزامن مع المساعي التي يقودها المبعوث مارتن غريفيث والتي تحظى بدعم أميركي. في المقابل تسعى الجماعة المدعومة من إيران إلى تحقيق المزيد من المكاسب العسكرية من خلال شن هجماتها المتواصلة على محافظة مأرب النفطية، بالتوازي مع سعيها للمناورة بالملفات الإنسانية لاستثمارها لتحقيق مكاسب سياسية.


اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

فيديو