مسؤول مصري: قبطان «إيفرغيفن» فقد السيطرة على السفينة في قناة السويس

مسؤول مصري: قبطان «إيفرغيفن» فقد السيطرة على السفينة في قناة السويس

الاثنين - 19 شوال 1442 هـ - 31 مايو 2021 مـ
سفينة الحاويات «ايفر غيفين» خلال جنوحها مارس الماضي بقناة السويس (إ.ب.أ)

اتهم مسؤولون مصريون قبطان السفينة البنمية الجانحة بقناة السويس «إيفرغيفن» بفقدان السيطرة عليها وعرقلة الملاحة عبر الممر الملاحي الحيوي.
وبحسب صحيفة «وول ستريت جورنال»، فقد قال الربان سيد شعيشع، مستشار رئيس هيئة قناة السويس، والذي يقود التحقيق في هذه الأزمة، إن السفينة انحرفت يميناً ويساراً قبل أن تستقر على ضفة القناة، وإن القبطان «أصدر ثمانية أوامر في غضون 12 دقيقة أثناء محاولته إعادة السفينة إلى وضعها الطبيعي».
وجنحت السفينة «إيفرغيفن»، وهي واحدة من أكبر سفن الحاويات في العالم، في قناة السويس في ظل رياح عاتية في 23 مارس (آذار)، وظلت على هذا الوضع لستة أيام؛ مما أدى إلى عرقلة حركة المرور في كلا الاتجاهين وتعطيل حركة التجارة العالمية.
واحتجزت السلطات المصرية السفينة منذ ذلك الحين، وتطالب الآن بتعويض قدره 550 مليون دولار من شركة «شوي كيسن» اليابانية المالكة للسفينة لتغطية الإيرادات المفقودة والأضرار التي لحقت بالقناة وتكلفة إنقاذ السفينة.
ومن جهته، ألقى محامي الشركة اليابانية باللوم على هيئة قناة السويس في الحادث قائلاً، إن جنوح السفينة كان بسبب خطأ ارتكبته هيئة القناة.
وقدم فريق محامي الشركة طلباً لهيئة المحكمة للحصول على تعويض مالي مؤقت قدره 100 ألف دولار من هيئة قناة السويس بسبب احتجازها السفينة وتعطيلها.
وأشار شعيشع إلى أن هيئة قناة السويس أرسلت نتائج تحقيقها إلى المنظمة البحرية الدولية، لكنه قال إن المسؤولين المصريين لن ينشروا التقرير كاملاً للجمهور خلال المفاوضات المستمرة بشأن التعويضات.


مصر قناة السويس

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة