حركة «الشباب» تقصف قصر الرئاسة في مقديشو بالقذائف

حركة «الشباب» تقصف قصر الرئاسة في مقديشو بالقذائف

مقتل حارس في الهجوم
الجمعة - 9 جمادى الأولى 1436 هـ - 27 فبراير 2015 مـ رقم العدد [ 13240]
طبيبات يعالجن مصابة جراء قصف القصر الرئاسي في مقديشو أمس (رويترز)

أعلنت حركة «الشباب» الصومالية أمس أنها شنت هجوما بقذائف المورتر على قصر الرئاسة في العاصمة مقديشو أمس. ويأتي هذا الهجوم بعد أسبوع من هجمات «الشباب» في مقديشو لإظهار قوتها مجددا بعد أن كانت قوات حفظ سلام أفريقية قد طردت عناصر حركة «الشباب» المتطرفة من مقديشو عام 2011.
وكانت الحركة المرتبطة مع «القاعدة» شنت سلسلة من الهجمات بالأسلحة النارية والقنابل في محاولة لإسقاط الحكومة وفرض سيطرتها.
وقال المتحدث باسم العمليات العسكرية في حركة «الشباب» لوكالة «رويترز»: «هاجمنا القصر بقذائف مورتر (الخميس) وسقط الكثير منها داخل القصر». وبدوره قال ضابط في الشرطة الصومالية يدعى علي حسين: «نحقق في الجهة المسؤولة عن الهجوم والمكان الذي أطلقت منه القذائف».
وأفادت وكالة الصحافة الفرنسية أن حارسا قتل إثر سقوط قذائف هاون داخل المجمع الرئاسي. وقال أحد المسؤولين عبد الرحمن محمد إن «4 قذائف هاون أصابت منطقة الموقف وقتل حارس في الهجوم».
وقال شاهد يدعى محمد حسن إن عدة سيارات متوقفة في المكان تعرضت لأضرار وإن «شظايا كانت تتطاير من عدة سيارات في الموقف ولقد رأيت شخصا أصيب بجروح طفيفة». وهناك مجموعات مسلحة أخرى تنشط في مقديشو وأنحاء أخرى من الصومال في غياب سلطة مركزية منذ سقوط نظام الرئيس سياد بري في 1991.
والأسبوع الماضي، قتل 25 شخصا على الأقل وأصيب عدد كبير بجروح بالغة في مقديشو في هجوم تبناه مقاتلو «الشباب» استهدف فندقا كان يضم وزراء ونوابا ومسؤولين صوماليين.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة