كونتي يرحل عن الإنتر بـ {التراضي}

كونتي يرحل عن الإنتر بـ {التراضي}

تقليص الميزانية والدعوة لبيع بعض اللاعبين أشعلا الصراع في النادي المتوج بالدوري
الخميس - 15 شوال 1442 هـ - 27 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15521]
كونتي يحتفل مع لاعبي الإنتر بحسم لقب الدوري قبل اندلاع الخلاف مع الإدارة (أ.ب)

أعلن نادي إنتر ميلان أمس (الأربعاء) عن مغادرة مدربه أنتونيو كونتي بعد «اتفاق متبادل» بين الطرفين، بعد أيام من قيادته إلى لقبه الأول في الدوري الايطالي لكرة القدم منذ 2010.
وجاء في بيان على الموقع الرسمي لنادي مدينة ميلانو أن «إنتر يؤكد أنه توصل إلى اتفاق مع أنتونيو كونتي لإنهاء عقده بالتراضي»، حسب ما أوردت وكالة الصحافة الفرنسية مساء أمس.
ويتبقى عام على نهاية عقد كونتي (51 عاماً) الذي وصل الى الفريق في مايو (أيار) 2019. ومعروف أن العلاقة بين نادي إنتر الإيطالي، الذي توج بطلاً للدوري للمرة الأولى منذ 2010، ومدربه كونتي، تشهد توتراً كبيراً على خلفية معارضة الأخير لخطة مالكي النادي التي تهدف إلى تقليص الميزانية.
وبحسب ما أكدت الصحافة الإيطالية أمس وعنونت صحيفة «لاغازيتا ديلو سبورت» على صفحتها الأولى «إنتر - كونتي والطلاق الوشيك»، مضيفة أن «الوداع الرسمي قد يأتي خلال الساعات القليلة المقبلة، وهو ما حصل فعلاً مساء أمس.
فيما قالت صحيفة «كورييري ديلو سبورت»: «العلاقة بين كونتي وإدارة الإنتر انتهت»، وأشارت إلى أن المحامي أنجيلو كابيليني، الذي يتعامل مع العقود والمفاوضات، موجود في مقر النادي لليوم الثاني على التوالي للإشراف على إنهاء التعاقد. كما ذكرت «سكاي إيطاليا» أن الاتفاق يجري حالياً على رحيل كونتي قبل عام واحد من نهاية عقده.
وتأتي التقارير بعد تعليقات من كريستيان ستيليني مساعد كونتي عقب الفوز 5 - 1 على أودينيزي، يوم الأحد، عندما رفع إنتر، الذي كان قد ضمن إحراز اللقب في بداية مايو (أيار)، كأس البطولة، حيث قال: «نحن متحمسون إزاء الاستمرار لكن عندما يكون لديك مدرب كبير، فهذا يتطلب وجود مشروع كبير أيضاً، بيع لاعبين بارزين قد يغير ذلك، لكن الأمر يعود إلى النادي لتوضيح الموقف».
وكانت تعليقات ستيليني في قلب الموضوع، حيث يرغب كونتي في الاستمرار ويريد إنتر الإبقاء عليه، لكن طموحاته تتناقض مع الموقف المالي للنادي.
وفي أصل الخلاف بين مجموعة «سونينغ» الصينية المالكة للنادي وكونتي، تكمن الصعوبات المالية الخطيرة للنادي التي من شأنها أن تمنع المدرب من أن يمتلك اللاعبين الذين يعتقد أنه يحتاج إليهم لمواصلة رحلة الفوز للفريق.
وسجل إنتر، الموسم الماضي، خسائر تجاوزت 100 مليون يورو، كما أن «سونينغ»، عملاق توزيع المنتجات الإلكترونية، التي تملك نحو 70 في المائة من أسهم إنتر منذ 2016، هي نفسها في حالة تذبذب مالي، خصوصاً بسبب تفشي جائحة كورونا. ولهذا انسحبت المجموعة من نادي جيانغسو الصيني الذي توج بطلاً مؤخراً أيضاً، واضطر إلى إغلاق أبوابه في نهاية فبراير (شباط) الماضي. وقبل أسبوع، أبرم إنتر اتفاقاً مع صندوق الاستثمار الأميركي «أوكتري كابيتال» الذي سيوفر له 275 مليون يورو على شكل قرض، سيتعين على مجموعة «سونينغ» سداده خلال السنوات الثلاث المقبلة. في هذا السياق، تريد المجموعة الصينية توفير أكبر قدر ممكن من الأموال عند شراء لاعبين جدد وتحديد رواتبهم، مع البحث عن قيمة مضافة من خلال بيع أولئك الذين لديهم أعلى قيمة في السوق، وهو نهج يعتبره كونتي غير متوافق مع الرغبة في اللعب على أعلى مستوى في أوروبا.
وتدور تكهنات حول مستقبل كونتي منذ عدة أشهر، لدرجة توقفه عن حضور المؤتمرات الصحافية في نهاية الموسم لتجنب الإجابة عن أسئلة تتعلق بمستقبله.
وكان الموسمان اللذان قضاهما كونتي في إنتر في غاية الروعة، حيث قاد الفريق لاحتلال المركز الثاني في الدوري الإيطالي والدوري الأوروبي في موسمه الأول قبل إحراز اللقب في الموسم الحالي. ومنذ تولي مدرب تشيلسي السابق المسؤولية في 2019، أنفق إنتر الكثير على صفقات لاعبين ضخمة مثل روميلو لوكاكو ونيكولو باريلا وكريستيان إريكسن وأشرف حكيمي، ما جعل الفريق يتقدم على يوفنتوس الأغنى والأكبر محلياً، الذي احتقر اللقب لتسعة مواسم متتالية.
ويرغب كونتي في الاستمرار لتحقيق هدفه التالي، وهو ترك بصمة في أوروبا بعد خروجه المخيب من دور المجموعات في دوري أبطال أوروبا هذا الموسم، لكن سياسة النادي التقشفية ودعوة الإدارة لتخفيض النفقات بعد التعرض لضربة مالية قوية أثناء جائحة فيروس كورونا فرضتا الانفصال بين النادي والمدرب.


إيطاليا إيطاليا أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة