بريطاني يتخفّى وراء قناع «الجهادي جون»

بريطاني يتخفّى وراء قناع «الجهادي جون»

الجمعة - 9 جمادى الأولى 1436 هـ - 27 فبراير 2015 مـ

الرجل المقنع ذو اللكنة البريطانية الذي يعرفه العالم باسم "الجهادي جون"، قاطع رؤوس الرهائن الذين احتجزهم تنظيم "داعش"، وظهر في أشرطة الفيديو التي انتشرت على نطاق واسع على الانترنت، اسمه الحقيقي، وفقا لأصدقاء كانوا مقربين منه وآخرين غيرهم، على اضطلاع بقضيته، هو محمد الموازي، وهو بريطاني من عائلة ميسورة نشأ في غرب لندن وتخرج من جامعة "ويستمنستر"، ويحمل شهادة في برامج الكمبيوتر. ويعتقد أنه سافر إلى سوريا عام 2012 تقريبا وانضم في وقت لاحق الى تنظيم "داعش" الإرهابي. حسبما ذكرت صحيفة "واشنطن بوست".
في مقابلة أجرتها الصحيفة مع صديق الموازي، يقول: "ليس لدي أي شك في أن محمد هو (جون الجهادي)"، ويضيف "كان مثل أخ لي. . . . أنا واثق من أنه هو".
وأفاد ممثل مجموعة حقوق الإنسان البريطانية، الذي كان على اتصال مع الموازي، قبل مغادرته إلى سوريا أنه هو أيضا يعتقد أن "الجهادي جون" هو نفسه الموازي.
والموازي معروف لدى أجهزة الأمن البريطانية، منذ أن ظهر في التسجيل الأول له، وهو يذبح جيمس فولي الصحافي الأميركي، في أغسطس (آب) الماضي؛ لكنّها لم ترغب بالإفصاح عن هويته لأسباب عملية.
وأفادت الصحيفة بأن الرهائن أطلقوا عليه اسم جون، كما أطلق عليه وعلى بريطانيين آخرين اسم "ذا بيتلز"، ولقد لقب باسم جورج.
ويعتقد أيضا أن الموازي، الذي أطلقت عليه وسائل الإعلام الغربية لقب "المجاهد جون" نظرا للكنته البريطانية الواضحة التي كان يستخدمها في إرسال التهديدات، ذبح أيضا ستيفن سوتلوف الصحافي الأميركي، وديفيد هينز المسعف البريطاني، وآلان هيننغ سائق التكسي البريطاني، والأميركي بيتر كيسيغ الذي اعتنق الاسلام وأصبح اسمه عبد الرحمن كيسيغ، وجميعهم كانوا ضمن عمال الإغاثة في سوريا.
من جانبها، رفضت الشرطة البريطانية التعليق على تلك التقارير قائلة: "سبق أن طلبنا من وسائل الإعلام الّا تتكهن في تحقيقاتنا بما قد يعرض حياة الناس للخطر. نحن لن نعلق على هوية أحد الآن، ولن نقدم أي تفاصيل بشأن تقدم عملياتنا في ظل عملية مكافحة الإرهاب المستمرة."
من جهة أخرى، قالت متحدثة باسم السفارة البريطانية لدى واشنطن: "رئيس الوزراء البريطاني كان واضحا أننا نريد جميع أولئك الذين ارتكبوا جرائم قتل باسم داعش لمواجهة العدالة عن أعمالهم المروعة". مضيفة أن تحقيقات الشرطة مستمرة بشأن جرائم تنظيم "داعش" التي نفّذها بالرهائن في سوريا، وأن الوقت غير مناسب للحكومة للتعليق في القضية، في حين أن التحقيقات ما تزال مستمرة.
وقال ريتشارد والتون، وهو قائد في قيادة مكافحة الارهاب في شرطة العاصمة لندن، في بيان "لن نؤكد هوية أحد في هذه المرحلة أو نعطي أي تحديث للمعلومات عن سير هذا التحقيق في مكافحة الارهاب على الهواء".
ووفقا للصحيفة، فان مسؤولي مكافحة الارهاب في بريطانيا احتجزوا الموازي عام 2010 وأخذوا بصمات أصابعه وفتشوا متعلقاته.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة