واقعة طائرة المعارض البيلاروسي تختبر مصداقية الاتحاد الأوروبي

واقعة طائرة المعارض البيلاروسي تختبر مصداقية الاتحاد الأوروبي

الاثنين - 12 شوال 1442 هـ - 24 مايو 2021 مـ
أعلام الاتحاد الأوروبي أمام مقره في بروكسل (أرشيفية - رويترز)

يقر قادة الاتحاد الأوروبي، اليوم (الاثنين)، مجموعة جديدة من العقوبات ضد مسؤولين بيلاروسيين، ويبحثون في تدابير اقتصادية جديدة ضد بيلاروسيا، رداً على تحويلها مسار طائرة على متنها معارض للرئيس ألكسندر لوكاشينكو لتوقيفه، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.
وتعقد الدول الـ27 قمتها حضورياً في بروكسل حتى غد (الثلاثاء)، لمناقشة المسائل الخارجية، لا سيما العلاقة الإشكالية مع روسيا التي تدعم قرار السلطات البيلاروسية.
وستطرح على القادة الأوروبيين مجموعة جديدة من العقوبات أعدت منذ مايو (أيار)، وأوضح مصدر دبلوماسي أوروبي أن هذه الحزمة «ضخمة، لكنها مجرد تدابير فردية، حتى لو أنها تشمل أطرافاً اقتصاديين».
وأشار الدبلوماسي إلى عدم حدوث أي عرقلة سياسية «في الوقت الحاضر»، لكن يجري البحث أيضاً في تدابير إضافية تكون لها عواقب اقتصادية. وأضاف أن القادة الأوروبيين «لا يريدون أن تمر» عملية اعتراض الطائرة المتوجهة من أثينا إلى فيلنيوس وتحويل وجهتها إلى مينسك من دون تبعات. ووصفت عواصم عدة هذا العمل بأنه يمت إلى «إرهاب الدولة».
وحذر رئيس المجلس الأوروبي، شارل ميشال، الذي يترأس القمة، بأن الحادث «لن يبقى من دون عواقب»، وأُبلغ هذا الموقف إلى سفير بيلاروسيا في بروكسل بعدما استدعاه الجهاز الدبلوماسي الأوروبي ووزيرة الخارجية البلجيكية صوفي ويلميس.
وقال مصدر آخر: «نعمل على حزمة تدابير تتجاوز العقوبات الفردية البسيطة»، وأضاف: «رُفع طلب تحقيق إلى (منظمة الطيران المدني الدولي)، كما يجري بحث تدابير عدة أخرى، مثل تعليق الشركات الجوية عبور طائراتها في الأجواء البيلاروسية، ومنع هبوط طائرات (الشركة الوطنية بيلافيا) في المطارات الأوروبية، وتعليق الترانزيت؛ بما في ذلك براً باتجاه الاتحاد الأوروبي».
وتعتبر «منظمة الطيران المدني الدولي» أن إرغام الطائرة على الهبوط «قد يشكل انتهاكاً لاتفاقية شيكاغو» التي تحمي سيادة الدول على مجالها الجوي.
كذلك استدعت ألمانيا سفير بيلاروسيا لطلب «توضيحات»، ولاحقاً؛ عدّت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أن الأسباب التي تذرعت بها بيلاروسيا في قضية الطائرة «تفتقر إلى المصداقية».
وطردت لاتفيا سفير بيلاروسيا ودبلوماسييها، رداً على إجراء مماثل اتخذته بيلاروسيا، الاثنين، متهمة السلطات اللاتفية باستبدال علم المعارضة بعلمها الوطني على هامش بطولة العالم للهوكي.
كذلك استدعت لندن السفير البيلاروسي للاحتجاج على اعتراض الطائرة، وأمرت طائراتها بتجنب مجال بيلاروسيا الجوي وفرضت حظراً على شركة «بيلافيا».
واقترحت فرنسا وليتوانيا «حظر المجال الجوي» البيلاروسي. وسيلتقي الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون المستشارة الألمانية ونظيره الليتواني جيتاناس نوسيدا قبل العشاء، على ما أفاد به مصدر دبلوماسي.
وقررت ليتوانيا أن تمنع بدءاً من الثلاثاء «أي رحلة من وإلى مطاراتها عبر المجال الجوي البيلاروسي»، على ما أعلن وزير النقل ماريوس سكوديس.
وأعلن نوسيدا أن دول البلطيق الثلاث ستدعو خلال القمة إلى حظر المجال الجوي للاتحاد الأوروبي على طائرات بيلاروسيا.
ويتطلب فرض عقوبات أوروبية إجماع دول الاتحاد الـ27. وطالب «حلف الأطلسي» بـ«تحقيق دولي» على أن يجمع سفراءه، الثلاثاء، لبحث الوضع. وندد الأمين العام للحلف ينس ستولتنبرغ بـ«حادث بالغ وخطير».
ورفضت بيلاروسيا الاتهامات الأوروبية بوصفها «لا أساس لها»، وتؤكد مينسك أنها تصرفت ضمن إطار الشرعية باعتراضها الرحلة التجارية بعد تلقي إنذار بوجود قنبلة تبين في نهاية المطاف أنه كاذب.
والمعارض الذي كان في الطائرة هو الصحافي رومان بروتاسيفيتش (26 عاماً) والذي كان رئيس تحرير محطة «نيكستا»، أحد الأصوات البارزة في المعارضة البيلاروسية، وأوقف، أمس (الأحد)، مع رفيقته.
وقالت زعيمة المعارضة البيلاروسية المقيمة في المنفى سفيتلانا تيخانوفسكايا إنه يواجه «عقوبة الإعدام»، وبيلاروسيا آخر دول أوروبا التي لا تزال تطبقها.
وسبق أن فرضت بروكسل عقوبات تشمل منع الدخول إلى الاتحاد وتجميد الأموال على 88 شخصية في النظام؛ بينها الرئيس البيلاروسي، بسبب قمع الاحتجاجات منذ الانتخابات الرئاسية في 9 أغسطس (آب) 2020 التي عدّت أوروبا نتائجها «مزورة».
رغم العقوبات الأوروبية والأميركية المفروضة على الرئيس البيلاروسي وعدد من كبار المسؤولين، فإن لوكاشينكو لم يظهر أي بوادر مساومة حيال الحركة الاحتجاجية، بل عمد إلى تشديد القمع.
وستبحث الدول الـ27 مسألة تصعيد التوتر مع موسكو، بعد العقوبات التي فرضتها روسيا في نهاية أبريل (نيسان) الماضي على مسؤولين أوروبيين رداً على تدابير اتخذتها بروكسل في مارس (آذار) احتجاجاً على توقيف المعارض أليكسي نافالني.
وفرضت العقوبات بعد تبادل طرد دبلوماسيين روس وأوروبيين، على خلفية اتهامات بالتجسس وبشن هجمات إلكترونية والتدخل في انتخابات.
وسيكلف القادة الأوروبيون وزير خارجية الاتحاد جوزيب بوريل وضع تقرير لتحديد الاستراتيجية الأوروبية حيال روسيا، وسيخصص اليوم الثاني من القمة لـ«الوباء» و«المناخ».


بلجيكا روسيا البيضاء الاتحاد الأوروبي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة