مصادر «14 آذار»: إيران تدعم عون.. وترجيح عبيد «لمواكبة المرحلة الانتقالية في سوريا»

مصادر «14 آذار»: إيران تدعم عون.. وترجيح عبيد «لمواكبة المرحلة الانتقالية في سوريا»

لبنان: «العوائق الرئاسية» بانتظار مسار المستجدات الإقليمية
الخميس - 8 جمادى الأولى 1436 هـ - 26 فبراير 2015 مـ

رغم الحراك السياسي اللبناني الذي يرى فيه البعض إشارة إلى تقدّم ما على خط انتخابات رئاسة الجمهورية، يؤكّد أكثر المعنيين بالملف المحليين، أي المسيحيين، أنّ الأمور لم تنضج لغاية الآن، فيما يربط آخرون الانتخابات الرئاسية بمسار المستجدات الإقليمية، ليبنى على الشيء مقتضاه.
وفي هذا الإطار، رأت مصادر في قوى «14 آذار» أنّ كل ما يحكى عن قرب حسم الملف الرئاسي لا يمت إلى الواقع بصلة، معتبرة أن هذا الأمر رهن التطورات الإقليمية وما سينسحب على الوضع في سوريا. وقالت لـ«الشرق الأوسط» إن «هناك تيارين داخل فريق 8 آذار، يتجاذبان لبنان تحت عنوان واحد هو الحفاظ على الاستقرار، والدفع للالتحاق بالمحور السوري الإيراني، وعلى أساس هذه القاعدة يطلبان التنسيق بين الجيشين السوري واللبناني والدعوة إلى انتخاب النائب ميشال عون، أو الوزير السابق جان عبيد، رئيسا للجمهورية، لمواكبة المرحلة الانتقالية في سوريا.
ورأت المصادر أن هناك فريقا في هذا التيار تغلب عليه وجهة نظر الجانب السوري الذي يدفع باتجاه انتخاب عبيد، وهناك فريق آخر يتبنى وجهة النظر الإيرانية الداعمة لانتخاب عون. وأضافت «في المقابل هناك فريق متمثل بقوى 14 آذار يعمل للوصول إلى الاستقرار من خلال التعاون والشراكة اللبنانية والعربية والغربية، مع التأكيد أن الأولوية تبقى لمصلحة لبنان وشعبه». وانطلاقا من هذا الواقع، رجّحت المصادر وصول عبيد إلى الرئاسة في حال حصلت تسوية في سوريا، وذلك لمواكبة المرحلة الانتقالية في سوريا مع بقاء الرئيس بشار الأسد في الحكم، مستندة في ذلك إلى التغيرات الإقليمية والأوروبية وبعض المواقف الأخيرة تجاه النظام السوري، والتي كانت آخرها زيارة وفد فرنسي للرئيس السوري بعد مقاطعة دامت أكثر من سنتين.
وفي وقت يعوّل فيه البعض على الحوار الجاري بين الطرفين المسيحيين الأساسيين «القوات اللبنانية» و«التيار الوطني الحر»، لفتت مصادر مطلعة على هذا الحوار لـ«الشرق الأوسط»، إلى أن تعثرا أثّر سلبا على المفاوضات بين الطرفين، متوقّعة أن تعود الأمور إلى مسارها الطبيعي في الأسبوع المقبل. بينما رأت مصادر في القوات اللبنانية، في حديثها لـ«الشرق الأوسط»، أنّه لا يزال من المبكر الحديث عن رئاسة الجمهورية، نافية المعلومات التي أشارت إلى قرب التوافق على هذا الموضوع.
وفي هذا السياق، ردّ رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع عبر «تويتر» على ما ورد على لسان رئيس «اللقاء الديمقراطي» النائب وليد جنبلاط في مقابلته مع «الشرق الأوسط»، بأن الخلافات البيزنطية تعرقل انتخاب رئيس لبنان، فكتبَ جعجع «إلى الصديق النائب وليد جنبلاط.. ما يعرقل انتخابات الرئاسة ليس الخلافات البيزنطية بل مقاطعة بعض الكتل النيابية لجلسات الانتخاب»، في إشارة إلى فريق 8 آذار، وعلى رأسه «تكتّل التغيير والإصلاح» المقاطع لجلسات انتخاب الرئيس التي وصلت إلى 19.
وأكّد عضو اللقاء الديمقراطي النائب نعمة طعمة أن النائب وليد جنبلاط يقارب الملف الرئاسي من زاوية وطنية، ويُدرك الخصوصية المسيحية، وموقفه في هذا المجال واضح ولا يحتاج إلى أي اجتهادات ولبس، لافتا إلى أن «العلاقة بين المختارة وبكركي ممتازة، وأنه يثمّن الحوارات الجارية سواء على مستوى القوات اللبنانية والتيار الوطني الحر أو بين تيار المستقبل وحزب الله، لما تنطوي عليه من أجواء إيجابية تُسهم في التفاهم والتحاور وإشاعة الطمأنينة بين الناس. وعليه يجب ألاّ يُفسَّر هذا الموقف في أي إطار آخر، ومن الطبيعي أن يكون للقاء الديمقراطي مرشّح رئاسي مع الاحترام والتقدير لكل المرشّحين الآخرين، ضمن الأطر الديمقراطية والدستورية المتعارَف عليها».
وقال النائب طعمة لـ«الشرق الأوسط» إن الحوارات الجارية تصبّ في خانة «تنظيم الخلافات»، وذلك أمر جيّد لطالما طالبنا به، على اعتبار أنها تنفس الاحتقان المذهبي والطائفي وتُريح الناس، وهذا المطلوب في هذه المرحلة المفصلية، مبديا قلقه على الاستحقاق الرئاسي وهذا الفراغ المدوّي حيث المعطيات لا تؤشّر إلى قرب انتخاب الرئيس، نظرا للمعرقلات والتعقيدات السائدة على الساحتين الداخلية والإقليمية وفي خضم الحروب المحيطة بلبنان.
في غضون ذلك، وفي حين لا يزال رئيس الحكومة تمام سلام يمتنع عن الدعوة إلى جلسة لمجلس الوزراء قبل الاتفاق على آلية جديدة تفعّل عمل الحكومة، أكّد رئيس مجلس النواب نبيه بري أنه لا جديد على صعيد الأزمة الحكومية، مجددا تأكيده على تطبيق الدستور في هذا المجال، ومتمنيا على رئيس الحكومة الدعوة إلى جلسة في أسرع وقت لتحريك عمل الدولة وفقا لهذا المعيار.
من جهته، رأى رئيس الجمهورية السابق ورئيس حزب «الكتائب» أمين الجميل أن «تغييب رئيس الجمهورية في هذه المرحلة يهمش مشاركته في تقرير مصير لبنان وسط المتغيرات التي تحصل وهو الضامن لوحدة لبنان». وفي مؤتمر صحافي بعد لقاء تشاوري مع عدد من الوزراء، لفت الجميل إلى أن «المجتمعين توافقوا على حرصهم على استمرار الحكومة وعدم عرقلتها، وأن تعمل لتسيير شؤون الناس إلى حين انتخاب رئيس». وأكد «لن نكون إلا إيجابيين، وإلى جانب رئيس الحكومة، وأيضا يجب إلزام الجميع بالذهاب إلى انتخاب رئيس».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة