الشرطة الأوروبية تحرر ملايين الكومبيوترات من قبضة قراصنة الإنترنت

الشرطة الأوروبية تحرر ملايين الكومبيوترات من قبضة قراصنة الإنترنت

أغلقت 7 خوادم يستخدمها مجرمو الشبكات الإلكترونية ليلاً
الخميس - 8 جمادى الأولى 1436 هـ - 26 فبراير 2015 مـ
قراصنة الإنترنت

فككت الشرطة في أوروبا وشركات تكنولوجيا شبكة جريمة إلكترونية استغلت 3.2 مليون جهاز كومبيوتر تعرضت للقرصنة بأنحاء العالم في سرقة معلومات بنكية من خلال السيطرة على خوادم كومبيوتر.
ونسق مركز مكافحة الجريمة الإلكترونية التابع للشرطة الأوروبية (يوروبول) العملية من مقره في لاهاي، مستهدفا ما أطلق عليها شبكة «رامنت»، ويقصد بها شبكة الأجهزة التي أصيبت بالفيروس.
وعمل المركز مع محققين من ألمانيا وإيطاليا وهولندا وبريطانيا، وساعدته شركات «أنوبيسنتورك» و«مايكروسوفت» و«سيمانتك» التي قالت إن 3.2 مليون جهاز كومبيوتر تعرضت للقرصنة.
وقال بول جولين، رئيس العمليات بمركز مكافحة الجريمة الإلكترونية، لـ«رويترز»: «عملنا معا لإغلاق القيادة وخوادم التحكم للشبكة في دول مختلفة بأنحاء الاتحاد الأوروبي». وأضاف «فقد المجرمون السيطرة على البنية التحتية التي كانوا يستخدمونها». وقال مسؤولون إنه تم إغلاق سبعة خوادم يستخدمها مجرمو الشبكات الإلكترونية ليلا. ويساعد الفيروس - الذي يصل للجهاز عبر وصلات مواقع في البريد الإلكتروني أو المواقع المخترقة - المجرمين على السيطرة على أجهزة الكومبيوتر واستغلالها في أنشطة إجرامية.


أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة