أمواج الهلال الغاضبة تبتلع لوكوموتيف.. والأهلي يفرط في فوز بمتناول اليد

أمواج الهلال الغاضبة تبتلع لوكوموتيف.. والأهلي يفرط في فوز بمتناول اليد

ضمن الجولة الأولى من دوري أبطال آسيا 2015
الخميس - 8 جمادى الأولى 1436 هـ - 26 فبراير 2015 مـ

سجل الهلال ممثل الكرة السعودية ووصيف بطل آسيا، بداية نارية في النسخة الجديدة من البطولة، وأكرم ضيفه لوكوموتيف الأوزبكي 3 / 1 في الرياض ضمن منافسات المجموعة الثالثة، وسط أداء مبهر وسيطرة تامة على مجريات اللعب رغم الظروف الفنية التي يمر بها وعلى رأسها إقالة مدربه الروماني ريجيكامب، الذي ترك المهمة لمساعدة سيبريا «مؤقتا».

كان الهلال بدأ التسجيل بعد مرور 10 دقائق فقط عن طريق القائد سعود كريري من ضربة رأسية، وأضاف المهاجم الشاب يوسف السالم الهدف الثاني بعد تبادل فائق الدقة للكرة بين لاعبي الفريق وصلت أخيرا عكسية أمام المرمى وضعها السالم في الشباك «د.14». وفي الدقيقة 39 قلص الفريق الأوزبكي النتيجة عن طريقة تسديدة قوية من لاعبه مارزيف من منتصف ملعب الهلال تقريبا، لكن البرازيلي نيفيز أكد النتيجة للهلال بهدف مثير في الدقيقة 70 من الشوط الثاني بعد تلقيه تمريرة من زميله سلمان الفرج الذي راوغ لاعبين بطريقه ذكية ليضعها نيفيز قوية في الشباك الأوزبكية.

وقدم الهلال مباراة مثيرة بأداء جماعي متناسق ليبعث الاطمئنان في قلوب جماهيره التي كانت تخشى البداية السيئة بالنظر للمرحلة الفنية والإدارية «الانتقالية» التي يعيشها الفريق.

ويبحث الهلال عن رد اعتباره والسعي بقوة نحو تحقيق اللقب بعد خسارته للنهائي الموسم الماضي على يد سيدني الأسترالي في مباراة شابها الكثير من الجدل التحكيمي.

ومن جانبه فرط ممثل الكرة السعودية الآخر «فريق الأهلي» في فوز بمتناول اليد وتعادل أمام نظيره الإماراتي 3 - 3 في دبي ضمن منافسات المجموعة الرابعة، وكان الأهلي تقدم 3 مرات على مضيفه خلال مجريات المباراة لكنه في كل مرة يقع ضحية أخطاء مدافعيه ويعود للتعادل مع منافسه.

وسجل إسماعيل الحمادي (20 و79) وأحمد خليل (44) أهداف الأهلي الإماراتي والبرازيلي أوزفالدو (2) وحسين المقهوي (41) وتيسير الجاسم (58) أهداف الأهلي السعودي.

وفاجأ الأهلي أصحاب الأرض بهدف سريع بعدما أعاد عبد العزيز هيكل الكرة إلى حارس مرمى فريقه ماجد ناصر الذي ارتكب خطأ فادحا بفشله في إبعاد الكرة ليكملها أوزفالدو في الشباك (2). وأدرك الأهلي الإماراتي التعادل بعد تمريرة من أحمد خليل إلى الحمادي سددها قوية بنجاح (20)، وعاد الفريق المضيف للتقدم مجددا بعد عرضية من أمير الكردي قابلها حسين المقهوي رائعة برأسه بعيدا عن متناول ماجد ناصر (41).

وسرعان ما أدرك أصحاب الأرض التعادل بعد عرضية من التشيلي لويس خيمينيز اصطدمت بجسم الكردي وارتدت بالخطأ إلى أحمد خليل الذي لم يتوان في إيداعها المرمى (44). وسجل تيسير الجاسم أجمل أهداف المباراة بعد مجهود فردي رائع تخطى خلاله أكثر من لاعب ثم سدد في الزاوية الضيقة لمرمى الحارس ناصر (58).

وسيطر الأهلي السعودي بالكامل على المجريات وكان قريبا من إضافة الهدف الرابع لولا تألق ماجد ناصر في إبعاد تسديدة المقهوي ببراعة إلى ركنية (70)، قبل أن يترك الأخير الملعب ويحل البرازيلي برونو سيزار بديلا له.

وازدادت وضعية الأهلي الإماراتي صعوبة بعدما أكمل المباراة بـ10 لاعبين إثر طرد خيمينيز لخشونته المتعمدة على أوزفالدو (72). لكن صاحب الضيافة لم يستسلم وسجل التعادل عبر نجم المباراة إسماعيل الحمادي الذي وجد نفسه أمام المرمى ليسدد كرة قوية أكملها المصري محمد عبد الشافي في شباك فريقه (79).

وفي المباراة الثانية ضمن المجموعة عينها، فاز ناساف كارشي الأوزبكي على ضيفه تراكتور تبريز الإيراني 2 - 1 على الاستاد المركزي في كارشي. وتقدم تراكتور في الشوط الأول بهدف البرازيلي إيدينيو (32)، قبل أن يرد ناساف بهدفين عن طريق إيلهوم شامرادوف (46) وحمزة كريموف (52).

ومن جهته لم يستفد السد القطري من النقص العددي في آخر ثلث ساعة من مواجهة مضيفه فولاذ خزستان الإيراني وتعادل معه سلبيا على استاد غدير في أهواز في منافسات المجموعة الثالثة.

وطرد لاعب فولاد مهدي بدرلو في الدقيقة 69 إذ نال إنذاره الثاني بعد خطأ على خلفان إبراهيم نجم السد. وأظهر الفريقان نياتهما الهجومية من دون فرص فعلية فغنم كل منهما بنقطة في بداية مشواره القاري في دور المجموعات.

وغاب عن السد، الذي استرد الأسبوع الماضي صدارة الدوري المحلي، محمد كسولا بعد طرده خلال لقاء الوحدة الإماراتي الأخير. وتأهل السد إلى المسابقة عندما قاده نجمه خلفان إبراهيم لبلوغ دور المجموعات والفوز على مضيفه الوحدة الإماراتي بركلات الترجيح 5 - 4 (الوقتان الأصلي والإضافي 4 - 4) بعد مباراة مجنونة في الدور التمهيدي الثالث.

وقدم خلفان، ثاني أفضل لاعب في آسيا لعام 2014، مباراة مثالية بعدما سجل 3 أهداف، أحدها كان قاتلا عادل به النتيجة للسد 3 - 3 في الدقيقة السادسة من الوقت بدل الضائع بعدما كان الوحدة متقدما 3 - 2 ويتجه للاحتفال بالتأهل إلى دور المجموعات الغائب عنه منذ 2011.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة