مسؤولون إسرائيليون يتهمون نتنياهو بإشعال الحرب لإجهاض محاكمته

مسؤولون إسرائيليون يتهمون نتنياهو بإشعال الحرب لإجهاض محاكمته

أكدوا أنه «دفع إليها بكل قوة باقتحام الأقصى في رمضان»
الثلاثاء - 6 شوال 1442 هـ - 18 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15512]
معتصمون بالمسجد الأقصى يهربون من قنابل غاز أطلقتها القوات الإسرائيلية في 10 مايو الحالي (غيتي)

خرج عدد من أبرز الشخصيات السياسية والجنرالات السابقين والمعلقين الصحافيين في إسرائيل، بانتقادات شديدة لرئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، متهمين إياه بأنه أشعل الحرب الحالية، عندما قاد إلى تفجير الأوضاع في القدس الشرقية المحتلة لتتدحرج إلى حرب مع «حماس» في قطاع غزة، دون أن يضع لها استراتيجية ملائمة.

وقال رئيس الوزراء السابق، إيهود أولمرت، إن نتنياهو يدير هذه الحرب، من بدايتها في أحداث القدس، بطريقة مشبوهة، تدل على أن حساباته الأساسية شخصية تتعلق ببقائه في الحكم حتى يستطيع إجهاض محاكمته بسن قوانين جديدة مفصلة على مقاسه. وأضاف «منذ سنوات وأنا أحذر من أن يلجأ إلى افتعال حرب حتى يحل مشاكله. إنه مستعد لإشعال الأرض تحت أقدامنا في سبيل مصالحه».

وكتب الرئيس الأسبق لأركان الجيش الإسرائيلي، دان حالوتس، ينتقد انشغال وسائل الإعلام العبرية والصحافيين والجنرالات المتقاعدين خلال نقاشاتهم على شاشات التلفزة، بالقشور والأمور التافهة، بشكل متعمد، والفشل في الاهتمام بتلك العلاقة الوثيقة، السرية والعلنية، ما بين نتائج الانتخابات الأخيرة الرابعة، التي قادت إلى منح يائير لبيد كتاب التكليف (لتشكيل الحكومة القادمة)، وبين إلقاء عود الثقاب. وتساءل: «ما أهمية عدد مخربي (حماس) المدفونين في الأنفاق المهدومة، وما هو المهم في أن تكون نسبة نجاح القبة الحديدية المدهشة 85 في المائة أو 90 في المائة؟ الأمر الأساسي هو: كيف وصلنا إلى هذا الوضع، فالمتهم الذي يجلس على كرسيه طيلة 12 عاما، كان من المفترض أن ينجح في منع (حماس) من التزود بصواريخ يغطي مداها قسما كبيرا من المناطق المأهولة في دولة إسرائيل».

ويعدد حالوتس إخفاقات نتنياهو، وفي مقدمتها إهمال العنف الداخلي في المجتمع العربي، وتحطيم جهاز الشرطة، وتحطيم المحكمة العليا والنيابة، وجعلها مؤسسات ضعيفة يسهل تسخيرها لمصلحته ومكانته في التحقيقات وفي المحاكمة التي يخوضها. «تجاهل بشكل متعمد الأمر البارز، وهو التصادم المتوقع ما بين يوم القدس (اليهودي)، وبين رمضان وانتخابات السلطة الفلسطينية». وأضاف «لقد جرنا إلى 4 معارك انتخابية، انتهت بفشله في تشكيل حكومة لائقة بسكان الدولة. وعندما فهم أنه من دون دعم إحدى القائمتين العربيتين لن يستطيع تشكيل حكومة، توجه لإخوته العرب كمن عثر على عائلته الضائعة وأبدى استعداده لإعطائهم كل ما يطلبون. وعندما تم سحب كتاب التكليف، قرر أن يمنع أي شخصية سياسية أخرى القيام بذلك، حتى لو كان الثمن إشعال النيران بالدولة وساكنيها». وطالب حالوتس بإجراء تحقيق معمق حول كيفية إدارة الأمور وتنسيقها، بين نتنياهو ووزير الأمن الداخلي (أمير أوحانا)، والمسؤول عن الشرطة والنائب اليميني المتطرف، إيتمار بن غبير، الذي يشعل نار العنصرية ضد العرب في المدن المختلطة، وعلاقة كل ذلك بإثارة الاستفزازات في القدس.

وكتب وزير القضاء الأسبق، البروفسور دانئيل فريدمان، أن نتنياهو الذي وعد قبل وصوله إلى الحكم بإسقاط حكم «حماس» في قطاع غزة، كان أكثر المسؤولين الإسرائيليين الذي عمل على تقوية حكم «حماس». بدءا بصفقة شاليط في سنة 2021 «واستمر في التوصل إلى تهدئة وفي ترتيب دعم قطري تدخل بموجبه حقائب النقود إلى القطاع وتكريس الانقسام الفلسطيني». واليوم توجد مصلحة مشتركة بينهما في البقاء في الحكم.

وقال وزير الأمن السابق، أفيغدور ليبرمان، رئيس حزب «يسرائيل بيتنا» اليميني، إنه مهما تفوه نتنياهو اليوم ضد «حماس»، فإنه لا يستطيع إخفاء الحقيقة بأنه كان أكبر داعم لها. وقال إن نتنياهو يدير الحرب مع غزة وفقا لمصالحه الشخصية والحزبية. وما دام أن كتاب التكليف بيد لبيد، «فإنه سيواصل الحرب إلى أن يلتف الجمهور الإسرائيلي من حوله وينفض عن خصومه، و(حماس) تساعده في ذلك، فهي أيضاً تربح حزبياً من الحرب».

وكتب في «معريب»: يخبرنا نتنياهو أن قواتنا قتلت أربعة من هيئة رئاسة أركان «حماس»، وقتلت قائد لواء شمال غزة في «حماس» وقائد لواء الجنوب في الجهاد الإسلامي، وغيرهم، ويتجاهل أن سياسته جعلت «حماس» ذات قوة عسكرية منظمة فيها رئاسة أركان وقادة ألوية. ويضيف: «حتى اليوم لا توجد سياسة استراتيجية واضحة للدولة تجاه (حماس). وما نراه هو إدارة سياسة بروح المقولات (علي وعلى أعدائي) و(أنا ومن بعدي الطوفان)». ويضيف «دولة إسرائيل أصبحت رهينة لمعركة نتنياهو الشخصية في سبيل إجهاض محاكمته. الرجل يهدد كياننا ويقودنا إلى الهلاك. وأنا أقترح على كل مواطن أن يسأل نفسه: إذا كان هذا حالنا مقابل (حماس)، فكيف سنكون مقابل (حزب الله) وإيران؟».

وقال الكاتب الصحافي بن كسبيت، إن «نتنياهو هو المستفيد الوحيد من الحرب الجارية اليوم، والتي دفع إليه هو ورجاله في الحكم بكل قوة منذ مطلع رمضان، عندما أغلقت الشرطة باب العامود واقتحمت الأقصى، فاليوم لم يعد هناك حديث عن حكومة بديلة له وهذا هو هدفه الأساسي».


فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة