نظرية جديدة: الأحلام الغريبة تدربنا على التصدي للأحداث غير المتوقعة

نظرية جديدة: الأحلام الغريبة تدربنا على التصدي للأحداث غير المتوقعة

الأحد - 4 شوال 1442 هـ - 16 مايو 2021 مـ
ما زال الخبراء حتى يومنا هذا يحاولون فهم سبب وجود الأحلام (ديلي ميل)

قال أحد علماء الأعصاب الأميركيين إن رؤية الشخص لأحلام غريبة أو غير منطقية أثناء نومه تجعله مجهزاً بشكل أفضل للتعامل مع الأحداث غير المتوقعة التي قد يتعرض لها.
وبحسب صحيفة «الغارديان» البريطانية، فقد قال إريك هول، الباحث في علم الأعصاب بجامعة تافتس الأميركية إن هذه النظرية تشبه ما يحدث في الشبكات العصبية التي يتم تطويرها في آلات الذكاء الصناعي، مثل الروبوتات، والتي يقوم العلماء بتدريبها للتعرف على الكلام وتحليل الصور، ثم يقوموا بإدخال بيانات فوضوية وغير مرتبة إليها حتى تكون مهيأة ويقظة للتعامل مع البيانات الغريبة وغير المتعارف عليها بالنسبة لها.
وهذا هو الفارق بين البرمجة التقليدية والذكاء الصناعي. ويقترح هويل أن أدمغتنا تفعل شيئاً مشابهاً عندما نحلم.
فمع تقدمنا ​​في السن بشكل خاص، تصبح أيامنا مشابهة لبعضها بعضاً، مما يعني أن عقولنا تصبح مدربة للتعامل مع أحداث ومواقف معينة مكررة، ومن ثم فإن أي مشكلة جديدة نتعرض لها يمكن أن تتسبب في توترنا، مما يجعلنا غير قادرين على التفكير السليم.
ووفقاً لهويل، فإن الأحلام الغريبة وغير المنطقية، والتي تشبه الهلوسة، تلعب نفس دور البيانات الفوضوية التي يتم إدخالها إلى الروبوتات وآلات الذكاء الصناعي، حيث تلقي هذه الأحلام بيانات جديدة غير متوقعة على الشبكة العصبية، وقد تجعل أدمغتنا مهيأة لفهم الظروف الجديدة ومستعدة للتعامل مع المشكلات المفاجئة بشكل أبسط بكثير.
وقال هويل: «الحياة مملة فبعض الشيء. ومن ثم فإن الأحلام الغريبة تكسر هذا الملل وتجعلك مجهزاً لنموذج آخر من العالم لا تعلم عنه شيئاً».
تم نشر هذه الفرضية الجديدة في مجلة «Patterns» العلمية، وقد قال الخبراء إنها بحاجة إلى مزيد من البحث والاختبارات لإثبات صحتها.
يذكر أن هذه الفرضية تأتي مع استمرار محاولات الخبراء حتى يومنا هذا في فهم سبب وجود الأحلام، وكيف يتم إنشاء سيناريوهاتها، وما إذا كان الحلم يفيد وظائف الدماغ.


أميركا منوعات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة